هل انا مضطرب الهوية الجنسية؟

هل انا مضطرب الهوية الجنسية؟

  • 40328
  • 2018-05-24
  • 279
  • محمد

  • السلام عليكم انا شاب عمري 16 سنة تربيت في بيئة كلها نساء مع غياب الاب ومعاملة سيئة منة لدرجة الخوف الشديد منة انا تربيت بين النساء حتي اصبح عمري 10 سنين كان كل اخواتي بنات وكنا نسكن في بيت العيلة كانت تسكن في الشقة المجاورة عمتي وكان اولادها كلهم بنات وعمة اخري لديها 3 بنات و ولد لكن هذا الولد كان طول النعار في الخارج للدراسة والعمل وكانت كل البيئة المحيطة بي كلها نساء وكنت العب مع البنات واخذت طبع البنات حتي انهم كانو يلعبة لعب البنات كعرض الازياء وكانو يجعلونني البس لبس البنات حتي احسست اني واحد منهم وكنت اريد ان اكون بنت واتصرف كالبنات وكل شئ مثلهم لم اكن ادرك ان هذا مخالف لطبيعتي (انا استحقر نفسي الان ) وظللت هكذا حتي انتقلنا الي بيت جديد بعيد عن بيت العيلة نظرا لظروف عمل والدي وانتقلنا وذهبنا الي البيت الاخر بعيد عن اقاربنا ومنذ سن العاشرة حتي سن ال 16 سنة لاحظت في هذة الفترة بعد البعد عن البيئة المحيطة بالنساء ان ميلي ان اصبح انثي اختفي وعشت حياتي كاني ولد عادي ولكن يوجد مشكلة ظلت معي وانا احاول بكل جهدي ان اقاومها هي ميلي ناحية الذكور اقسم لكم اني اموت يوميا الف مرة لا اعرف طبيعة هذة الميول ان كانت عاطفية ام جنسية لكن ليس كل الرجال لكن فقط نوع واحد من الرجال (شاب ذو عضلات ووسيم) انا احيانا اتخيلهم عاطفيا انني في احضان احدهم وهم يقبلونني كما ايضا شاعر بشعور هذا الشعور جلب لي الوسواس انني لا اريد ان اكون وسيم مثلهم بمعني انني لا اريد ان يوكن لدي عضلات و وسيم برغم ان كل هذة الاشياء يتمناها اي رجل سوي وانا احاول ان اقاوم هذا الشعور وبدات اشتري اللبس الضيق والبسة في بادئ الامر كان شئ يضايقني ولا يريحني ولكن خفت هذا الشعور بنسبة كبيرة لكن مازال موجود مثلا لدي اصحاب يذهبون للجيم ويكبرون عضلاتهم ويشترون اللبس الضيق حتي يبينو هذة العضلات للنساء لكن انا لا احب ان افعل هكذا لان هذا الشئ الذي يجذبني في الرجال هل انا مضطرب الهوية الجنسية ملحوظة انا اميل للنساء جنسيا ولاكن ليس عاطفيا هة فقط مجرد ميل جنسي وهناك ايضا مشاكلة اخري هي انني لدي ميول انثوية ليس ان اتحول لانثي بل انني مشيتي فيها نوعا ما من الميوعة ولكن الحمدلله عدلت مشيتي واصبحت امشي مثل باقي الرجال طريقة باختصار يوجد لدي بعض التصرفات الانثوية والميول الانثوية(لا احب اللبس الضيق ارتاح في اللبس الواسع اكتر ) لكن احاول بكل جهدي مقاومتها وبالفعل بدات تقل الحمدلله عندما قرات عن اضطراب الهوية الجنسية وعرفت بعض اعراضها احسست انها تنطبق علي ومن اعراضها ان الشخص المصاب بها يتمني لو ان اعضاؤة التناسلية تختفتي وانا لست لدي الشعور اني اريد اعضائي التناسلية الذكرية ان تختفي وايضا ان المضطرب يتمني ويتيخيل لو انة انثي ويستطيع الحمل انا طيلة حياتي هذة لم اتخيل اني انثي واريد الحمل بل كنت اتخيل اني تزوجت من امرأة جميلة وانجبت منها واصبحت حياتنا هادئة وسعيدة انا اتمني هذا حقا وانة ايضا يهتم بالبس المرأة والموضة والاكسسوارات انا لست هكذا انا لا اهتم بلبس المرأة انا فقط دائما لا احس بالراحة لاني في وسط عائلة كلها نساء وابي كما ذكرت لكم انه عديم الاهتمام بي انا اشعر انة ابي بالاسم فقط لاغير لاكن عندما اكون في وسط اصحابي اكون مرتاح جدا واعدي لا افكر في اي شئ .............انا كنت اعيش حياتي طبيعي جدا ولكن منذ فترة عندما قرات عن هذا الاضطراب احسست اني اعاني منة ام هو وسواس لاني احيانا احس بانها افكار تافهه لاكن لا استطيع اتغلب عليها هي تحبطني والله اني افكر بالانتحار واموت لماذا انا هكذا لماذا انا خلقني الله هكذا هل خلقني يعذبني بالرغم من اصراري علي مواجهة تلك الميول الانثوية انا مقبل علي الصف الثالث الثانوي واريد اجتهد فيها حتي التحق بكلية الهندسة انا مصمم وعازم اني اقتل هذة الميول الانثوية التي بداخل انا احيانا اجلس مع نفسي وابكي الي الله لماذا انا الذي اعاني من بعض الميول غير السوية انا عندي الموت اهون من اني اعيش مضطرب الهوية ارجوكم ساعدوني اهذا وسواس ام انني فعلا مضطرب الهوية
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2018-05-30

    أ. محمد عبد الرحمن الغوينم

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    أهلا ومرحبا بك في موقع المستشار

    في البداية أحب أن أطمئنك أنه ليس لديك أي ميول أنثوية أبدا وأنك إنسان طبيعي 100% وكل ما لديك هي بعض المتعلقات من الماضي وسوف تتلاشى بمجرد وعيك بها والسيطرة عليها.

    الأمر الأول هو مشكلة والدية مع الأب وهي القسوة أو عدم الاهتمام وإشباع تلك الرغبة الكامنة بدواخلنا للحصول على العاطفة والانتباه من هذا الشخص الهام جدا والمؤثر في عملية النمو النفسي وذلك أنه كان يفترض بك أن تتقمص الدور الذكوري عن طريق الاتحاد بشخصية الأب وعوضا عن ذلك تقمصت أدوارا نسائية بسبب البيئة التي فرضت عليك في تلك الفترة ولا ننكر أن لها تأثيرا في بناء الشخصية ولكنه بدا من خلال كلامك أنه محدود وزال غالبه مع الوقت.

    الأمر الآخر هو الرغبة في إعادة التواصل مع الأب وتعويض ما فات من حب وحنان مفقود وهو ما يحدث الآن من خيالات مع أشخاص أقوياء (الأب في الصغر هو الأقوى في العالم بالنسبة لنا) خيالاتك هي بقايا من مرحلة الطفولة وتم بطبيعة الحال مزج بعض بهارات الرغبة الجنسية بحكم بلوغك والتشويش الذي تمر به.

    الحل يكمن في إعادة التواصل مع الأب وإزالة جميع السدود التي قطعت حبل المودة بينكما.

    وهناك عدة طرق لعمل ذلك منها:
    -الإكثار من السؤال عنه وعن صحته وباقي أحواله
    -عرض تقديم المساعدة له في أي عمل داخل أو خارج المنزل.
    -اغتنام فرصة وجوده بالبيت وتناول القهوة أو الشاي ووجبتي الغداء والعشاء وكل فرصة للجلوس معه.

    بعد الاهتمام الموجه منك سيلحظ أبوك ذلك ويبدأ بالفعل في إعادة النظر في كثير من الأمور بينكما وسيبادر في مبادلتك المشاعر الطيبة وسيتحقق ما نريده وهو إشباع اللاشعور عندك بما يريد وتوقف ذلك الطفل بداخلك عن البكاء وستتوقف الصور التعويضية لأولئك الرياضيين الجذابين في مخيلتك.

    وأخيرا أنصحك بالاستمرار في ممارسة الرياضة وإشغال يومك بالمذاكرة والتواصل مع الوالدين والاهتمام بهما وكل ماهو مفيد والأهم من ذلك كله هو التوقف عن القراءة في الاضطرابات النفسية وتشخيص نفسك وفق ما تجد من أعراض مشابهة.

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات