لا استطيع أن أحب زوجي

لا استطيع أن أحب زوجي

  • 40356
  • 2018-06-01
  • 390
  • ad

  • قد عشت حياة متوتره في اسره والدين منفصلين تحملت المسئوليه منذ أن كنت ١٥ عاما فقدت احساس الحنان والامان في المنزل كنت اخاف التعامل مع الناس وكنت احافظ علي نفسي تماما وليس لي اي علاقات لم اعش مراهقتي اتممت دراسة الهندسة ولم يكن لي اصدقاء مقربين الا قله واحده او اثنتين ولست اجتماعيه تعرفت علي جاري في فترة الدراسة لكني لم أرغب بالتواصل مع اي انسان فكنت لا اريد أن اتحدث إليه أو اقترب منه فتركني وخطب وانا أكملت حياتي و لكن في سنة تخرجي قابلته مصادفة ووجدتني اميل إليه فتحادثنا وعرفت أنه ترك خطيبته من وقت كبير قرابة العامين و تمت خطبتنا بعدها بوقت قريب أحسست أنه رجل يمكنني الاعتماد عليه و مع ارتباطي به تدخل والدي وقام بمساومتي زواجي أو رجوع امي له فتمسكت بخطيبي فقام بطردي من المنزل فتكفلت كافة مصاريف زواجي من عملي ووقف معي امي و عائلتي في زواجي لأنهم وجدوا ابي غير منصف معي وتزوجت ولكن في أول يوم زواج وجدت منه عنف و عدم تقدير لكوني فاقدة احساس الامان و اخاف فترك اثر في نفسي شديد جدا عاش معي لفتره كبيره أنجبت منه طفلتي و لكني لم احس معه يوما احساس القبول أو المتعه فبدأت احس بشئ كبير ينقصني فقومت بدفن مشاعري بداخلي وتعاملت معه كالدميه ولكن مع الاحساس المفقود و كتمه بدأت أحس تقبل لرجال غيره احس اني يمكن أن احس اني امرأه لو مع رجل غيره احبه كل هذا تفكير داخلي و بحكم عملي اقابل رجال كثيرون اعجب بهم واتمني لو اني كنت غير متزوجه و هذا الإحساس يزعجني بعد ٥سنوات زواج الان مع طفلين وزوجي يحاول ارضائي بكافة الطرق ليحصل دائما علي متعته و لكني وصلت الان معه لدرجه عدم قبول كبيره لا أقدر اي شئ يفعله من اجلي لا أريده احس اني مجرد جسد يعبث به لا اريد أن يغلبني تفكيري يوما وافتح الباب لحب رجل آخر يدخل الي قلبي \لا اعرف ما تفسير عدم قبولي لزوجي و احساسي الدائم بالنقص و ميلي لأكون زوجة لرجل اخر كي احس احساس الحب و المتعه التي لم احسها يوما منذ زواجي
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2018-06-11

    أ. محمد عبد الرحمن الغوينم

    أهلا ومرحبا بك في موقع المستشار

    قرأت كلامك مرارا فلم أجد مبررا ظاهرا لعدم تقبلك لزوجك إلا أن يكون هنالك ترسبات نفسية قديمة قمت بإسقاطها على واقعك الحالي.

    الخبرات التي تعرضت لها منذ سن مبكرة من انفصال الوالدين وبالذات بعض القساوة من الأب ساهمت بشكل كبير في فقدانك لإحساس الأمان واستمر ذلك معك حتى الآن على ما يبدو ، فبمجرد حدوث موقف من زوجك أبدى فيه بعض الصرامة والقسوة بدأ لا وعيك باسترجاع الخبرات القديمة وصورة الأب وكل المخاوف والنتيجة عدم تقبل الزوج ، وحتى عندما غير من سلوكه وأصبح رائعا حسب وصفك فالمشكلة استمرت لأنها ليست فيه من الأساس وإنما عندك وهناك احتمال كبير في أن يتكرر ذلك حتى مع زوج آخر لذلك ينبغي حل الإشكال مع نفسك أولا ثم تحديد ما اذا كنت فعلا تريدين الاستمرار في هذا الزواج من عدمه.

    وأخيرا أنصحك بزيارة معالج نفسي وعرض حالتك عليه ومساعدتك في التخلص من صدمات الطفولة وترسبات الماضي الصعب وبعدها ستصبحين قادرة على اتخاذ القرار المناسب والتأكد من أنك بأحسن حال وغير نادمة على أي فعل ستقدمين عليه.

    وأنا متأكد أن نظرتك ستتغير تجاه زوجك بشكل خاص بمجرد بدء عملية العلاج والكثير من المعتقدات بشكل عام ، وبالتوفيق .
    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات