نفسيتي متعبة

نفسيتي متعبة

  • 41054
  • 2018-11-22
  • 93
  • فتاة

  • انا فتاة في 25 من العمر، لا أتذكر انه قد مر علي يوم شعرت فيه اني بخير! بسبب مشاعر سلبية، إن استمرت أكثر ستقتلني لامحالة، والمتمثلة في قلق، توتر، عصبية زائدة، وسواس قهري ( تفقد الفرن وقفل الباب أكثر من مرة والحرص الكبير على النظافة بكل أنواعها اضافة الى أفكار مرتبطة بالعنف) ، وحيدة ووحدتي هذه ليست مجرد شعور بل حقيقة، تشتت في التركيز، انسى بسرعة، أحيانا لا أستطيع أن أتكلم براحة أمام الغرباء، أتكلم بسرعة وبجهد كبير لدرجة التعب، احتقار الذات أحيانا( كوني امرأة)، اشعر بالضياع ولا أدري كيف اتصرف (كانني ابحث عن الكمال)، وان صدمت من شيء ما ابقى متأثرة لمدة طويلة وابتعد عن كل مايذكرني بالحادث، بالاضافة الى شعوري الدائم بالحاجة الى الحب والامان وهذا مايسيطر علي غالبا، فأنا خائفة دائما واتوقع حدوث خطر ما.. مع العلم انه لم تشعرني امي يوما بحنانها او دعمها المعنوي لي، والوالد متوفى منذ ان كنت في سن 13 الشخص الوحيد الذي أحبني جدا وتركني فجأة .. حتى انني خائفة من ان اتزوج برجل يكون هو الآخر عبئا على قلبي.. يحدث هذا بالرغم من انني حريصة على ديني واحاول دائما مجاهدة نفسي للتقليل من هذه المشاعر لكن دون جدوى هل هذه شخصيتي اصلا ام هي امراض نفسية وراثية لانني اشك في ذلك باعتبار ان أعمامي ارى فيهم بعض هذه الصفات.. ضائعة ولا أدري كيف أحصل على السلام الداخلي!\بحاجة ماسة الى نصحكم وجزاكم الله خيرا
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2018-12-02

    أ. محمد عبد الرحمن الغوينم

    أهلا ومرحبا بكِ في موقع المستشار ،
    أساس مشكلتكِ يكمن في الماضي وبالتحديد مرحلة الطفولة وعدم سير مراحل النمو النفسي بالشكل الطبيعي الذي يضمن إشباع كافة الاحتياجات النفسية من حب وحنان والانغماس وسط مشاعر الأمان الوالدية الرائعة فتسبب بالتالي بتشوهات في الذات عميقة نتج عنها أعراض من عدة اضطرابات : كالوسواس القهري والاكتئاب (النظرة السوداوية ، التأكد من فعل الشيء عدة مرات ، تحقير الذات ، سرعة الإستشاطة والغضب ، والنظافة الزائدة ...إلخ).

    وهناك أشخاص كثر مروا بنفس التجربة الطفولية ولكنهم استطاعوا التغلب عليها بقتل الفراغ والملل المؤديان دائما إلى الإنغماس وسط الذات والحفر عميقا وملامسة جروح الماضي واستجلاب الألم والمعاناة ، فكونكِ عاطلة عن العمل أو ليس لديك نشاط يومي منظم تقومين به لن يزيد مشكلتك إلا تعقيدا.

    أفضل حل حاليا هو الحصول على المساعدة من أخصائي نفسي يخضعك لجلسات التحليل النفسي ليخلصك من المكبوتات الساكنة في اللاشعور ويحرر المشاعر الحزينة ويطلقها وبعدها ستتمكنين من الوصول لمرحلة نضج ووعي عالي تتبخر معه كل الأعراض المزعجة وستتذوقين طعم الحرية النفسية والإنعتاق من سجن الذات العتيق.

    ومن الضروري بعد ذلك الإنخراط في نشاط فكري كالقراءة لتطوير الذات والإستفادة من الوقت ، كممارسة الرياضة مما لها من تأثير مباشر على تحسين المزاج ويفضل البحث عن عمل والإختلاط مع المجتمع المحيط وتبادل الزيارات مع الأصدقاء والإنفتاح على العالم.
    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات