التعامل مع الوالدين القاسين

التعامل مع الوالدين القاسين

  • 40720
  • 2018-09-14
  • 192
  • رويده

  • انا فتاه ابلغ من العمر 24 سنه وانا ترتيبي الثالثه بين اخوتي الذكور عشت وانا صغيره جو اسري مليئ بالمشاكل والمشاحنات بين امي وابي ، ابي كان جاف الطباع وقاسي في تعامله معانا انا وإخوتي كان يضرب اخوتي امامي ويضرب امي كنت اخاف منه جدا لكن مع خوفي منه كنت احاول التقرب منه عن طريق ان كل ليله لا انام الا وانا اقبل يده ورأسه كنت اتمنى يوم من الايام ان يقبلني او يحضني او يقول لي قول جميلا هو لم يضربني مثل اخوتي لكنه كان جاف معي ولا يعطف علي ولايحن ليته كان يضربني لكن يحن علي هذا من ناحيه ابي من امي كانت جافه أيضا ولا تقبلنا ولاتحضني لكن كانت لانقصر معانا من ناحيه ماديه وكانت تعامل اخوتي الذكور أفضل مني وتلتمس لهم الاعذار اكثر مني بعد اربعه عشر رزقنا الله أخت لي وأخ أيضا لكن تعامل امي وابي اختلف معاها ومع اخي كان تعال مثالي لان ابي تغير وصار حنون وضعف وامي أيضا تغيرت انا لمن كبرت ودخلت الجامعه صارت لدي علاقات مع ذكور وكنت اخرج من الجامعه مع صحباتي كنت لا اريد ان ارجع البيت بدري اريد قضاء اكبر وقت خارج المنزل امي وابي علموا اني صرت اخرج وانو لدي علاقات انصدمو وعقابوني لكن كررتها كثير الى انا اقتنعت انا اترك هذا الطريق وإن اتغير وقررت ان انتقل الى عند خالتي في مدينه ثانيه لكي اتغير وفعلا جلست عندها الى ان يتم نقل امي وابي الى نفس المدينه وجاء نقل امي الى مدينه خالتي لكن لم أكن انا سبب نقلها لا هيا تريد ان تعيش عن اختها انا لمن جلست عند خالتي عشت جو اسري افتقده طول حياتي لقيت الحنان منها الذي لم أراه في امي واهتمامها وقربها من قلبي وروحي أيضا زوجها مع انه ليس من محارمي لكن كنت احس بحنانه واهتمامه من بعيد تغيرت صفات كثيره سيئه بي وأعصابي صارت بادره وصرت احس بالحياه وتقبلت فكره الزواج بعد ماعشت معاهم وعرفت ان الحياه الزوجيه ليست كلها سيئه وعند اول خطيب يتقدم لي وافقت عليه وتقبلت ان اتزوج بعد مارايت الحياه الزوجيه السعيدة الذي عشت يداخلها لكن امي ابي صارو يعاتبوني اني لا اجلس عندهم ولا او اعيش عندهم بعد نقلهم لنفس المدينه انا أزورهم كل اسبوع واجلس معهم يوم بلكثير يومين وارجع لخالتي اريدهم واحبهم واحس بندم لما فعلت بهم لكن لا استتتتتطيع العيش معهم احس بضيق وتعب داخلي اتذكر لحضات من طفولتي وأتذكر اشياء تزعجني مع العلم ان ابي تغير لكن لا أستطيع تقبل التغير ولا القرب منه أخافه اذا قرب مني ابعد عنه وامي أيضا تزعل مني وتضايق اذا أرشدت اختي الصغيره بشي او أمرتها بشي تفرق يتعامل الى الان انا احبهم وأريدهم لكن اتعب نفسيا عند جلوسي عندهم انا الان باقي عن زواجي شهر لكن اريد ان اسال هل انا غلطت في بعدي عنهم ؟ وماذا تكون الطريقه الصحيحه لتعامل معهم بعد زواجي ?
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2018-09-30

    محمد عبد الفتاح

    نعم أختنا الكريمة هذا مشهد ومسلسل متكرر داخل البيوت التي لا تعرف معنا الحياة الزوجية وقدسيتها ولا معني الرزق بالأبناء وأن الأبناء هدية من الله لهم ، والهدية لا تعنف ولا يصرخ عليها ولا تشتم ولا تهان ولا تضرب ولا تقارن بغيرها ، وإن قدوتنا الأول هو رسولنا الكريم محمد صلي الله عليه وسلم قال أنس بن مالك: خدمت رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم عشر سنين، فما قال لي: أفٍّ قط. كلمة أف من قائد إلى خادمه ما قالها، من قائد أمّةٍ إلى خادم.. خدمت رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم عشر سنين، فما قال لي: أفٍّ قط، وما قال لي لشيءٍ صنعته: لما صنعته، ولا لشيءٍ تركته: لما تركته، وكان عليه الصلاة والسلام من أحسن الناس خُلُقاً، ولا مسست خزّاً قط، ولا حريراً، ولا شيئاً كان ألين من كفِّ رسول الله، ولا شممت مسكاً ولا عطراً كان أطيب من عرق رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم. حديث آخر لأنس: خدمت النبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم عشر سنين وأنا غلامٌ، ليس كلُّ أمرٍ كما يشتهي صاحبه يكون، فما قال لي: أفِّ قط، لما فعلت هذا، أو لما لم تفعل. وكان رسول الله صلى الله عليه وسلَّم من أحسن الناس خلقاً، فأرسلني يوماً لحاجة، فقلت: والله لا أذهب، وفي نفسي أن أذهب، فخرجت حتى أمرُّ على الصبيان وهم يلعبون في السوق، فإذا النبي عليه الصلاة والسلام، قد قبض بقفاي من ورائي، وقال: نظرت إليه وهو يضحك، قال: يا أنيس، ذهبت حيث أمرتك ؟ قال: نعم.. أنا ذاهبٌ يا رسول الله.- أي في رقة ولطف، فأمره ولم ينفِّذ الأمر وضبطه يلعب مع الصغار-، فقال له: يا أنيس، ذهبت حيث أمرتك ؟ قال: نعم.. انّا ذاهبٌ يا رسول الله. وقال أنس أيضاً: وخدمت النبي سنين، فما سبَّني سُبّةً قط، ولا ضربني ضربةً، ولا انتهرني، ولا عبس في وجهي، ولا أمرني بأمرٍ فتوانيت فيه فعاتبني عليه، فإن عاتبني عليه أحدٌ من أهله قال: دعوه.. فلو قدِّر شيئاً لكان. وعن أنسٍ أيضاً قال: خدمت النبي صلَّى الله عليه وسلَّم تسع سنين، فما قال لي لشيءٌ أسأت: أسأت، ولا بئس ما صنعت. وكان إذا انكسر الشيء يقول: قضي. أي انتهى أجله. لذلك والداك وقعا في أخطاء يجهلونها منها : الحب والإنصات وجلسة الصداقة وأن يساوي بين أولاده ، لذلك تعلمي من ما مضي من حياتك لكي تتجنبي الوقوع في الأخطاء فيها في مستقبلك مع زوجك وأولادك ، ولابد أن تتعلمي في دورات ما هي العلاقة الزوجية الناجحة والمستقرة ، وما هي التربية الإيجابية يعني تخلصي من كل الأفكار السلبية قبل أن تدخلي الحياة الزوجية ، ويمنع أن تصطدمي مع زوجك ولابد بعد الزواج مباشرة أن تتعلمي في التربية الإيجابية وتتعلمي كيف تبني العلاقات القوية داخل مجتمعك الجديد ، أما والديك فقومي ببرهما في حياتهما كما ينبغي واتركي تقصيرهما وضررهما لك على الله وكوني إنسانة متسامح’ مع ذاتك بالإضافة إلى التسامح مع الآخرين من أي شخص كان أب أو أم أو زوج أو ابن أو أقارب أو جيران أو صديقات ... يسر الله لك أمرك ووفقك لما يحب ويرضى .

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات