مشاكل بين أمي وزوجتي حفظهم الله

مشاكل بين أمي وزوجتي حفظهم الله

  • 41557
  • 2018-12-19
  • 132
  • ابو فراس

  • [ ] انا متزوج منذ 20 عام ولله الحمد وعندي 3 أبناء. في بداية زواجي كانت أغلب مشاكلي مع زوجتي أنها لا ترغب في الذهاب معي إلى أهلي وتطور الوضع حتى الطلاق ثم عندنا لبعض بعد انفصال لمدة عام تقريبا. عادت لي زوجتي وبدأت تذهب معي إلى أهلي نهاية الأسبوع حيث أننا نعيش في مدينة أخرى غير التي يعيش فيها أهلي ولكن يوجد لنا شقة مستقلة في بيت أهلي والتي ساعدت أنا أهلي في بناءها بجزء كبير من مالي الخاص. حصلت مشكلة أن أمي لا تريد أهل زوجتي أن يزورنا في هذه الشقة بسبب بعض المشاكل التي حصلت معهم وقت الطلاق وتطور الوضع إلى القطيعة بين أمي وزوجتي وأبنائي لمدة 6 أشهر تقريبا وبعدها دخل مجموعة من أهلي للصلح والحمد لله انتهت القطيعة لكن زوجتي لم تعد علاقتها كالسابق مع أمي وأصبحت تخبرني بأي خطأ يحدث من طرف أمي حتى لا ألومها مستقبلا. زوجتي قدمت الكثير من التضحيات والتنازلات وأنا أحبها جدا كما أحب أمي جدا وأحرص على برها وأمي كذلك تحبني جدا ولكني لا أدري ماذا أفعل ليحب الاثنان بعضهما. \\أفيدوني جزاكم الله خير.
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2018-12-20

    أ. مؤمنة مصطفى الشلبي

    الابن الفاضل: أرحب بك في موقع المستشار وأشكر لك تواصلك وأسأل الله عز وجل أن يجزي القائمين على الموقع خير الجزاء وأن يلهمنا وإياك الرشد والصواب. الابن الكريم: في الوقت الذي أشكر لك سعيك للتوفيق بين أمك وزوجتك من خلال الاستشارة أتمنى أن تعلم أن من الضروري جدا جدا أن تحاول المشاركة في دورة من دورات العلاقات الزوجية والتي سيكون لها الأثر الكبير في وعيك وحسن تعاملك مع مشاكل العلاقة الزوجية، وأكاد أجزم أنه لو قدر لك حضور مثل تلك الدورات قبل الزواج لجنبك هذا الكثير من المشاكل التي يقع بها الأزواج وذلك للجهل وعدم الوعي، فهم بدلا من إطفاء نار المشاكل في علاقتهم بزوجاتهم يسكبون عليها الزيت، وهذا ما صدر منك يا بني حين أكرهت زوجتك على زيارة أهلك وترتب على ذلك في ذلك الحين خراب بيتك، وقد أفتى أهل العلم أنه لا ينبغي للزوج أن يلزم زوجته بزيارة أهله إن كانت لا ترغب أو تتضرر بالجلوس معهم فلها أن تقطع زيارتهم ولا يلحقها إثم قطيعة الأرحام لأن أهل الزوج ليسوا منهم ...نعم من الجميل أن تصل الزوجة والدة زوجها وأن تعتبرها كأمها وأن تبادلها تلك المشاعر والدة الزوج وتعتبرها كابنتها ، ولكن إن تعذر تحقيق ذلك فعلى الزوج أن يقدر أن المشاكل والتوتر في العلاقة بين الحماة وزوجة الابن قديمة قدم العلاقات الأسرية والزوجية وليست ببدعة مستجدة ،ومن العقل والذكاء حين يشعر أن العلاقة بين أمه وزوجته مرشحة للتطور إلى الأسوأ أن يجتهد في إغلاق الأبواب التي قد تؤدي لتفريق شمل أسرته وهدم بيته، وأن يبحث عن الدوافع وراء المشاكل بين الطرفين، وأن يسعى للإصلاح ما استطاع فلا يخبر أحد الطرفين بموقف الطرف الآخر وله أن يكذب في ذلك ليقرب البعيد ويردم الهوة، ويؤلف بين القلوب سواء بالقول أو الفعل... فهذا من الكذب الجائز، وهذا ما أوده منك أيها الابن الحصيف فشجع زوجتك دون إجبار وبأسلوب حكيم على حسن العلاقة بأمك وادفعها للصبر على ما تلقاه، وذكرها بالمرحلة العمرية التي تمر بها هذه الأم ، وبالمقابل أشعر أمك بحبك لها وحفظك لحقوقها وأن أي كائن لا يستطيع أن يحول بينك وبين برها والقيام بحقوقها ، وحذار يا بني من الاستعجال بالأخذ بأقوال زوجتك أو أمك تجاه الأخرى فكم من بيوت هدمت لهذا السبب فاحرص على التثبت من الواقع ولا يمنعك برك بأمك ولا حبك لزوجتك من هذا ، ولا بأس أن تتفق مع زوجتك دفعا للقطيعة أن تزور أمك على فترات متباعدة أيضا دون إكراه وبالترغيب والكلمة الطيبة فلعل ذلك يحببها ويرغبها ،وفي الختام أكثر من الدعاء والاستعانة بالله والتجرد من حولك وقوتك إلى حول الله تعالى وقوته أن يؤلف بين القلوب قال تعالى : (لو أنفقت ما في الأرض جميعا ما ألفت بين قلوبهم ولكن الله ألف بينهم) الأنفال ٦٣ ، وفقك الله ووفق أمك وزوجتك لما فيه الخير في الدنيا والآخرة .
    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات