ابني عنيد

ابني عنيد

  • 40549
  • 2018-07-23
  • 306
  • ام آسر

  • يبلغ ابني من العمر ٤ سنوات ....هو كان متأخر بالكلام حيث بدأ الكلام ب عمر سنتين و نصف و الجمله المكونه من كلمتين عند ال ٣ سنوات و ها نحن يستطيع الآن التحدث ب جمله من ٣ او ٤ كلمات .... و لكن مازال هناك مفردات لا يعلمها و هناك صعوبه ب مخارج الالفاظ.... أشعر انه ليس لديه مشكله طبيه و لكنه كسل و عند "عند عمر ال ٣ سنوات عرضته على دكتور تخاطب و قال انه طبيعي جدا و ذكي و لكن كلامه و استيعابه اقل ممن ب نفس عمره ب فارق ٦ او ٧ اشهر" و لكن مشكله ال عند لم تكن ظاهره بعد .... و هو ككل الأطفال يحب ال جري و الحركه فانتهزت الفرصه و ادخلته رياضه جمباز و السباحه و هو لا يخاف ال مياه ولا يكره الجمباز هو يحب كلا الرياضتين جدا و لكنه في السباحه يرفض السماع لل المدرب و كل ما يريده هو اللعب ب العاب الماء و لبس العوامه.... اما في الجمباز فإنه لا يسمع كلام المدرب و يرفض السماع الا بعد مرور مثلا ما يقرب النصف الساعه من الإقناع و التفاهم معه و هو يرفض النظر ويشيح وجهه الجهه الأخرى و بربع يديه و ينظر من جانب عينيه الجهه الأخرى "غضبان ولا يريد الامتثال للاوامر" ووفد بذلت شتى الطرق ك تقديم الجوائز و الالعاب عند فعل شىء صحيح و الزعل منه عندما يبدى العند في أفعاله و تصرفاته.... تعبت نفسيا و ارهقت ولا اعلم كيف أتعامل معه
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2018-07-24

    أ. مجدي نجم الدين جمال الدين بخاري



    نرحب بك في موقع المستشار، ونسأل الله تعالى أن تجدي فيه النفع والفائدة، وأن يسدد أقوالنا وأعمالنا، وييسر لنا تقديم ما فيه الخير لك ولجميع الإخوة والأخوات زوار هذا الموقع المبارك. تعليقي على آخر عبارة في الاستشارة هو أنك تحتاجين لبذل جهد لإعادة التأهيل التربوي للتعرف على أفضل الأساليب التربوية للتعامل مع هذا الطفل الذي وهبك الله إياه وتستطيعين التعلم والنمو المعرفي من خلال المحاضرات والدورات والقراءة والتثقيف الشخصي في التربية ، وهذا لا يعيب أحد بل يغلق الفجوة المعرفية التي لديك ، التربية تحتاج لصبر وتغافل وإحسان فنحن نربي شخص بغرس قيم ومتابعة متواصلة بكل زمان وكل مكان . هناك العديد من العوامل التي تؤثر على نمو الطفل العقلي والاجتماعي والانفعالي والجسمي والفسيولوجي وغيرهم ولعل من أبرزها : - أساليب التنشئة الاجتماعية خاصة العلاقات مع الوالدين وأفراد الأسرة. - جنس الطفل وترتيبه بين إخوته. - المستوى الاجتماعي الاقتصادي. - التغذية وحالة الطفل الجسمية والعقلية. - الأمراض والإصابات والجروح التي قد تصيب الأطفال في هذه المرحلة. - مستوى الذكاء للوالدين ومستوى ذكاء الطفل الموروث. - وسائل الإعلام ووسائل التواصل. - التعليم والتدريب. _وبنفس الوقت هناك حاجات نفسية للأطفال خلال المرحلة العمرية لطفلك هي: 1. الحاجة إلى الأمن. 2. الحاجة إلى الحب والحنان والتواصل الوجداني. 3. الحاجة إلى الانتماء والقبول الاجتماعي. 4. الحاجة إلى احترام الذات وتقديرها. 5. الحاجة إلى الاستطلاع والمعرفة والفهم. 6. الحاجة إلى النجاح والانجاز. 7. الحاجة إلى اللعب والحركة. 8. الحاجة إلى المرح والفكاهة. ومن الجدير بالملاحظة أن من أهم الأدوار اللازم على الأسرة القيام بها هو السعي بكافة السبل والطرق والوسائل لتحقيق وإشباع حاجات الأطفال عند مختلف المراحل وبشكل خاص خلال مرحلة الطفولة المبكرة، ومن أهمها الحاجة للحب والحنان والاطمئنان والثقة اللازمة واللعب، وإن لم تشبع هذه الحاجات تتحول لمشكلات تنعكس على الطفل بأعراض لاضطرابات مزعجة له ولمن حوله. العناد هو صورة من صور السلوك الاجتماعي (الطبيعي) لدى الطفل، ولكن ثبات العناد وعدم الطاعة يدل على فشل الطفل في اكتساب وقبول المعايير الاجتماعية للسلوك فيما يختص بالسلطة، وذلك نتيجة لاستخدام أساليب غير تربوية معه ومنها عدم ثبات سياسة التعامل معه. ونقترح لعلاج مشكلة العناد ما يلي: 1ـ تجنبي الاكثار من الأوامر على الطفل وإرغامه على طاعتك وكوني مرنة في توجيهك الأوامر فالعناد البسيط يمكن أن نغض الطرف عنه طالما ليس هناك ضرر للطفل وخاطبي طفلك بهدوء وحنان فمثلا : استخدمي عبارات يا حبيبي. 2ـ احرصي على شد ولفت انتباهه قبل توجيه الأوامر. 3ـ تجنبي ضربه لأنك ستزيدين بذلك من عناده وعليك بالصبر فالتعامل مع الطفل العنيد ليس بالأمر السهل فهو يتطلب استخدام الحكمة في التعامل معه. 4ـ ناقشيه وخاطبيه كإنسان كبير ووضحي له النتائج السلبية التي نتجت من أفعاله تلك. 5ـ اذا لم يجدي معه العقل ولا العاطفة استخدمي معه العقاب بالحرمان من أشياء محببة إليه كالحلوى أو الهدايا وهذا الحرمان يجب أن يكون فورا أي بعد سلوك الطفل للعناد ولا تؤجليه . 6ـ وضحي له من خلال تعابير وجهك ومن خلال معاملتك أنك لن تكلميه حتى يصلح ما سبب الخطأ. 7- وفي حالة التلفظ بألفاظ بذيئة فعلي الأم ألا تعرضه ليستمع لها، وإن سمعها فتناقشه في خطأها، بل تقدم له النماذج الكلامية الجيدة، ويمكنها من خلال القصص والحكايات التحدث معه، وأن تدربه على الكلام الحسن.

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات