معاناتي مع اهلي

معاناتي مع اهلي

  • 40434
  • 2018-07-01
  • 124
  • ام جاد

  • انا سيدة متزوجة اب و امي منفصلين و امي تعيش معي و اعيش بعيدا عن اهلي في مدينة اخرى\ابي متزوج و لديه ابن و ابنة \عائلتي من ابي تهمشوني جدا تحصل عدة مناسبات عائلية و لا ادري بها مع اني دائمة الاتصال بهم \كحفلة خطوبة اختي او حفلة عودة عمتي من العمرة او عقيقة ابن عمي قرارات اخوة الدراسية دائما لا اخبر بأي شيء فقط بنات اعمامي من يخبرنني بها و يطلبن مني بالحاح و اصرار الا أخبر أحداً انني على علم بهاته الامور اصدم و ابكي لتهميشهم لي و اظن سبب ذلك امي فهي تعيش معي و لا يريدون ان تعلم امي بأي شيء يخصهم \فقررت انا ايضا الا يعلم احدا بأي شيء يخصني \و لكن متى ادري بها اذى طلب مني ان اعطي نقود\مرة سافر اخي لمدينة اخرى لدراسة و لم اعلم بذلك الا عندما طلب مني ابي ان ارسل لاخي المال_ لاني موظفة_ \و الان يطلب مني ان أعطيه المال لزفاف اختي صراحة انا رافضة، و قررت ان اعطي هدية مثل جميع المدعوين بما اني لم ادعى للخطوبة و همشت بهذا الحجم \انصحوني ماذا افعل و كيف اتصرف مع اهلي و ارد اعتباري
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2018-07-01

    أ. رجاء عبدالله أحمد العرفج

    أهلا وسهلا أختي الكريمة في موقع المستشار ، سعيدة بتواجدك هنا وطرح ما ضاقت به نفسك وأشغلت بالك . عشت الكثير من المواقف التي أثرت بك ، وأنا على ثقة أن كل موقف خرجت منه بخبرة وتجربة جيدة في أمور الحياه . قلت أنك متزوجة ولم تذكري أي شيء عن حياتك الزوجية وما هو رأي زوجك فيما تمرين به من مواقف ؟ متمنية أن يكون مساندا لك وداعما لمواقفك وناصحا ، والدتك تعيش معك فهنيئا لك أجر خدمة والدتك وبرها والإحسان إليها وإن شاء الله تُرزقين ببر أبنائك لك ، قد يتعرض أي شخص في هذه الحياة للكثير من مواقف التهميش ، ولكن مرارتها تكون أقسى عندما تصدر من أقرب الاشخاص لنا ونشعر بالسوء سواء أظهرنا ذلك أو حبسناه داخل أنفسنا تعلمين أنه لا نستطيع أن نجبر أي شخص على قبولنا، كما لا نستطيع أن نتقبل أي شخص يمر في حياتنا إذا ما هو الحل لحماية شعورنا المرهف من الأذى الذي قد يلحق به عند شعورنا برفض شخص لنا ؟ الحل : هو تغيير الطريقة التي نتعامل بها تجاه الرفض وكبداية يجب علينا تغيير بعض المفاهيم الأساسية الخاطئة مثل – كل الناس يجب أن يحبوني – وإذا لم يحبني شخص فهذه مصيبه ! اعتقاد آخر هو أن الناس المحبوبين لا يتم رفضهم أبدا ! وهذا غير صحيح الناس المحبوبين أيضا يعانون الرفض ولكن الذي يختلف هو طريقة تعاملهم مع هذا الرفض – حيث أنه لديهم ثقة بالنفس عالية وايجابيين من ناحية الرفض ولا يسمحون بالرفض أن يؤثر عليهم – أو يؤثر على ثقتهم بأنفسهم بل على العكس فهم يواجهون الرفض باعتدال ويلتمسون العذر، فكرة خاطئة أخرى أن الناس يجب أن يكون لديهم شعور واحد
    وواضح تجاهك ، إما أن يحبوك أو لا - ولكن الحقيقة أن الناس يشعرون بمشاعر متناقضة ناحية من لا يعرفونه معرفه جيدة , الناس قد يشعرون بالحياد ناحيتك أو القبول أو الرفض أو النفور! ولهذا يجب عليك أن تتقبل المشاعر – بدراجاتها المتباينة - وليس دائما أن تكون إما أبيض أو أسود ، نصيحتي لك أختي الغالية ؛ يجب عليك عدم التحليل أو التفكير المبالغ فيه تجاه كل موقف يحصل لك بمعنى أنك لو وجدت نفسك تتعمقين في التحليل لموقف ما بطريقه سلبيه ,و وجدت نفسك تشعرين بغضب وضيق متواصل عليك التوقف وتشتيت انتباهك عن هذا الموضوع وإشغال نفسك بشيء إيجابي تحبيه وترتاحي له حتى تصلي الى مرحلة الاسترخاء ثم العودة للموضوع وتحليله أو طلب استفسار لفهم واستيعاب المشكلة بطريقه أفضل أو حتى التصرف ناحية المشكلة ولكن لحظة اتخاذ القرار لا بد أن تكوني في كامل هدوئك لأن الغضب يؤدي إلى تصرفات وردة أفعال خاطئة أو حمقاء !! تحدثي مع أحد أفراد العائلة بكل صراحة حيث يمكن لتلك الصراحة أن تساعدك في اكتشاف الخلل الحقيقي (وهناك بعض المشاكل التي لا يمكنك تغييرها، لذا يجب عليك التعايش مع المشكلة والمضيّ قُدمًا)، تذكّري بأنه يحق لك دائمًا أن تقولي "لا" يمكن أن يكون ذلك الأمر صعبًا، إلا أنه يجب على الشخص أن يعلم بأنه يحق له الاختيار، وبأنّ من حقّه ألّا "يوافق" على أي شيء لا يرغب به. اجعلي شعاركِ " قابل الإساءة بالإحسان " واحتسبي الأجر في صلة الرحم ورضا والدك عنك ، و تذكري ( ليس المهم كيف يراك الناس ، المهم كيف تري نفسك ) . أسأل الله أن يؤلف بين قلوبكم ويجمعكم على الخير.
    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات