اخوي المراهق

اخوي المراهق

  • 41623
  • 2018-12-26
  • 129
  • وعد

  • لدي اخ عمره 21 سنه وجدت في تلفونه صور بعض الفتيات وحذرته كم مره يبعد عن هذي الأمور تطور الأمر أني عرفت انه يركب بنات معاه واجهته ولم ينكر وبكل وقاحه يعترف ويقول فقط نتمشى ونتعشى مع بعض انا حائره كيف اتصرف معاه ولا أريد أن أخبر امي وابي خايفه يتصرفون بشكل قوي والولد عنادي مايهمه يمكن يطلع من البيت وخايفه انه واقع في أمور أكبر من كذا. ابي نصيحتكم
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2019-01-06

    أ. أمل عبد الله الحرقان


    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين..

    حياك الله وعد ونسعد بتواصلك.

    بداية يا وعد لنتفق أن كل مشكلة تواجه الإنسان عليه أن يسعى إلى حلها بكل طريقة ووسيلة ممكنة وباذلاً كل ما يستطيع من جهد، أما المشاكل التي تواجه غيره فجهده يكون وفق علاقته بالشخص وقدرته على التأثير فيه أو التحكم به.

    ولذا عندما يواجه أخوك مشكلة فأنت تحاولين وفق إمكاناتك حل المشكلة ووفق علاقتك بأخيك، فأنت لست المسؤولة عن حل المشكلة بشكل رئيس ولا تتحملين نتائجها فهو كبير ومسؤول عن نفسه، لكن تحاولين المساهمة في حل المشكلة بالأسلوب الملائم لك بالدرجة الأولى والذي لا يوقعك تحت ضغط أو مشاكل مع أخيك، وكذلك بالأسلوب الذي تتوقعين أنه سيؤثر في أخيك ويجعله بالفعل يساعد نفسه على تجاوز مشكلته.

    كانت هذه مقدمة بعدها يمكن مناقشة مشكلة أخيك..
    وهنا مجموعة أسئلة فكري فيها :

    أولاً:
    -هل بالفعل أخوك له علاقات مع فتيات ؟
    قد يكون الأمر لا يتجاوز وحود صور في جواله، وحديثه عن الفتيات مجرد استفزاز لك وعناد وتعبير عن الغضب لتجاوزك خصوصياته، وتفكيرك في وقوعه في مشكلات أكبر هو من أفكارك فقط فترهقك دون أن يكون لها أساس من الصحة.

    ثانياً:
    -ماهي طبيعة علاقتك بأخيك؟
    -هل علاقتكما طيبة؟
    -هل يمكنك التأثير فيه؟
    -ماهو الأسلوب المناسب للتأثير فيه؟

    لا شك يا وعد أن الأمر شائك وليس من السهل المعالجة لكن بالاستعانة بالله والدعاء والإخلاص يمكن تجاوزه وفيما يلي بعض التوجيهات:

    - بشكل عام علينا إحسان الظن في الآخرين وعدم تتبع عوراتهم، وليس من الصحيح تتبع خصوصيات شخص ما خاصة المشكلات الأخلاقية مدام هو حريص على ستر نفسه، لأن الإنسان عندما ينفضح أمام الآخرين لا يسهل عليه أن يتوب كما أنه يتجرأ على المجاهرة بما كان يخفيه.

    - على افتراض أن أخيك له علاقات مع فتيات أياً كان حجمها ومستواها فإنه من المهم تنتبهين أن تكون محاولاتك لمساعدته لا تتجاوز توجيه تفكيره إلى خطأ هذه العلاقات وأثرها السلبي عليه وأهمية التخلص منها، فليس لك تحكم به وهو بهذا العمر، ولا أظن غيرك له قدرة على التحكم به فهو رجل وليس مراهق أو طفل، وإن كنت أفضل أن يتولى الموضوع أحد إخوانك الكبار وتكون علاقته به علاقة جيدة فالرجل هو الأقدر على التفاهم مع الرجل.

    - إذا كان يوجد أخ أكبر ممكن يتولى الموضوع، يجب أن يتدخل بصورة تلقائية ليس لك علاقة بها، حتى لا تفسد علاقتك بأخيك صاحب المشكلة، وإذا كان والدك متفهم وعنده خبرة وحلم وصبر وقدرة على معالجة الأمور فقد يكون تدخله إيجابي لكن دون أن تظهري كمصدر للخبر، أما والدتك فغالباً من الأفضل ألا تعلم لأن المرأة بطبيعتها عاطفية وقد تتأثر ويضيق صدرها ويمكن توبخه أو تنفعل بشدة معه وهذا ليس له إلا نتائج سلبية.

    الخلاصة:
    - حاولي التأثير في أخيك أو عن طريق شخص آخر أكثر مناسبة.
    - إجتهدي أن لا يتم تبليغ الشخص الآخر عن طريقك.

    وفقك الله وسددك ونفع أخاك بك.
    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات