خيانه زوجي

خيانه زوجي

  • 40875
  • 2018-10-18
  • 192
  • هبه سبد

  • زوجي كل بيكلم واحده جارتهم متجوزه وجوزها محبوس ومش بس كده وكان بيسيبنى انا وبناتي لوحدينا ننام ف البيت ويروح لها وحصلت بينهم علاقه وانا تعبانه نفسيا هو تتعدل وسأل الست دي بس انا نفسيتي تعبانه ومش قادرة اتقبلو وعايزه أطلق منه بس بناتي صغيرين قولولي ايه الحل\
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2018-10-23

    محمد عبد الفتاح

    نعم أختنا الكريمة الحياة الزوجية حياة مركبة وللأسف كلنا ندخلها سواء بدون علم وبجهل تام ، وللأسف ندخل مدرسة قيادة لكي نتعلم قيادة السيارة المعدنية وننسي أن ندخل مدرسة لنتعلم منها الحياة الزوجية أو ندخل دورات من مصادر موثوقة تعلمنا مالا يعلمنا آباؤنا وأمهاتنا ، فالحياة الزوجية تحتاج إلى خبراء ومختصين وحكماء وفقهاء ، فلابد أن تتعلمي كل هذا ويتعلم زوجك أيضاً ، وعلي سبيل المثال لا الحصر الحياة الزوجية تقوم على أساسين هما : الحب والاحترام فالزوجة تريد الحب والزوج يريد الاحترام ، ومعنى الاحترام هنا أن لا تبحثي في عيوب الزوج ولا تصطدمي معه لأن الصدام بيئة خصبة للخلافات وللنفور والابتعاد الزواجي بل وللخروج من الحياة الزوجية واقعياً ويضيع الأبناء فيها بعد ذلك ، لذلك من الخطأ الكبير الذي تقع فيه الزوجة هو عدم احترام الزوج بمعنى تبحث في عيوبه فيصطدمان وتتدمر حياتهما الزوجية فيشعر الزوج أنها لا تحترمه وإنه سيتمسك بعيوبه ولن يتركها وسيصبح أكثر عناداً كالأطفال تماماَ ، ولذلك نحن نعطي الزوجة هنا طريقة العين الحمراء التي ترضي الزوج وهي عبارة عن أنك تجدي سعادتك مع نفسك ثم يشعر الزوج بك لأنك تغيرتِ وتجنبتِ الصدام وتجنبتِ الخلافات وهذا هوا الأهم .... تجنبي أي شك بالزوج لأن من يحاسبه هو الله وليس أنتِ وأن أي شك سيؤدي بكِ إلى التجسس ومن سيتضرر كاملاَ بهذا الشك والتجسس هو أنتِ أولاً لذلك ممنوع عليكِ فأنتِ لستِ قاضية ولستِ شرطي يثبت الجريمة ، دائماً ستجدون عندها هذه الصورة مثلا : تسألها عندك دوخة وصداع ؟ تقول : نعم عندي ...عندك ألم بهذا المكان ؟ تقول :عندي ... نقول لها : عندك الآم بالبطن تقول :عندي قولون عصبي ، وعندي إمساك ، وعندي كذا ، وأشعر بالحزن وعندي إضطراب في النوم بمعنى المرأة دخلت في قلق واكتئاب وغيرها من الأمور أصبحت لا تستمتع بالمسرات وغيرها ، فالعلاج جلسة الإرشاد ... كيف تعيدين التوازن لنفسك ؟ وما هو العلاج ؟! ... فليس العلاج أعطني خطة لكي يتوقف زوجي ... فلو أعطيتها خطة حتى يتوقف زوجها ولم تنجح الخطة ما الذي سيحدث ؟! المرأة عندها تنهار ويكون عندها فقدان الثقة ولوم النفس ، وبدأت تعيد النظر في القيم وأعطيتها الخطة ووضعت تركيزها على زوجها لكي يتغير ... السؤال :- وإذا لم يتغير الزوج فماذا سيحدث لها ؟ المرأة ستنهار أكثر ولا ندري كيف سيلعب فيها الشيطان ... لكن كيف التوازن ؟ ... أعيدي التوازن لنفسك بدلاً أن تلومي نفسك أنتِ ليس لك علاقة بسلوكه هو مخطئ ... هو الذي لديه مشكلة مع ربه ومع القيم والأخلاق... راجعي " موقع أنا لوحدي" أولاً :- في هذا الموقع " أنا لوحدي " نطالب المرأة أن تبدأ تمارس ثلاث هوايات تستمتع بممارستها بشكل يومي شرط أن تكون الهوايات ممتعة وفردية لا تكون مرتبطة بأحد لمدة ثلاث أسابيع... مثال : أحب المشي ... نقول : مارسي المشي ... أحب التسوق ... أذهبي تسوقي كل يوم لكن اشتري أشياء بسيطة لا تكلف ... فالتسوق متعة في حد ذاته وليس متعة في الأشياء الغالية .... أحب أجلس في مكان في بيتي أشرب قهوة ... افعلي ضعي شمعة واجلسي في هذا المكان مع نفسك .. أشاهد بعض البرامج المسلية ... نقول تابعيها كل يوم وتصبح المرأة تمارس تلك الهوايات الثلاث كل يوم وباستمرار مع نفسها ومن شروط الهواية لا تكون مرتبطة بأحد لا صديقاتك ولا أولادك فقط مع نفسك شيء تستمتع عندما تفعله " فيها متع " ، يعني من يحب القراءة لا يقرأ كتب تزيد التوتر بل يقرأ كتب تضفي عليه التسلية السعادة والابتسامة مثل : قصص الحمقى والمغفلين والنكات وطرائف سير أعلام النبلاء تاريخ ... عالم الحيوانات ... وعالم الوثائق ... المهم تمارسي تلك الهوايات لكي تعطيك توجيهات خلال برنامج - إعادة الاتزان -التي سميتها " العين الحمراء " لتصلح لكل المشكلات الزوجية والتي ممكن تكون معاناتها في المرأة ... زوجي يهملني ... زوجي يفكر يتزوج بأخري زوجي له علاقات .. زوجي مشغول دائماً .... زوجي ينتقدني .. زوجي كذا ....... إلخ ... التوجيهات كالتالي :أولاً : - لا تجسس ولا أسئلة تحقيق وشك عنده علاقات لا تبحثين ... تأخذ هاتفه تسهر تشاهد هاتفه ... ولا تسالين أسئلة شك وتحقيق أبداً أوقفي هذه الأشياء ... فكلما أخذتِ وبحثت أخبار تنهارين ، نحن عرفنا أن الموضوع ليس مرتبط بشخصك أنت ولا علاقة لكِ به اتركيه ، ونبدأ نسميها " العين الحمراء "... لا تتجسسي ...و لا تقولين جاءت له مكالمة احتمال تأتيه من امرأة وكذا .. فأنت أعطيه راحته وقولي : يا حبيبي عندي شغل في المطبخ واذهبي واتركي له المكان ... حتى لو أنتِ من داخلك لا تقبلين وتصنعي وافعلي كما طلبت منك . ثانياً : - لا تقصيري بحق الزوج ولا تخلين بالحقوق والواجبات .... والله كنتِ متعودة تطبخين اطبخي .... متعودة تحضري له شاي ... أحضري له الشاي .... متعودة تخدمينه اخدميه ... لا تقصرين في حق الزوج لا تغيرين شيء . ثالثاً : - لا أخطاء ما معني الأخطاء ... لا تكلمين أحد .... فلو عندك دكتور تتواصلي معه ... ممنوع لا تتصلي به ... ولو عندك شيخ مفتي ... لا تتواصلي معه .... أو عندك مدرس لأولادك رجل ألغيه من دخول البيت ... فهذه الفترة حرجة ... لا يوجد رجل عندك مسجل بالهاتف ولا تتصلين بأحد لا مفتي ولا شيخ ولا دكتور ولا معالج ولا مدرس لأبنائك ولا شيء ، فلا ترتكبين أخطاء وسأشرح لكم لماذا ! رابعاً : - أنا سعيدة بدونك ( طريقة غير مباشرة ) إياك أن تقوليها له بل أفعالك أمامه ستشعره أنكِ سعيدة بدونه فاجعليه يراها بطريقة غير مباشرة وما معني سعيدة بدونك ؟! أمارس الهوايات التي تسعدني بدونك ومن خلال الضحك ، مثال : امرأة مثلاً سألتني مرة كان عام 1997 عندما دخل الإنترنت بشكل كبير وهذا الإنفجار للإنترنت وبدأت الناس تقبل عليه فجاءتني أسئلة كثيرة ، منها زوجي أصبح مشغول بالإنترنت أصبح مدمن إنترنت ماذا أفعل ؟! فإحدى الأخوات تقول : يا دكتور عندنا صالة كبيرة بها تلفاز في جانب وعندنا مكتب بالجانب الآخر وكمبيوتر ...وزوجي جالس علي الكمبيوتر 10 ساعات فماذا أفعل ؟ بطبيعة الحال هناك نصائح قيلت لهن مثل : اجلسي بجواره وشاركيه .... نقول هذه النصائح مدمرة نصيحتي لها : أذكر بالضبط هذه الأخت التي أحكي لكم قصتها بالضبط في ذلك الوقت بدأت إحدى القنوات اسمها " فنون " كانت تجيب لقطات من مسرحيات سابقة كوميدية كويتية فقالت لي : ماذا أفعل أنا انهرت لا يوجد علاقة بيني وبينه وجالس مدمن للنت بالساعات أتعب وأذهب أنام ، ماذا أفعل كلمته ونصحته وعاتبت وحزنت وبكيت لا يوجد فائدة وتجملت ولبست وتعطرت وضعت بخور ولا يوجد فائدة ، قلت لها : يا أختي شوفي هناك قناة ظهرت اسمها " فنون " بمسرحيات إجلسي وشاهدي المسرحية في الصالة وعندما يظهر لكِ مشهد مضحك إضحكي بصوت عالي وزيدي القهقهة شوية وخليه يشاهدك و بعد أن تنتهي من المسرحية إذهبي إلبسي لبس رياضي وفي الصالة وأنتِ تمارسين الرياضة وتقولي 1 – 2 – 3 - ... وهكذا إذا انتهيتِ اذهبِي وتوضئي وأحضري سجادتك واجلسي صلي بالصالة إذا انتهيتِ خذي مصحف واقرئي القرآن ثم إرفعي يديك وأدعي وأرفعي صوتك بعض الشيء ومن ضمن الأدعية أدعي لزوجك : " يا رب يوفق زوجي وحبيبي وأبو عيالي وفقه يا رب للخير وكذا ... وبعدها قومي وقولي حبيبي محتاج شيء ؟ قال لها : لا لست محتاج شيء ... قولي : تصبح علي خير واذهبي نامي ..... هذه " أنا سعيدة بدونك " هو مستمتع بالإنترنت وأنتِ مستمتعة بالمسرحية و بالرياضة وبقراءة القرآن وبالصلاة وبالدعاء أنا سعيدة بدونك ، الأخت تقول : طبقتها حرفياً وكان يتابع معي ... وأول ما بدأت قال : ماذا بكِ؟ قالت : أنا شفت حاجات حلوة تذكرني بأيام زمان ، واستمريت عليها مثل ما قلت لي ... وبعدين أصبحت مستمتعة بها ... زوجي لديه نظارات فتقول : هو جالس أمام الكمبيوتر بالنظارات شويه ينزل النظارة هكذا يتابع ويدع الكمبيوتر ويشاهدني وأنا أضحك ، ولما أمارس رياضة يشاهدني وأول ما أراه يتحول بعينيه عني ويظهر حركات أنه مشغول بالكمبيوتر وبعدما أغيب شوية أجده متوقف يشاهدني وهكذا ، أول ما أنظر إليه يلتفت بسرعة وكأنه منشغل بالكمبيوتر ، وتحكي لي : ما وصلت شهر إلا زوجي بدا يحط يده على خده ويده الأخرى على وسطه ويشاهدني هكذا ، وبعدين قال لي : أنا تعبت من الكمبيوتر أريد أرتاح وجلس بجواري يتابع معي ... دكتور ما مر شهر إلا وزوجي يتغير .... لاحظوا ما قالت : " يتغير" من أجلها بل تركته وبدأت هي تغير سلوكها وأعطته العين الحمراء " أنا سعيدة بدونك " أنت لا تراني عادي لا تراني ، أنت لا تهتم بي ليس مهم أنا لوحدي عندي 22 ساعة ونصف مع نفسي ... لكن لا تقصير لا تقولي لست محتاجة إليك لن تقوليها كلام بل تقوليها بالفعل ، ولا تخطئي في حق الزوج ونحن لا نحاسبه على تقصيره معك بل الحساب على الله ... ولابد أن تتحمل الزوجة أن الزوج في تلك الفترة ممكن يضايقها ويضغط عليها ومنعها من أشياء مثال : تقول الزوجة أنا ذاهبة أزور أهلي ... فيكون رد الزوج : لا تذهبين فيكون ردك كالتالي : خلاص أنا فعلاً مرهقة سأجلس وأتصل بأهلي أطمئن عليهم من خلال الهاتف ... أرغب أزور أمي ... فيكون رد الزوج : لا تزوريها .... فيكون ردك : نعم سأفعل سأتصل بها في الهاتف وأرتاح ببيتي .. أريد أذهب لشراء أغراض من السوق ... فيكون رد الزوج : لا تذهبي ... فتقولين : خلاص لن أذهب أصلاً هذه الأغراض التي سأشتريها ليست مهمه عندي أو أستطيع تأجيلها أو اشتريها أنت لي ..... تحملي مضايقته لأنه عندما يشاهد زوجته سعيدة بدونه .... سيدخل في انعدام توازن ويقل مع نفسه : لماذا هي سعيدة بدوني ؟! ما الجديد الذي حدث في حياتها ؟! ماذا عندها ؟! لا عندي ، قلت لكم لا أخطاء ولا تجسس ولا شك .... أما هو إذا أراد يتجسس دعيه يتجسس اتركي هاتفك يطلع عليه واذهبي انشغلي بشيء آخر واتركي الهاتف أمامه لمدة ساعة ما عندك مشكله ... يقرأ الرسائل كأنك تقولين له : ما عندي شيء وما عندي مشكلة ، والنتيجة بعد ثلاث أسابيع من انعدام التوازن .... زوجته أصبحت سعيدة بدونه هنا يبدأ الزوج يتغير وسأعطيكم سر من أسرار الجاذبية الزوجية الرجل لا ينجذب على المدى البعيد إلا للمرأة السعيدة ..... وليس المرأة الجميلة .... المرأة الجميلة ينجذب لها مؤقتاً ويمل جمالها ... لكن الذي لا يمل هو سعادة المرأة ولذلك المرأة ينجذب لها الزوج إذا كانت سعيدة .... لذلك هذا الذي يرى واحدة فنانة في التلفاز .... لا تعتقدوا أنها مميزة في شيء سواء جمال أو غيره ... وممكن تكون زوجته أروع مليون مرة من جمال هذه الفنانة ... هي تطلع تقهقه والناس تصفق لها ويراها جالسة في مكان سعيدة وهذا الذي يجذب الرجل أياً كانت المرأة ، كانت المرأة متدينة وسعيدة ينجذب لها ..... كانت جميلة وسعيدة ينجذب لها .... كانت صاحبة خلق ودين وسعيدة ينجذب لها والعكس صحيح : إذا كانت المرأة تعيسة ينفر منها الزوج مهما كانت ( جميلة – ملتزمة متدينة – غنية – صاحبة حسب ونسب ... إلخ ) ينفر منها أياً كانت وأنا أعرف حالات .... امرأة جميلة زوجها ينفر منها ..... امرأة متدينة صالحة ينفر منها السبب كئيبة تعيسة ، هنا المرأة لما تصبح سعيدة ... هي العين الحمراء إضافة أنكِ لا تطلبين أي طلب من الزوج إلا للضرورة وممكن من خلال أولاده ، فإن لم يحضر لكِ شيء معين عيشي بدون هذا الشيء ... لم يحضر لكِ لحم اطبخي بدون لحم .... إذا قال زوجك : لا يوجد لحم في الطبخ ... قولي : يا حبيبي طلبت منك إحضار لحم ولم تحضر فاضطررت أن أطبخ لك بدون لحم ، لو عندك أولاد يدرسون في مدارس خاصة وتحتاج دفع أقساط لابد أن يدفعها الزوج وجهي أولادك لكي يطلبون ذلك منه : " بابا أقساط المدارس الخاصة " أنتِ لا تطلبين منه شيء إلا للضرورة القصوى ودعيه يشعر : أنك لا تعطيه وجه ولا تطلبين منه ولا أنتِ مقصرة في حقوقه ولا تخطئين ولا تربطين سعادتك به ويشاهدك سعيدة .... وهنا فقط الرجل ممكن يرجع ويتوب ويبدأ ينجذب لزوجته ..... وهذه نسميها " العين الحمراء " بعد ضغط الزوج عليها وبعد ممارسة هذه الأشياء لمدة ثلاثة أسابيع سيصبح جمالية حياتها أنها تمارس سعادتها مع نفسها تقول المرأة هو ممكن الآن يذهب يكلم واحدة وأنا أروح أمارس رياضة .... نقول لها : نعم في البداية ، أعطيت هذه الوصفة لامرأة وكانت في الإمارات وأعطيتها الوصفة بسرعة ولم تكن في الخيانة كانت في الزواج بزوجة ثانية قلت لها : شوفي مارسي هواياتك مع نفسك ومع أولادك ولما يكون جالس يتغدا معكم بعد الدوام وهو يذهب بعد المغرب للمرأة الجديدة وما ينام عند زوجته الأولى إلا ثلاثة أيام في الأسبوع أي لا تراه ( الخميس الجمعة السبت ) ، ومن ضمن الأشياء التي قلتها لها مارسي هواياتك وذكريه تذكر لما طلعنا وذهبنا لكذا وكذا في المدينة الترفيهية وطلعنا كذا وخفت .... بيني له أنكِ سعيدة مع نفسك ومع أولادك قلت لها من الأشياء الأخرى : يا أخت أقول لكِ شيء بس ليس عندي وقت لكي أفهمك إياه وأقنعك به لأني مستعجل قولي : " والله العظيم " خافت ، قالت : دكتور أخاف تقول لي شيء ، قلت : أنا لا أطلب منك فعل شيء حرام ولا ضد دينك أقول لك شيء أعرف أنه لصالحك وقد لا يعجبك .... قالت : ضروري ؟ قلت : ضروري ولا يوجد لدي وقت لإقناعك أنتِ زوجك متى يطلع ؟ قالت : يخرج من البيت بعد المغرب بنصف ساعة فقلت : أنتِ بعد المغرب ب 20 دقيقة قولي له حبيبي لا تتأخر على زوجتك المسكينة لا يوجد عندها أحد وما عندها أولاد وبعدين ليست من أهل البلد ليست مواطنة ومن دولة عربية أخرى وكذا لا تتأخر عليها ثم ألبسيه أحلي لباس معطر ... فردت : كيف أفعل ؟ فقال لها : قولي والله العظيم لابد أن أفعلها .. فوجدتها صعبة وبعد قولي له يا حبيبي زوجتك ليست من أهل البلد وهناك أشياء كثيرة لا تعرفها وإذا في حاجه هي تحتاجها تكتبها لك وأنا زوجتك أوفرها لها ... كل أسبوع أو أسبوعين اشتري كارت تليفون وما كان الإنترنت والإتصال المجاني بهذا الشكل وأعطيها هذا الكارت تتواصل مع أهلها هذا الكلام من الدكتور للزوجة الأولى ، وقولي : هذا الكارت لزوجتك أعطيها تكلم أهلها .... الزوجة : دكتور هذه ضرتي فرد عليها الدكتور : قلت لكِ أقسمي أنكِ تطبقي هذا الكلام ، الدكتور يقول إلتقيت هذه الأخت بعد شهر ونصف تقريباً وأذكر في بداية شهر 5 بداية الامتحانات كنت ذاهب أبو ظبي وجاءتني تدعي لي النساء يسألنني وهي تدعي الله يوفقك يا دكتور وجزاك الله خيرا والله أدعي لك ، ولما خرجت من الدورة قابلتني وقالت : يا دكتور ما تذكرني ، قلت لها : لا أذكرك أخت منقبة ... دكتور : أنا التي جاءتك من شهر ونصف ونصحتني ، فقال الدكتور : كثير من النساء يسألوني زوجي تزوج ، قالت : أنا زوجي تزوج وما يأتيني إلا كذا .... فرد الدكتور لحظة لحظة أنتِ التي قلت لكِ قولي والله العظيم ؟ قالت : نعم ... قال لها : ماذا حدث ؟ قالت : أنا قمت بما نصحتني به ...عشرة أيام الأولى وأنا أفعل الذي قلته لي ألبسه وأقول له : يا حبيبي روح عند زوجتك لا تتأخر عليها ولا تتركها لوحدها وكذا ..... هو يطلع وأنا أغلق علي غرفتي وأبكي وأغلي من داخلي كالمرجل ، كيف أنا أقول هذا الشيء لضرتي عشرة أيام .... قالت : بعد عشرة أيام أستمتع بهذا الكلام وليس هذا فقط بل بدعت يا دكتور والأشياء التي أنت قلت لي عنها بدعت فيها فقط الأسبوعين الأولين وبعدها المرأة تصبح في حياتها أسلوب جميل جداً ، ثم تقول : رجع إلي وأصبح يبيت عندي كل يوم والآن سنذهب في سفر إن شاء الله إلى سنغافورة وأستراليا وحياتها تغيرت للأفضل .... لم تدخل معه في صراع وطبقت " العين الحمراء " الدورة كاملة متاحة في قروب " فلذات أكبادنا .... فلنحسن تربيتهم " ولذلك لا تصطدمي مع زوجك وجدي سعادتك واتركيه وعندما يتحول إليك علميه كيف يجد سعادته مع نفسه حتى لا يبحث عن سعادته مع الآخرين بل سعادة الإنسان من داخله ، لذلك موضوع الطلاق يحتاج إلى تطبيق هذا الأمر قبل التفكير في الطلاق "جلسة الإرشاد ".... الجلسة الثالثة : قرار الاستمرارية أو التفكير في الانفصال !!!! لو قالت لي : أنا الآن ارتحت ... لابد أن أتأكد أنها ارتاحت وسعيدة وهكذا .... وباختصار هذه أفضل طريقة للتعامل مع الزوج الذي عنده علاقات .. لا تدخلين معه في صراع لا تقولين له اعترف ... لا تضبطيه بالجرم سيكون فقدان العلاقة بينك وبينه إلى الأبد ... وسيشعر بانهيار داخلي ... زوجتي لن تثق بي أبداً ، مثال : امرأة عندما بدأت تضبط زوجها .... عندما يصلي تعرفون ماذا تقول : شوفوا المنافق يصلي ، تقول لي : أنا زوجي منافق ، فقلت : أستغفر الله العظيم زوجك منافق !! تقول : نعم يصلي ويكلم بنات ... فقلت لها : يا أختي يصلي لله ومحافظ على علاقته مع الله ... وغره الشيطان وضعف في شيء آخر هل لابد أن الذي يصلي يصبح معصوم ، فشاهدوا نظرتها الآن لزوجها وعندما تصبح تصف زوجها منافق ، انتهت العلاقة الزوجة ودمرت ، رد على سؤال إحدى الحاضرات ... إذا أصرت أنا أعرف كيف أعالجها أنا لا أقول لها ابقي ولا أقول لها تطلقي ... لا أقول لها شيء ولا أشجعها أيضاً على الطلاق ولكن أعلمها كيف تأخذ القرار ، الآن جاءت المرأة وتقول أنا لا أطيق أنا لا أتحمل لابد أن أتطلق تقول : كرامتي ... نقول : لا كلام عن الكرامة هو المسكين وليس أنتِ ... لا ينقصك شيء ، وقلنا لها أول شيء لا علاقة لكِ بما حدث هذه الكرامة خرافة ، فكرامتك مصانة محفوظة وهو المسكين ضاع وليس أنتِ هو المسكين أنزلق وليس أنتِ ، لكن تقول الزوجة : أنا مصرة على الانفصال ، أنا لا أقول لكِ انفصلي أو ابقي مع زوجك ، ولكن أقول تعالي نحسبها حسبة المكسب والخسارة ما هو الربح وما هي الخسارة إذا قررتِ الانفصال ؟! ضعي أربع أسئلة وأجيبي عنها لمدة ثلاثة أسابيع :1. إذا انفصلت عن زوجي أربح . 2. إذا انفصلت عن زوجي أخسر. 3. إذا استمرت علاقتي مع زوجي أربح. 4. وإذا استمرت علاقتي مع زوجي أخسر... وأنا أساعد المرأة التي تجاوب على الأسئلة خمسة أجوبة علي كل سؤال تربح أو تخسر ، وبعدين خذي وقتك ثلاثة أسابيع إملائي الأوراق كلها وحتى لو وصلت لعشرون ورقة أو أكثر ، بعدها إقرئي الأجوبة لمدة أسبوع وبعدها استخيري ربك والذي ارتحتي إليه نفذيه وهذه الطريقة فعلتها مع الآلاف من النساء ، فقط التي في الأخير قلت لها : إن أفضل شيء تنفصلي .. واحدة فقط ... وانفصلت عن زوجها وانتهت عدتها بيوم واحد واليوم الثاني خطبها رجل وتزوجها وتعيش إلى يومنا هذا في قمة السعادة ، أما الباقيين كلهم عندما يكتبوا الربح والخسارة يختارون أن يبقوا مع الزوج ... كلهم بلا استثناء ، سأحكي لكم قصة .. مرتبطة بزوجي تزوج أو زوجي عنده علاقات هذه الزوجة زوجها تزوج عليها زعلت تركت البيت وذهبت لبيت أبوها جاءتني تشتكي مشكلة لأولادها .... بطبيعة الحال لما تشتكي أقول : يا أختي هل تصرخين ؟ فتقول : أنا تعبانة وكذا .....أقول : أنتِ تعبانة ؟ فوجدت عندها اكتئاب ، أختي دعي أولادك الآن علاجهم لا يوجد إمكانية ، الآن أول شيء نعالجك أنتِ ... قالت : عندي مشاكل .. بعدين ... قلت لها : لا لا أختي " مشكلتك أنتِ الآن واتركي أولادك بعد ذلك " ، فقالت : أنا زوجي تزوج علي ونفس الحالة داخلة في اكتئاب ... فقلت : أختي الموضوع الأول نعالج الاكتئاب ، وأعطيتها خطة علاج اكتئاب وبعد أن تمشي على الخطة كاملة لمدة ثلاثة أسابيع تعالي عندي ونرى هل سنستمر أم ماذا سنفعل .. جاءتني بعد تقريباً شهر ورجعت ... وقالت : جزاك الله خير ارتحت من أشياء كثيرة حتى المشاكل مع الأبناء الحمد لله تخلصت منها .... مثل كما قلت لي من الأول أن سبب مشاكلي مع الأبناء هي بسبب توتري وبسبب اكتئابي أنا ... قلت : ممتاز إذا ارتحتِ ارتاح أولادك وانحلت المشكلة .. فقلت : والآن ؟ قالت : لا أرغب العودة لزوجي ..قلت : لماذا ؟! شاهدوا ماذا قالت : " أريد أعرفه أنه هو الخسران " !!! قلت : أختي تريدين أن تشعريه أنه خسران لا علاقة لها هذه أنانية لا تفيدك بشيء ، أنتِ لما تقررين تنفصلين لابد أن تربحين أنتِ وهو يخسر لا يهمني ذلك .... زوجك يخسر يربح هذا لا يهمني .... يهمني أنتِ تربحين ولا تخسرين ..... فردت : لا لن أخسر شيء .... فرد الدكتور : هذا مستحيل امرأة تنفصل وما تخسر شيء !! المهم كتبت لها الأسئلة انفصلتِ تربحين ؟ .......... انفصلتِ تخسرين ؟ رجعتي لزوجك تربحين ؟ ......... رجعتي لزوجك تخسرين ؟ وبدأت أسألها سؤال مع زوجك أين تعيشين ؟ قالت : نسكن في بيت ملكنا ... كم دور ؟ قالت : دورين الدور الأول صالة ومطبخ وغرفة وملحق .... والصالة قالت : صالة استقبال قلت : ومن تستقبلين ؟ قالت : أهلي وأهل زوجي وأصدقاء أولادي واعمل فيها حفلات لأولادي كحفلات التخرج وكذا.. قالت : والدور الأول خمس غرف ...غرفة أنا وزوجي ... وعندي ثلاث أبناء كل واحد غرفة والغرفة الخامسة جعلتها صالة وفيها تلفاز وكمبيوتر نجلس فيها وأحياناً نأكل فيها وغيره .... عندكم سيارات ؟ قالت :عندنا سيارتين سيارة لزوجي وسيارة للسائق آخذها أنا مرة وكذلك السائق .. وأنتِ الآن أين تجلسين ؟ قالت : ببيت أبي .. وبيت أبوك كم صفي لي ؟ قالت : هو 500 متر مربع عبارة عن بدروم ودورين ... السرداب لا أدري هو خاص بالرجال وعندهم مدخل خاص به غرفة للسائق الخاص لا ندخله ولا نراه مفصول عنا تماماً ... والدور الأول صالة استقبال ... به كذا وكذا ... قلت : ومن تستقبلين فيها ؟ قالت : لا أستقبل فيها أحد هم من يستقبلون ..وأنا لا أستقبل ... قلت لها : صديقاتك لا يأتون ؟ قالت : لا ... وأولادك لا يقابلون أصحابهم ؟ قالت : لا ..... الدور الثاني به سبع غرف نوم لأبي وإخواني وأخواتي وغرفة لي ... قال الدكتور أنت تنامين بغرفة مع أولادك ؟ فقالت : نعم ... فقال لها وكيف تنامون ؟ أول ما قلت لها كيف تنامون بدأت تبلع ريقها وأخذت ماء وكانت منقبة وشربت الماء وتركتها لفترة وانشغلت عنها بأشياء لأتركها تفكر وسكتت يمكن سبع دقائق لا تتكلم وبعدها أخذت نفس وأذني معها ، قالت : بشهقة عالية .... دكتور جزاك الله خير الله يكثر من أمثالك الله يوفقك دنيا وآخرة ... إلخ وأنا رفعت يدي أدعو .. آمين إلى أن انتهت ... خير يا أختي قالت : دكتور أريد الرجوع لزوجي .. قلت : لماذا يا أختي ؟ قالت : أنا كل يوم أنوم أولادي الاثنين الكبار أفرش لهم على الأرض بعد ما كانوا ينامون كل واحد في غرفة بمفرده في أسرتهم وعندهم مكتب وألعاب ، والآن أصبحت أفرش لهم على الأرض والصغير ينام معي ... يا دكتور نطفئ النور وأنا أبكي ... وأولادي كل يوم أخوالهم يضربونهم ويستقلون بهم كل أولادي يبكون .... لالا أريد الرجوع لزوجي .... الدكتور : للحضور شاهدتم الخسارة كانت تقول : لا أريد الرجوع للزوج لأنه هو الخسران ... عيونها مغلقة فلابد أن أبصرها بأن كل خطوة تخطيها ، أيتها الزوجة هل ستربحين منها أم تخسرين ، تريد الرجوع الآن .... أقول لها : ارجعي يا أختي ... قالت : لا يا دكتور كرامتي .... قلت : وما معني كرامتك !! هو طردك ؟ قالت : لا .. قلت : حاول أن يصالحك ؟ قالت رفضت والآن لا يأتي لنا .. قلت : يا أختي ارجعي لبيتك لم يطردك .... قالت : كرامتي لا تسمح لي ... قلت : أنتِ وزوجك لا توجد كرامة بينكما كرامتك حافظي عليها أمامي أنا رجل غريب .... أمام أي واحد في الدنيا لكن زوجك لا .... ارجعي ، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : " إذا اختصم إثنان خيرهما من يبدأ بالسلام الذي يبادر أخاه بالسلام " ، فقالت : ماذا أفعل ؟ قلت لها : اكتبي له رسالة قولي له : " حبيبي عيالك وأم عيالك ولهانين مشتاقين إحنا راجعين بيتنا اليوم " أكتبي هذا الشيء ... قالت : دكتور صعب .. قلت : ما تعرفين تكتبي طيب أعطني هذا وأنا أكتب ...وأعطتني الهاتف وبحثت عن رقم زوجها فوجدتها سمت زوجها في الهاتف " حبيبي " تحبه وتريد الانفصال لأنه تزوج عليها وكتبت " حبيبي عيالك وأم عيالك ولهانين مشتاقين إحنا راجعين بيتنا اليوم بإذن الله " أعطيتها ، وقالت : صعب أرسل ..فقلت : اضغطي ..قالت : صعب قلت :أعطني أرسل له وأرسلت له لم تأتني جلسة أخرى ، ولكن حضرت معي دورة في الكويت كانت تبع وزارة العدل الكويتية في الاستشارات العائلية وإصلاح ذات البين تكلمت في العلاقات الزوجية وذكرت ثلاث قصص قبل صلاة المغرب من بداية الدورة وحتى صلاة المغرب ثلاث قصص ذكرتها في الدورة من بينها قصتها ، جاء صلاة المغرب ووقفا استراحة وجاءتني قالت : دكتور جزاك الله خير أولاً حكيت لهم عني عن قصتي ....قلت : قصتك أي قصة أنا حكيت كذا وكذا ؟ قالت : قصتي التي قلت لي ارجعي لزوجك وروحي وكتبت له رسالة ... قلت : آه أنتِ اللي كتبت رسالة من هاتفك لزوجك وماذا حدث قولي أنا عندي فضول أعرف قالت : رجعت البيت بطبيعة الحال لا تطلع إلا بإذن أبيها وأخيها الكبير وهذا من ضمن المكسب والخسارة فزوجها لا كان يقول لها أين تذهبين لكن في بيت أبيها لابد أن تأخذ أذن أبوها وإخوانها ، قالت أخوي الأكبر يعلم أني طالعه ولما عدت من عندك ... قال لي : ذهبتِ عند الدكتور مصطفي أبو سعد قالت : نعم وماذا فعلتِ ؟ قالت : أخبرني بأن أعود لبيتي اليوم ، فقال لي : يا الله تجهزي أروح أوصلك جزاه الله خير .... المهم رجعت جمعت أغراضها وركبت بأولادها في السيارة مع أخوها ووصلت البيت ، الشغالة قالت : ماما بابا يتصل ثلاث مرات يسأل عنكم منذ أن جاءت له الرسالة يتصل ... رجعوا وصلوا ثلاث مرات ؟ قالت : دخلنا ورتبنا أغراضنا وجلسنا وإذا بالمكالمة من الزوج رد عليه الأولاد : بابا نحن بالبيت قال : خلاص حبيبي أنا قادم الآن .... قالت : جاء ومعه بوكيه ورد وكيكة وبالطبع قد أعطيتها التعليمات .... التعليمات الأولى التي قلتها لكم من قبل لا تطلبين منه شيء مارسي أشياء تسعدك مع نفسك واستمري عليها ولا تقصرين والمرأة الثانية خط أحمر لا تسألين عنها ولا عندك علاقة بها .... ولا تقولي أين ذهبت ولا كذا أبداً عندما يطلع من البيت لا تسالين عنه ، وقالت : طبقت الذي قلت لي .. وزوجي أصبح يعاملني معاملة عمري ما شفتها منه حتى قبل أن يتزوج بالثانية ..... قلت لها : تعرفين أني متأكد إنه سيعاملك أفضل من الأول تعرفين لماذا ؟! قالت : ليه قول لي ؟ قلت لها : لأنك طلعتي كريمة لم تقولي كرامتي لا تسمح لي ..... ما قلتي تعال راضيني ففي بعض الدول لابد من رضوة يأتي لها بذهب وغيره لكي ترضى كأنه مهر جديد ..... رجعتِ والزوج قال زوجتي كانت كريمة لذا لن أكون أقل منها فلابد أكون أكرم منها فبدأ يعاملك أحسن معاملة .... قالت : والله لا تفوتني صلاة إلا ودعوت لك في السجود يا بعد الصلاة .... فقلت لها : الله يكثر من أمثالك يا أختي ويطول عمرك قولوا آمين لأنه كلما زاد عمرها كلما أخذت حسنات وأدعية كثيرة .... فتقول : كدت أخرب بيتي ... ورجعت الحمد لله وعايشه سعيدة ، هذه كيف نشجع المرأة نعلمها نبصرها ... ما نقول والله ما يستاهلك في ناس يقولون هذا الكلام يخربون البيوت ... لا لا هذا شخص ما يناسبك روحي اطلبي الطلاق ، نحن نقول لا تطلبين الطلاق إلا بعد ما تعرفين الربح والخسارة سواء زوجي يهملني زوجي تزوج بأخري أو زوجي له علاقات أو زوجي يحتقرني ... لا يوجد طلاق إلا بالجواب على الأسئلة الأربعة .. بالتوفيق أختنا الكريمة .


    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات