لم أعد أشعر بالحياة!

لم أعد أشعر بالحياة!

  • 41058
  • 2018-11-23
  • 58
  • Afal

  • انا لا اشعر بشيء لا اشعر انني على قيد الحياة فأنا فاقده للشهيه واشعر بخمول وتعب منذ مده حتى ان وزني نقص جدا في الاونه الاخيره اصبحت منعزله عن الجميع صديقاتي وزميلاتي في الجامعه وقرايبي جميعهم الان اجد صعوبه في التركيز والحفظ وهذا الشي صعب علي دراستي كثيرا,, في المحاضره اجلس اعد الثواني اتمنى ان وقت المحاضره ينتهي كرهت الجامعه حتى انني وصلت للحرمان في اغلب المواد ونقصت درجاتي لم احسس بتبلد دراسي كهذا من قبل فانا كنت اتفاعل بالمحاضرات واشترك بالنشاطات اما الان انطفيت جدا ,,انا خائفه لم اكن هكذا ابداً مالذي يحدث لي!\\\
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2018-12-02

    أ . محمد عمير القرني


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مرحبا بك ابنتي الفاضلة في موقعكم "المستشار" ونثمن لك ثقتك ونرجو من الله سبحانه وتعالى أن يمن عليك بالصحة النفسية والبدنية والعقلية.. التشخيص: ابنتي حفظك الله إن ما وصفته في استشارتك يشير لأعراض اكتئابيه، ونادرا ما يكون هناك سبب واضح للإصابة بالاكتئاب إلا أنها تظهر على هيئة عدم استقرار للحالة المزاجية لفترة طويلة، وظهور أفكار ومشاعر وسلوكيات سلبية إلى جانب ظهور بعض الأعراض الصحية الجسدية، إلا أنه بفضل الله يمكن معالجة حالة الاكتئاب بكفاءة جيدة شريطة استجابتك للتوجيهات والعمل بها. توضيح: هناك جانبان لعلاج الاكتئاب، هما : أ- العلاج الدوائي والذي يجب أن يكون تحت إشراف طبي، أي أنه يتوجب عليك زيارة العيادة لتلقي العلاج والذي سوف يسهم بحول الله في علاج حالتك متى ما تقيدتِ بتوجيهات الطبيب . ب- العلاج النفسي: وهذا يتم من خلال بعض الإرشادات التي سوف نطرحها عليك والتي بإذن سوف يكون لها أثر إيجابي في علاج حالتك شريطة أن تبادري بتنفيذها ودون تردد. التوجيه النفسي: - ثقي بأن هذه الحالة التي تعانين منها ما هي إلا نتيجة لأفكار ومشاعر وممارسات سلوكية سلبية تعرضتِ لها وسمحتِ لها وبإرادتك أن تؤثر في حالتك النفسية والمزاجية، لذلك فعلاج مشكلتك مرهون باستجابتك لتنفيذ التوجيهات. - للتغلب على مشكلتك اتبعي التالي: ** حددي الأفكار السلبية والمشاعر الضاغطة التي تجعلك تتضايقين عند تذكرها. ** ضعي في نفسك أن هذه الأفكار والمشاعر هي التي أدت بك للوصول لهذه الحالة التي تودين التخلص منها. ** تخلصي من هذه الأفكار والمشاعر على النحو التالي:  حدثي نفسك بأن هذه الأفكار والمشاعر تجعلك تفقدين لذة الحياة وبالتالي يجب أن أتخلص منها فورا ولا أستسلم لها ولا أسمح لها أن تؤثر علي.  تعلمي طرق التحكم في الأفكار والمشاعر عبر قنوات اليوتيوب "التحكم في الأفكار والمشاعر".  مارسي بعض التدريبات الرياضية خصوصا في الفترة الصباحية الباكرة وقبل الغروب.  أعيدي تواصلك مع أفراد أسرتك وصديقاتك وزميلاتك متجاهلة الأفكار التي تحدثك بها نفسك في عدم التواصل معهم أو عدم الرغبة في ذلك وذلك بالتغلب عليها وتنفيذ التواصل مباشرة." وهذه خطوة جدا مهمة وحاسمة في مشكلتك"  ابحثِ عن أهداف حياتيه هامة ترغبين تحقيقها واحرصي على وضع الخطط المناسبة لتحقيقها ويمكنك الاستفادة في ذلك من خلال المواقع المتخصصة في "بناء الأهداف وتحقيقها".  ضعي لنفسك برنامج يومي يتخلله العديد من الأنشطة التي تحجم فترة الفراغ التي تشعرك بالوحدة وبالتالي الانسحاب إلى الأفكار السلبية.  عبري عن مشاعرك بصدق ووضوح دون خوف أو خجل وتأكدي أن لك وجهة نظرك الخاصة والتي ليس من الشرط أن يرضا عنها الآخرون أو يؤمنون بها أو يلتزمون بتنفيذها، ما لم تتعارض مع القيم الدينية السامية.  تحدثي عن مشاعرك السلبية مع والدتك أو أختك أو صديقة خلوقة موثوق بها حتى تساعدك على التنفيس عن هذه المشاعر والتخلص منها.  تذكري دائما أننا مسؤولون عن اتزان واستقرار حالتنا النفسية من خلال الواقعية في التعامل مع الأحداث وعدم تهويلها أو المبالغة في تأثيرها على نفوسنا. حفظك الله وسددك ومنً عليك بالصحة والاستقرار النفسي .
    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات