أريد توجيهي حتى لا أندم غداً

أريد توجيهي حتى لا أندم غداً

  • 41092
  • 2018-12-03
  • 184
  • عبدالعزيز عبدالله

  • سلام عليكم\\ مرحبت منتدى الاستشارات حفظكم الله\\ أريد حل وتوجهي حتى لاندم غدا\\ أريد مواصلة الدراسات الجامعية \\ لكن نسبتي قليلة فم الحل أرجوكم \\ توجيهي وصلت إلى دبلوم إدارة أعمال\\ من معاهد الاهلية ..\\ والان متوظف لكن الراتب قليل \\\ أريد أن أحقق طموحي يوميا أذهب للعمل بدون هدف محتار ماذا أفعل \\ كل مافكرت أقدم على الاستقالة في العمل تذكرت أنا علي دين لابد من تسديدة مبلغ فليل 10.000 لكن كل يوم أفكر كيف أسددة وأرتاح ..
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2018-12-06

    أ. فؤاد بن عبدالله الحمد

    أخي العزيز عبدالله السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وأشكرك يا أخي على طلب الاستشارة وتواجدك في هذا الموقع المبارك.. موقع المستشار الإلكتروني، فالاستشارة رقي وحضارة. أخي عبدالله قرأت رسالتك وأجد فيها رغبة عميقة للتميز وفي حب العلم وأيضاً الطموح العالي.. بداية اسمح لي بهذا التمهيد البسيط عن الموضوع لا شك يا عزيزي عبدالله - بأن الدراسة ومواصلتها أهمية كبيرة في حياة الإنسان، من جوانب شتى، ففي الجانب العلمي والثقفي مثلاً فيه زيادة العلم والتعمق في التخصص أكثر وأكثر، فإن مرحلة البكالوريوس وإن كانت تؤهل متخصصين في مجالات مختلفة فإن مواصلة الدراسات العليا تزيد الطالب دقة وقوة في تخصصه، وهي من جانب آخر تؤهل الدارس إلى البحث والتحقيق لزيادة التعمق في تخصصه، كما أنه يكون بذلك مؤهلاً للمشاركات العلمية الجادة في مجال التأليف والمؤتمرات والندوات والمحاضرات وغير ذلك مما يعود بالفائدة الكبيرة عليه وعلى غيره. وفي الجانب الاجتماعي فإن المؤهل الدراسي يكون في الغالب أكثر مساهمة في بناء المجتمع سواء في مجال تخصصه أو غيره، فإذا جئنا على سبيل المثال إلى المواقع الوظيفية في المجتمع التي تتطلب علماً في أي مجال من المجالات لوجدناه لمن هو مؤهل تأهيلاً علمياً عالياً، وإنه من الأسباب الهامة في نمو المجتمعات وتطورها هو عطاء أصحاب الدراسات العليا كل في مجاله. الآن يا عزيزي عبدالله - نأتي على موضوع استشارتك الطيبة. مهم جداً أخي العزيز - أن تحدد رغبتك النهائية من الآن! ( ماذا تريد حقيقة أن تتخصص ؟ وما هي طبيعة العمل التي تريد أن تكون عليها, والتي تتناسب مع وضعك العام وتطلعاتك المستقبلية !؟ بغض النظر عن ظروفك النفسية الآن ! وقلة النسبة الأكاديمية !! بالمناسبة الكثير من عباقرة العالم في الغالب إما أنهم ليسوا ذوي شهادة أكاديمية أو لم يكملوا الدراسة أصلاً... وهذا ليس تقليلاً في شأن ضعف النسبة الدراسية أو تقليل شأن الدراسة بشكل عام! بل إنه تحفيز لك وتوجيه لك في المقام الأول على أن تكون لديك غاية وهدف تعيش وتحيا من أجله وبعد عبادة الله تعالى وطاعته. القصد يا عزيزي - أن تحدد أولا ماذا تريد؟ يمكنك أن تسأل أهل التخصص الذي تريده, من معلمين (إن كنت ترغب في التخصص في دراسة الكيمياء, ومن موظفين في قطاع ما! .... إلخ) اسألهم عن ظروف العمل الآن في هذه الأيام, وما هي الفرص المتاحة والشروط المطلوب توفرها للراغب في شغلها... إلخ. تقوم بهذه المهمة وكأنك تُعد بحثاً مدرسياً ! المهم أن تجد ضالتك في ذلك. بعد ذلك... قارن ما حصلت عليه من معلومات بما لديك من تطلعات ، وأيضاً ما يتوفر عندك من مهارات وقدرات! هل تتناسب مع بعض أم أن هناك ما يعيق؟ وعالج النقص وبشكل تدريجي. فقد تكون من متطلبات العمل الوظيفي مستقبلاً : إتقان اللغة الإنجليزية, أو الحاسب الآلي.. وأنت لا تتقن ذلك..! فتكون مهمتك إذاً الحرص على تعلم اللغة الإنجليزية أو الحاسب الآلي. وهكذا مع بقية الأمور وحتى تصبح مستعداً وأنا أضمن لك بعد توفيق الله أنك سوف تجد فرصاً وظيفية كثيرة إن شاء الله في مجالات كثيرة (فكل ميسر لما خلق له) المهم أن تطور من قدراتك وتصقل مواهبك فهذا استثمار بعيد المدى لك إن شاء الله. موضوع النسبة الدراسية, وإكمال الدراسة... هذا يتطلب منك استشارة أستاذاً أكاديمياً في أي جامعة أو حتى مُعلماً في المرحلة الثانوية أو شخصاً في ذلك المعهد الذي تخرجت منه شخصاً تثق فيه أن يساعدك على معالجة وضع نسبتك الأكاديمية وكيف تستطيع التغلب على هذا التحدي! وبشكل عام أنصحك أن تركز - من الآن - على تحديد ما الذي تريد أن تحققهُ في حياتك من عمل. وهذه استشارة - سبق أن قمت بالرد عليها - تستطيع قراءتها للاستفادة. http://www.almostshar.com/Consult_Desc.php?Consult_Id=7490&Cat_Id=3 ، كذلك أنصحك يا عزيزي عبدالله على أمرٍ مهم - وهو تنظيم الوقت. نظم وقتك وأعط نفسك كل الاهتمام؛ في أي مرحلة أكاديمية أو مهنية أنت فيها وهي مرحلة حاسمة! ربما أيام بسيطة تجتهد فيها تختصر لك سنين طويلة من العمل الوظيفي. أيضاً وهذه استشارة - سبق أن قمت بالرد عليها - تستطيع قراءتها للاستفادة.http://www.almostshar.com/Consult_Desc.php?Consult_Id=16936&Cat_Id=3 ، أخي عبدالله - ثق بأن الله تعالى معك. هو عضدك وسندك في كل أمور حياتك. جاء في الحديث الشريف - قول الله تعالى : ( أنا عند ظن عبدي بي ، وأنا معه إذا ذكرني ، فإن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي ، وإن ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ خير منهم ، وإن تقرب إلي بشبر تقربت إليه ذراعا ، وإن تقرب إلي ذراعا تقربت إليه باعا ، وإن أتاني يمشي أتيته هرولة ) رواه البخاري ومسلم. كذلك أقترح عليك زيارة هذه المنصة التثقيفية على اليوتيوب والتي أقوم بالإشراف عليها وبإذن الله تعالى ستجد فيها ما يُعينك بعد توفيق الله تعالى. https://www.youtube.com/channel/UC8IE_vJBLh5qnDUv5Tv5fqA?view_as=subscriber ، أخيراً أخي عبدالله بتطويرك لقدراتك إن شاء الله تعالى ومساعدتك نفسك سوف تتغلب على موضوع النسبة وتتخصص في التخصص المناسب الذي ترغبه, وأيضاً تدخل الجامعة المناسبة لك, وجميع جامعات المملكة ولله الحمد مناسبة وفيها من التخصصات العلمية الراقية والمناسبة والتي - بلدك - في حاجة لها مستقبلاً... لا تعلق نفسك بظروف معينة أو تحديات واجهتك.. بل علق أمرك بالله تعالى ثم بأنك بإذن الله تعالى بإكمالك دراستك وتميزك فيها سوف تفيد بلدك وتنفع أمتك... وفقك الله أخي عبدالله وأسأله سبحانه أن يعينك وييسر لك أمرك ولا تنسنا من صالح الدعاء.
    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات