أصبحت عنيفة مع اطفالي .

أصبحت عنيفة مع اطفالي .

  • 4089
  • 2007-02-20
  • 2242
  • روزالين


  • اناسيده في الثلاثين من عمري لدي ثلاثة اطفال اعمارهم 7-4-1.5 منذ شهرين علمت بزواج زوجي من اجنبيه في بلد آخر غير الذي نقيم نحن فيه (لاننا في الغربه)بسبب ظروف عمل زوجي .

    بعد علمي بزواجه عاهدته ان اكون مطيعة له وان لااتغير من ناحيته بل بالعكس تحسنت علاقتي معه جدا جدا لانه اخبرني ان الموضوع مؤقت المشكلة يادكتور انني اصبحت عنيفة جدا مع اطفالي دائمة الصراخ عليهم والضرب لا اريدذلك ولكن يصدر غصبا عني . حتى زوجي لاحظ ذلك . اصبحت دكتاتورية معهم بمعنى الكلمة .ارجوكم ساعدوني .وشكرا.

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2007-02-27

    الشيخ أمير بن محمد المدري


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    الأخت الكريمة :

    أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يُفرج همك ويكشف غمك .

    اعلمي أختي الكريمة أن َّكثيراً من الأمهات يدفعهن غضبهن إلى ضرب أبنائهن,ثم يندمن على ذلك, فإليك بعض النصائح التي تجعلك تملكين نفسك فلا تندفعين لضرب أبنائك:

    1- استعيذي بالله من الشيطان الرجيم واحرصي على أن تتعودي هذه العادة دائماً.

    2- ضعي نفسك مكان طفلك واستحضري ضعفه وعجزه عن الدفاع عن نفسه .

    3-تذكري طفولتك عندما كانت أمك تصبر على أخطائك وشغبك.

    4-لا يكن ضربك لابنك انتقاماً منه,ولا شفاء لصدرك من غيظ أو قهر,فهذا ليس لك حق فيه ولا أجر لك عليه.
    وهناك طرق عديدة تُغنيك عن الضرب منها النظرة الغاضبة أو حرمانه شيئا يحبه .

    5- اتفقي مع زوجك على منعك من ضربه حينما تندفعين إليه بغضب شديد فان لم يكن زوجك في البيت فولدك الأكبر أو ابنتك أو ممن يكون مقيماً عندك كوالدة زوجك مثلاً.

    6-استعيدي ندمك على ضربك السابق له وعدم تكرار ذلك مرة أخرى.

    7- اعلمي أن العقوبة التي يلجأ إليها الأهل، هي نوع من القهر، وتنشئ في الابن شخصية ضعيفة.

    8- جميع النظريات التربوية والنفسية أجمعت على أن الضرب ليس هو العلاج لسلوكهم المرفوض، بل العكس فإن الضرب قد يكون أهم أسباب انحرافهم.

    9- الطفل – أختي - يحتاج إلى الحب والحنان والعطف، وكلها مشاعر تمنحه الإحساس بالأمن والطمأنينة وتجعله ينمو بشكل طبيعي وسليم بعيداً عن المشاعر السلبية، مثل الخوف والقلق والتوتر التي قد تكون المحرك الأول للعدوان في داخله.

    10-أختي الكريمة : التزمي مع أولادك الطريقة التي تربينا بها والتي تجمع ما بين الحزم والحنان، واللجوء إلى الضرب كوسيلة أخيرة لتقويم السلوك.

    11- صدرت مؤخراً من جامعة نيو هامبشير البريطانية تؤكد أن التلاميذ الذين تعرضوا للضرب كثيراً في المنزل تدهورت قدراتهم في التفكير والقراءة والحساب. ولهذا يبقى الحوار أفضل الوسائل للتعامل مع الطفل.

    12- أكثري من الدعاء أن يشرح الله لك صدرك ويُعينك على تربيتهم ويجعلهم لك قرة عين .

    وفقك الله إلى كل خير والله أعلم .

    • مقال المشرف

    الشيخ الرومي.. وجيل الرواد

    أكثر من مائة عام (1337-1438هـ) عاشها الشيخ الراحل عبدالله بن محمد الرومي. وانتقل إلى رحمة الله تعالى يوم الخميس الماضي، السابع عشر من جمادى الآخرة من عام ألف وأربعمائة وثمانية وثلاثين للهجرة. واحد من جيل الأدباء الرواد، لا يعرفه جيل اليوم، عم

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات