ضحية التحرش الجنسي

ضحية التحرش الجنسي

  • 40984
  • 2018-11-04
  • 187
  • لوجين

  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته\\أبلغ من العمر 23 سنة، أنا البنت الوحيدة بين 3 أولاد، تعرضت للتحرش الجنسي من قبل والدي في الطفولة وفترة المراهقة، أذكر اول مرة تحرش بي منذ أن كان عمري ٧ أو ٨ سنوات، حياتي في فترة المراهقة كلها كانت عبارة عن تحرش مستمر، كيف يفعل بي هذا وأنا إبنته الوحيدة!!!!\كنت أحبه كثيراً وأعشقه وأمازحه مثل أي بنت مع والدها، لكن ما فعله بي...سبب صدمة كبيرة في حياتي، لم أخبر أحداً عن ذلك لأحافظ على الأسرة من التفكك ولأنه طلب مني الستر بعد أن وعدني بالتوقف، لكنه خانني وعاد يتحرش بي. كسرني ودمرني، كل يوم أتعذب برؤيته، وبشكله ورائحته، أكرهه ولا أطيقه أدعو عليه كل يوم بعد أنا كنت أدعو الله له بالهداية طوال تلك السنين وأتمنى له الموت بسرعة.\والمشكلة الأكبر بعد أن توقف (شبه توقف) عن أفعاله القذرة أصبح يعاتبني لماذا لست مثل الفتيات مع أبائهم! لماذا لا أبتسم في وجهه كلما رأيته!! لماذا ما أضحك معه!! لماذا أصبحت وقحة وفظة معه!! ولماذا ولماذا!!! حسبي الله ونعم الوكيل \\والله وأكثر ما يقتلني عتاب أمي ومن حولي من أهلي وغيرهم لي، بأني لست مثل باقي الفتيات مع أبائهم!! لماذا أنتي باردة!! لماذا لا تبتسمين وتمزحين مع والدك!!! غيرك يتمنى أباً وإنتي عندك النعمة ولا تقدرينها،، وجدتي كلما تواصلت معها تردد لي "غضب الأب من غضب الرب"!!\\حسبي الله ونعم الوكيل، ارجوكم ساعدوني أرشدوني ماذا أفعل؟ نفسيتي أصبحت سيئة جداً، سابقاً حاولت الإنتحار لكني تبت إلى الله، لكن أصبح لدي فرط في الشهية وإكتئاب وعدم استقامة في المشي!! \\ماذا أفعل؟؟ ارشدوني جزاكم الله خيراً
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2018-11-10

    د. حنان محمود طقش

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أهلا بك على موقع المستشار. شرح الله صدرك وأذهب عنك الغمة.
    أشكر لك عدم شرحك التفاصيل ولكن هل أنت متأكدة أنه كان تحرش أم مجرد مداعبات مع طفلته لا يدرك تأثيرها، راجعي أفعاله مع نفسك لتصلي إلى القرار الصحيح حولها.
    أرجو أن تستمري في كتمان ما كان من والدك من أجل نفسك وليس من أجل العائلة ولا من أجله، فحديث الرسول عليه الصلاة والسلام : " من ستر مؤمنا ستره الله يوم القيامة " ، عسى الله أن يسترنا جميعا.
    الحمد لله أن قد نضجت إلى الحد الذي يمكنك فيه الدفاع عن نفسك. لتوقيف إزعاج الآخرين من حولك بسبب كلامه. انظري إن كنت تستطيعين مواجهته بما كان من سلوكه والذي سينكره بالتأكيد ويتهمك بسوء الظن، ولكن بينه وبين نفسه سيخاف الفضيحة، فقط احرصي ألا يسمع مواجهتك له أحد، واقلبي السحر عليه واخبريه بأنه إذا لم يتوقف عن لومك وتقريعك لتقصيرك تجاهه ستجدين نفسك مضطرة للدفاع عن نفسك أمام الأسرة بإخبارهم ما كان منه نحوك وأنت طفلة.
    بالنسبة لما ذكرته من التأثير النفسي لأفعاله من معاناتك من الاكتئاب وشره الطعام أخبرك أنك وحدك المسؤولة عنها، ومن باب حبك لنفسك يجب عليك أن تخرجي من دور الضحية فلا تسببي لنفسك بنفسك المزيد من المعاناة. تناسي الخبرة والتفكير فيها فما فات انتهى ولا يمكن تغييره، وإن تعرضت لهذا الألم لماذا تقبلين لنفسك مزيدا من المعاناة ؟! ساعدي نفسك بطلب مساعدة متخصص نفسي إن لم تستطيعي تغيير أفكارك التي تسبب لك الاكتئاب وتترك الطعام متنفسا وحيدا لك.
    طوري هواياتك، تابعي دراستك، ابحثي عن عمل أو تطوع يشغل وقتك وفكرك، اجتهدي كي لا يستمر تأثير ما حدث فيدمر الباقي من حياتك كما فعل مع طفولتك.
    أذكرك بأن تناسيك لما حدث لا يعني أن الله سيغفر له فجزاء سفاح القربى ثقيل، توكلي على الله وأبعدي الهم عن نفسك، اتركيه ليوم تسقط فيه الأنساب ويحاسب كل على فعله، احفظي معه الحد الأدنى من البر وهو الأدب في التعامل والكلام.
    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات