محتارة وحزينة

محتارة وحزينة

  • 40359
  • 2018-06-02
  • 190
  • مسلمة

  • السلام عليكم\انا فتاة، مضى من عمري 24 سنة، تحصلت منذ أشهر على شهادة الماستر في العلوم الإسلامية، حباني الله بجمال والحمد لله، وتقدم لي عدد لا باس به من الخطاب، في كل مرة اجد سلبيات، وتكون اجابتي بالرفض، الى الان لم اسمح لاحد ان يصل الى خطوة القدوم الى المنزل كخاطب، اما المشكلة فهي انني اعيش في منزل لا يحبني افراده، أو على الاقل لا يعاملونني كما يبدو لي صحيحا!، ربما لانني أبدو لهم مغرورة في حين يريدونني متواضعة جدا، وربما لانني طموحة رغم انني لا اتكلم لهم عن طموحاتي، ربما لانني اخترت ان اكون متدينة رغم انني نشات وامي بعيدة عني بسبب الطلاق، دائما كنت لوحدي في منزلنا ، احمل كتب جبران خليل جبران اقرؤها واناا ابكي، واشعر انني اتحدث مكان جبران.. صارت لدي مخيلة واسعة، فهذا العالم لا يعجبني ،، وصارت لدي احلام كبيرة ان اسافر لاتحدث عن الاسلام، وصرت اشعر والى الان ما زلت اشعر ان العالم هذا كبير جدا ، وانني للاسف لا احتل الا مكانا ضيقا فيه. اشعر ان العالم متسع يسعني، ولا احب ان تكون حياتي روتينية عادية في مكان ضيق، \اريد لافقي ان يتسع اكثر واريد ان ادرس اكثر وان اتعلم وان اقابل اناسا جيدين، فقد تعبت من معرفة اناس سيئين وشريرين .\الواقع اصبح يعذبني لانني لا اتلاءم معه، فانا احب ان اكون طيبة وانا كذلك بالفطرة، لكن هذه الطيبة في هذا الواقع يجب ان تكون محدودة ومقيدة وبشروط ...."مملة" ! ستكون طيبة مملة ! واما الذكاء فليس في المنطق او فهم القضايا الفلسفية او حل المشكلات وانما الذكاء الا تسمح للاخرين بهزمك ، كاننا دائما في حرب مع الاخر هذا يزعجني في هذا العالم ، واقول ليس العالم كله هكذا انه المكان الذي انا فيه، حتى في الجامعة لاحظت حتى بين المتدينين ممن عرفتهم حاولت ان اكون معهم على طبيعتي ان اتواصل معهم بسلام لكن دائما يبدو انهم يحبون محاربتي ومنافستي ولا احد يتخذني صديقة \لقد فشلت في الصداقة ، فمن اتخذتها صديقة وفية وحيدة تركتني بمجرد زواجها وكانها لم تعرفني يوما ، وبدات اكتشف انها كانت - حتى اختصر - ترتدي الاقنعة \واما اهلي هنا، فكانهم ينزعجون مني دائما، ورضاهم لم يعد يهمني، كل ما يهمني ان اكون مسلمة حقا وان انفع غيري وان اختار دائما الخيار الصحيح \رفضت كثيرا من الرجال رغم تعاستي في منزلنا ووجود زوجة اب لا تحبني،، واب يفضل منفعته على منفعتي.\ورغم انهم يريدون التخلص مني بتزويجي الا انني لم اتزوج بعد، انا لدي فرصة واحدة في حياتي حتى اختار الشخص الذي ساعيش معه ماتبقى من عمري فلا اريد تضييعها، ولابعد اقبل بمن هب ودب، ولا استطيع ان اعيش مع رجل لا اميل اليه، او شخصيتي اقوى من شخصيته، او رجل غير صالح وهذا اهم امر الصلاح والطيبة مع القوة ،،،\ ولكنني بدات اتعب اذ انتبه واقول لماذا مازلت انا هنا؟؟؟ رغم انني حزينة جدا في منزلنا! ولماذا لا اقبل بمن يتقدم لي!الان بدات في اجراءات السفر من اجل مواصلة الدراسة خارج البلاد، او الذهاب عند والدتي المغتربة والابتعاد عن هذه البيئة المظلمة ، لكن ماذا لو لم أُقبل ولم استطع؟\ هل اواصل الصبر في منزلنا ام اتنازل قليلا عن شروطي واغمض عينا عن بعض ما لا احب ؟ ام ماذا افعل؟\انا خائفة على نفسي اذ صرت اشتهي الزواج،، وفي نفس الوقت لا يمكنني ان اعجب بأي كان، وحياتي مع اهلي ليست جيدة والحمد لله على كل حال \\شكرا لاتاحة الفرصة لنا لتقديم الاستشارة ، عذرا لعدم الاحاطة بكل جوانب المشكلة، ولكنني ذكرت اهم الامور وهي "كيف افكر" ،، اصبحت متعبة حتى من التعبير ! هذا واعلم ان لله علي منحا عظيمة ولكن يجدر بي اسعي لحل مشكلاتي وهذا المقصود\وفقكم الله و شكرا لكم :)\\
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2018-06-08

    أ. سلطان سليمان العنزي

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    نشكرك على ثقتك في موقعكم المستشار ، كما نهنئكم على ما كوهبكم الله سبحانه وتعالى من نعم كما ذكرتها من جمال وقدرات عقلية عالية تكللت بفضل الله بحصولك على درجة الماجستير.

    أختنا الفاضلة أود أن أرد على استشارتك بنقطتين..أما الأولى فهي ذكرك أن الناس لا يحبونك فهذا قد يكون من الأفكار اللاعقلانية فعلى سبيل المثال ذكرت أن زميلاتك مجرد أن يتزوجن فإنهن يقللن من التواصل معك..فهذا أمر طبيعي حيث إنهن ارتبطن بزوج ومنزل جديد وما يترتب على ذلك من مسؤوليات كبيرة تؤدي بهن إلى الانشغال بذلك...كما ذكرت بأن الآخرين يحاربونك ..وهنا يجب أن تعيدي قراءتك للمواقف التي تتعرضين لها حيث يجب أن تحسني الظن بالآخرين ؛ ويكون مبدأ حسن النية هو السائد والمهيمن على تفكيرك وظنك بالآخرين..فالله سبحانه وتعالى أمرنا بتغليب حسن الظن عند تعاملنا مع الآخرين...


    ثانياً: بالنسبة للزواج أختي الفاضلة عليكِ أن تضعي في ذهنك أن الزواج احتياجات وليس مواصفات..فإذا وجدت الزوج الصالح الذي يلبي حاجاتك فتوكلي على الله.. علماً بأنه ليس هناك إنسان كامل ..فنخشى أختي الفاضلة أن تبالغي في المواصفات ومن ثم قد يفوتك القطار.. ولذلك متى ماتقدم لك الرجل الصالح الملائم لاحتياجاتك وسماتك الشخصية فاستخيري ربك وتوكلي عليه..

    همسة :أختي الفاضلة ليس هناك إنسان كامل ومعصوم عن الخطأ ، ولذلك علينا بالتغافل عن أخطاء الآخرين ونحسن النية حتى نعيش بسعادة وتوافق مع الآخرين.

    أسأل الله لكِ التوفيق والحياة السعيدة،،،
    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات