زوجيي يتحرش بابنتي

زوجيي يتحرش بابنتي

  • 40433
  • 2018-07-01
  • 240
  • عاليه

  • سألخص البحث و اقول باختصار ان زوجي قبل 9سنوات خانني مع احد قريباتي و لم افضح ولم اخبر احداً مع ان تعبت نفسيا و جسديا من هذا الموضوع و مع المدارات و تستر عليه و لدي سبع اطفال 4بنات و 3 اولاد من زوجي ابنتي الكبري 16سنة اري ان ابنتي لفترة كاسفة البال و سلوكها لا يبشر بلخير تقلدني في كل شي سواء في اللبس او الاكل او الاسلوب . \انا و زوجي من جنسيات مختلفين تماما مع انني تحملت الغربة و التعب و لم احسس زوجي بشي و قبل ثلاثة ايام قررت ان اسافر لاري أقاربي و اهلي و اقيم لشهر بلكامل و اترك اولادي في البيت ليدبر ابوهم امور المنزل و مراعاتهم في غيابي. و. بعد ما انتهيت من مكالمة الهاتفيه مع احدي قريباتي اتت ابنتي ترجف و تبكي و قالت بانها تود ان تخبرني شيئاً و هي خائفه قلت لها لا عليكي اخبريني مابكي ، قالت لي ارجوكي لاتتركيني مع والدي. و لا تسافري في غيابكي ابي ياتي و يتحرش بي و يداعب وووو كل ما يفعله الازواج يفعل معي. و مايقارب ثلاث سنوات و هو يتحرش بها و وضعها تحت التهديد التام بان لاتخبرني. بهذا الشي \لا اعلم ماذا افعل. صدمه كبيره و زوجي اعلم انه فاسق و خانني اكثر من مرة و لم اتكلم ارجو منك ان ترشدني ماذا افعل. ، لا استطيع اخبار زوجي بان ابنته قالت هذه الافعال الشنيعه الذي فعلها سيكذبها و يعمل المستحيل لكي يشوه صورة ابنته امامي و يقول انها كانت مع احدا غيره و ابنتي لاتكذب ارجو الرد و شكرا
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2018-07-07

    أ. محمد بن علي الصبي



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، أشكرك أيتها الأخت المستشيرة على ثقتك بموقعنا موقع المستشار ، وأرجو لك دوام التوفيق والسعادة والفلاح ، وأن تجدي ما يخفف عنك الألم ، من رسالتك أجد الكثير من المصطلحات والمعلومات تدل على حجم المعاناة والحيرة وصياغتك لهذا الخطاب تدل أنك لديك جدية وإرادة جازمة لتصحيح الوضع ، لابد أن تدركي أن مشكلتك ليست مشكلة عادية ، بل مشكلة نادرة وشاذة وكبيرة وخطيرة وحساسة ومع إحساسك بها ورغبتك في حلها إلا أنك قصرت في إعطاء بيانات تساعد في معرفة الأسباب وتساهم في صنع الحلول ، فأنت لم تذكري معلومات عن حالك وحال زوجك وديانتك ومذهبك الذي تدينين به بحيث أستطيع تكوين صورة عنك وعن زوجك من الناحية الدينية والأخلاقية ، ولذا سأكتب كلام عام يعتبر أساس ومدخل لحل مشكلتك مهما كان دينك أو مذهبك ، لابد أن تعلمي أن هذا الوضع مزري ورديء لا تقبله النفوس الشريفة ولا تقره الفطرة الإنسانية السليمة ، و أن ما حصل لابنتك يتعدى التحرش الجنسي ويدخل في قضايا زنا المحارم ، خصوصا وأن الفاعل هو رب الأسرة ( الأب المجرم الفاسق الذي تخلى عن كل القيم وليس لديه احترام لدين ولا عرف ولا خلق ) ، وهو الذي يفترض فيه أن يكون باب الدفاع الأول عن الأسرة ، ولكن يستغل مكانته لتحقيق شهواته التي تعف عنها الحيوانات وتخالف الفطرة السليمة وتصدم به النفوس الشريفة العفيفة، ولذا من المتوقع أن يكون له تأثيرات خطيرة على ابنتك تظهر كمجموعة من الأعراض الجسمية والنفسية والسلوكية فهي تعيش صراعا مضاعفا فيه التناقضات والحيرة والاضطراب و التشتت والخوف ويجتاحها أيضا الشعور بالدونية و الانطواء و العزلة ، وهذا يؤدي الى الاكتئاب و الحزن و الضيق و الشكوك والوساوس والحيرة وفقدان القدرة على التفريق بين الصواب و الخطأ و بين الحلال و الحرام ، وهذا يعني أن بناء الأسرة القيمي والأخلاقي لديكم هش وضعيف ومخلخل ولابد من إصلاحه بسرعة والاهتمام به بشكل لا يقبل التأجيل و يحتاج إعادة نظر لأسلوب الحياة منك ومن زوجك ومن ابنتك ولعلاج حاسم لهذه المشكلة الحساسة والكبيرة ، والحل سيتجه لكم الثلاثة كمحاور أساسية لحل المشكلة ، ولكل منكم دور في صناعة المشكلة ، وله دور في حلها ، أولا دورك كأم وكزوجة: 1- عليك بالحزم والجدية في العلاج فتساهلك في علاج مشكلة الخيانة المتكررة والسكوت عنها ولد مشكلة أكبر وهي الزنا بالمحارم ، فأمن الأب العقاب فاتجه لابنته لتفريغ شهواته وغرائزه الحيوانية الدنيئة السافلة التي ترفضها حتى الحيوانات . 2- أين أنت عن بيتك وأين تربيتك لبناتك ، راجعي ذاتك وتأملي هل لباس بناتك لباس محتشم أم لباس يثير الغريزة عند وحش بلا أخلاق ؟ كيف علاقاتك بابنتك وأين غريزة الأمومة عندك ؟ ربما كنت غافلة عن تربيتك لأبنائك وغرس القيم الفاضلة فيهم ، أين أنت عن التربية الجنسية لهم وتحذيرهم من التحرش ، ثم كيف تحدث علاقة آثمة من الأب مع ابنتك مدتها 3 سنوات دون أن يلفت نظرك معاناة ابنتك وشحوبها وذبولها وانطوائها ؟ كيف لم تبني معها علاقة إيجابية تجعلها تشعر بالأمن بجوارك وتلجأ إليك ؟ 3 - لن أقول جديدا إذا قلت أن الأمر صعب ومرعب ، فحسب خبرتي فمثل هذا النوع من البشر منزوع الإنسانية سواء كان مريضا نفسيا أو ممسوخا بتعاطي المخدرات يتحول إلى ديوث لا يبالي بعرض ولا شرف ولا مروءة وسيكرر فعلته مع بناته وبنات قريباته الأخريات ، خاصة (عندما يكون الأب هو الوحش المجرم المفترس لشرف ابنته) ، فمنزلته ومكانته الداخلية تجعله في حصانة يستغلها ولا يتوقع أن أحدا يمكنه أن يشك فيه أو يصدق مثل هذه المزاعم عنه ، ولذا عليك إتخاذ إجراءات صارمة وقاسية تجاه الأب حتى يرتدع ولا يتمادى ويفعل ببناته الأخريات كما فعل بالكبرى ، ابحثي عن الجمعيات أو الهيئات في بلدك التي تحمي الأطفال وتكافح التحرش ، واتصلي بهم واستفيدي من خبرة المرشدين النفسيين لديهم ، واسألي عن الجانب القانوي والحقوقي في مثل هذه الحالة ، و واجهي زوجك وبلغي عنه الجهات الرسمية ، وأرى مواجهة الأب مهما يحدث ومهما كلف الأمر من عنت عليك لأن الأب غير سوى وممكن أن يتطور الأمر لأكبر من ذلك ويلحق الأذى بالبنات الأخريات . 4- ثقفي نفسك واقرائي في المواقع المختصة بالاستشارات عن كيفية التعامل مع الزوج المنحرف أخلاقيا ، وكيفية الوقاية من زنا المحارم وأساليب التربية الجنسية السليمة للأبناء ، و وقايتهم من التحرش . 5- لا تسافري لأهلك واصبري حتى تحل مشكلتك ولا تجعلي بناتك بين يدي هذا المنحرف مهما كان الأمر ولا تتركيهم بمفردهم معه . 6- اجلسي مع بناتك كل واحدة لوحدها وتأكدي من سلامتهن من تحرشات الأب . فإن كن سليمات فحذريهن من التحرش الجنسي ، وآثار ذلك ، وحاولي أن تجعليهن يدا واحدة ، ودائما مع بعض ، ولا ينفرد الأب بواحدة منهن أبدا 0 وإن كان فعل بهن كما فعل بأختهن الكبرى فاتبعي نفس خطوات العلاج للبنت الكبرى مع كل واحدة منهن . 7- إن كنت غير مسلمة فأنصحك بتعلم الدين الإسلامي والدخول فيه فهو دين الحق والخلق والعفة ، وإن كنت مسلمة عليك بزيادة الصلة بربك والدعاء والصلاة كي ينقذك الله من هذا الأمر . 8- ادرسي جيدا وتأملي في علاقتك بهذا الرجل المنحرف ، واشركي أهلك أو أهله أو كليهما معك في علاج مشكلته وألزميه بالعلاج النفسي والسلوكي ، وتأملي هل تقدرين على إصلاحة وعلاجه وتثقين أن إمكانية ذلك كبيرة وممكنه فإن تحسن وظهر صلاح حاله فواصلي حياتك معه ، وإن تبين لك أنك لا تستطيعي إصلاحه ففارقيه وخذي أبنائك معك ولا تتركيهم للشيطان معه . الحلول للبنت 9- بالنسبة لابنتك تلوميها ولا تعنفيها فهي تحتاجك الآن بشكل كبير، اهتمي بها وراعيها وامنحيها الحنان واحتويها ، وحاولي التخفيف من آثار الدمار النفسي الذي أصابها ، وشجعيها واغرسي الثقة بها وأثني عليها وتقربي منها . 10- ابحثي عن طبيبة نساء متميزة وذات مستوى علمي وخلقي وتعامل راقي وتواصلي معها لوحدك أولا ثم رتبي معها الأمر لتساعدك في تفهيم البنت و لتخفف هي موضوع الفحص للبنت فهو موضوع حرج وحساس ، ولابد منه التأكد من سلامتها وعذريتها والاستفادة من الطبيبة في توصيل بعض المفاهيم الجنسية للبنت للوقاية من التحرش والزنا . 11- خذي ابنتك للطبيبة النفسية للكشف عليها وعالجيها نفسيا . الأب ليس لدي معلومات عنه لكن فعله يثير الاشمئزاز ويدفع للتساؤل عنه هل هو لاديني أو هو مدمن مخدرات او مسكرات فهذه سلوكياتهم . 12- لابد من إيقافه سريعا عند حده حتى لا يدمر نفسيات البنات ولا يهدم شرفهن إن كان حتى الآن لم يفعل ويحتاج وقفه صارمة وعقاب رادع ، ولا يكفي معه المواجهة الذاتية بينك وبينه بشكل خاص فقد جربتيه ولم يفلح معه . 13- لابد من إيصال الأمر للجهات المختصة الشرطة أو جمعيات حماية الأطفال أو بتر العلاقة به والانفصال عنه لحفظ البنات وحمايتهن من انحرافه . 14-هذا الأب قطعا غير سوي ويحتاج إلى علاج نفسي وسلوكي ولابد من عرضه على طبيب نفسي متخصص بالعلاج الاكلينيكي والسلوكي . أسأل الله لي ولك وله الهداية لأحسن الأقوال والأفعال والأخلاق لا يهدي لأحسنها إلا هو و أن يصرف عنا سيئها إنه ذو الجلال والإكرام ، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعه إلى يوم الدين ، سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين ، والحمد لله رب العالمين .
    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات