عدم الرغبة الجنسية تجاه الزوجة

عدم الرغبة الجنسية تجاه الزوجة

  • 40449
  • 2018-07-04
  • 238
  • حازم صلاح الزين

  • السلام عليكم / بمنتهى الايجاز انا متزوج منذ عامين من انسانة مهذبة ومتدينة وعلى خلق لأبعد الحدود وفى بداية زواجنا مارست الجنس بشكل طبيعي لمدة شهرين وبعد ذلك رجعت الى عادتى القذرة فى محادثة سيدات وفتيات على الانترنت والتحدث معهم فى الجنس وبأقبح شكل حيث اننى لا اميل للجنس الطبيعي يستهويني دائما الجنس السادي من المرأة والمازوخي مني واحيانا العكس ومنذ ذلك الوقت فقدت رغبتي كليا تجاه زوجتى منذ علمت بحملها فى شهر زواجنا الثالث وحتى اليوم لا اشعر بأى رغبة مطلقا دائما امسك الموبايل وابحث عن النساء الباحثات ايضا عن الجنس ، علما ايضا بأنى زائر شبه يومي لموقع جنسي ، زوجتى علمت بخيانتى لها على الانترنت اصيبت بحالة نفسية سيئة وبدأت تعاملنى بعنف وتؤكد ان حبها لى قد اختفى وانها غير مصدقة لما رأته على موبايلي ، الأن انا فى امس الحاجة لكى اعود الى طبيعتي مع زوجتى وان اتوقف عن كل ذلك وبالمناسبة انا شخص ملتزم ومهذب مع الجميع لكن لدي هذا المرض الجنسي المازوخى كما اننى اعشق الأقدام النسائية بشكل جنوني افيدوني بالله عليكم انا اتمنى ان اتوقف لكن لا استطيع واتمنى ان تعود رغبتي فى زوجتى وشكرا لكم واسف على الاطالة
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2018-07-05

    م. فيصل حسن مغربي

    أخي الكريم أشكر لك ثقتك في هذا الموقع المبارك ونسال الله أن نكون عند حسن ظنك بداية أشكر لك صراحتك ووضوحك في السؤال وحرصك على الفكاك من هذه العادات السلبية التي أثرت سلبيا على حياتك الاجتماعية ، أولا : لابد أن نوقن بأن المازوخية مرض واضطراب في الشخصية ، وعليه يتطلب المصاب علاج نفسي وسلوكي وفي بعض الأنواع علاج دوائي مصاحب ، ولكن لا يمكن الوثوق بتشخيصك الشخصي لنفسك فقد تكون أوهام وفكرة وهمية ،ولذا أنصحك بشدة أن تلجأ إلى استشارة طبيب مختص للتشخيص ومساعدتك في التعامل مع هذه الحالة . ثانيا : يجب عليك وأنت رجل مسلم ملتزم بشرع الله التوقف تماما عن السلوكيات التي لا ترضي الله من مشاهدة المقاطع الجنسية و ما يغضب الله من الأفلام ، وأيضا التوقف تماما عن التواصل المحرم مع النساء وغيرهم ، ولعل ما حدث لك من تكدير في حياتك الزوجية والاجتماعية هو عقوبة دنيوية على سلوكياتك الخاطئة . ثالثا : الله الرحيم الرحمن يحب التوابين ويحب المتطهرين، قال تعالى : ( قل ياعبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم ) ، فمن تاب تاب الله عليه ، وأخيرا لا تنس أن الله أنعم عليك بزوجة صالحة لها حقوق ولها مشاعر ، تحاور معها وأعلمها بمشكلتك ، وأنك عازم بصدق للتخلص من هذه السلوكيات ، وبرهان صدقك هو ذهابك إلى الطبيب المختص ، وأيضا تذكر هبة الله لك من ولد أو بنت وأنها تحتاج إلى رعايتك وأبوتك ، أسأل الله الكريم المنان أن يعيذك من شر نفسك وشر الشيطان وشركه ، وأن يصلحك ويهديك إلى ما يحبه الله ويرضاه وأن يشفيك مما أنت فيه .
    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات