جفاف عاطفي

جفاف عاطفي

  • 40319
  • 2018-05-21
  • 381
  • ايمان حسن محمد غريب

  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.ارجو أن يتسع صدركم لي لكي احكي مشكلتي.فأنا متزوجة ولدي ثلاثة أبناء والحمد لله.نشأت منذ الصغر بين اب وام وأخوة طيبين ويغمراني بالحنان.لم اسمع ابي يوما يتشاجر مع امي الحنونة .ابي الذي مازلت احن كثيرا لحضنه لم يسب امي يوما.ولم يبكيها يوما .ابي الذي هو مصدر الامان لنا حتي اليوم.وامي التي هي كل الحنان لنا.ولكن مع هذا لم تتعود أن نظهر مشاعرنا أو نعبر عن حبنا لبعض بالكلام أو الاحتضان او التقبيل.فلم تحتضني امي يوما.ولم اقبل اخي او اختي يوما.وكنت اخجل حتي من قول كلمة صباح الخير.كما اني كنت مصابة بالاكتئاب منذ الصغر.فكنت دائما حزينة وأبكي بدون سبب.ولم يطرأ على بال ابي أو امي اني احتاج لعلاج نفسي.عندما تزوجت انتقلت من وضع الي وضع مختلف تماما.فزوجي بالرغم من طيبته فهو سليط اللسان .من اول يوم كان سيبني ويسب اهلي أمام الاولاد.انا التي لم اسمع صوتا عاليا قط.كان يسبني ولم ارد عليه يوما وقد جعل هذا مرض الاكتئاب عندي شديدا ولا يستجيب لاي ادوية.ناهيك عن أنه لا يصلي.حتي صلاة الجمعة لا يصليها.كما أنه لا يربي اولاده علي الصلاة والقيم الدينيه.انا احاول معهم بكل وسعي الا اجعلهم مثل أبيهم.كما أن جدتهم يا سيدي ليست متدينة بما يكفي .تصلي ولكن ليست متدينة التدين الحق.واولادي يحبونه جدا لانه تلبي لهم كل رغباتهم وهذا لايعجبني ايضا.كما ان الفاظها سيئة واولادي يتعلمون منها ومن ابيهم.وهي تعيش معنا.وبالتالي انا لا اتحكم بتربية اولادي.انا من النوع الذي لا يعرف أن يعبر عن مشاعره.فانا لا أعرف ان اقبل اولادي أو احتضنهم.بالرغم من حبي لهم.لااعرف كيف اجعلهم يتحدثون معي ويحكون لي كل شيء.لا اعرف كيف امزح معهم مثلما يفعلون مع جدتهم.بل اني اجد صعوبة بالغة في ذلك.لن تصدقني اذا قلت لك اني اكاد ابكي اذا حاولت.اشعر باحباط شديد وضيق صدر.كل مااتمناه ويعلم الله أن يكون أبنائي صالحين وان اكون أنا مصدر الحنان لهم وأن يحبوني اكثر من اي احد ولكني دائما حزينة وأصبحت عصبية ولا ابث حناني لهم.فلا ينجذبون لي.ارجوكم ساعدوني.وهل ما انا فيه له علاج دوائي.وللعلم فقد كان آخر دواء تناولته هو سيبراليكس شعرت بتحسن وسرعان مازال.كما أنه سبب لي سمنة بالغة.والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2018-05-24

    د. حنان محمود طقش



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. حياك الله عزيزتي وفرج كربتك عاجلا لا آجلا ، تتلخص مشكلاتك في حياتك بعدم الانسجام بين أسلوبك وأسلوب زوجك في الحياة والتربية، وكذلك معاناتك من الاكتئاب وما له من تأثير على شخصيتك وعلاقتك بأولادك ، لنبدأ بالأكثر أهمية وهو معاناتك من الاكتئاب، إن لم ينتبه والداك لمرضك فلا حجة لك بعدم طلب العلاج الآن، وعدم ملائمة أحد الأدوية المضادة للاكتئاب لك لا يعني عدم وجود دواء مناسب لك، عليك مراجعة الطبيب والاستمرار في المحاولة لإيجاد دواء مناسب لحالتك ، النقطة الثانية هي وجوب معرفتك أن الأدوية لا تكفي للخروج من المرض النفسي بل تحتاجين معها إلى المعالجة المعرفية والسلوكية ، وأساليب تساعدك في تغيير طريقة تفكيرك إلى جانب تعلمك طرق تصرف جديدة، كما تحتاجين لزيادة رصيدك المعرفي والسلوكي لتصبحي أكثر قدرة للتعامل مع مسؤوليات حياتك ومنها صغارك ، لا يجب أن تكون حياتك نسخة من حياة والديك ولا أساليبهما، فمن أهم ما يميز الإنسان قدرته على التوافق والتكيف مع مواقف جديدة ، ولا بأس إن كان أسلوب حياة زوجك وأهله أكثر صخبا من حياة أهلك، صحيح لا مبرر لسوء الخلق والشتائم ولكنك لا تستطيعين أن تغيري الناس، ولكن يمكنك تعلم التحاور معهم وتجنب أذاهم ، ومهما بذلت جدة الأولاد من أساليب تقرب للأطفال تبقى الأم هي الأقوى تأثيرا ، ولكن عليك أن تتعلمي وتطوري أساليبك في التعبير عن اهتمامك بأطفالك ومشاعرك لهم، لم تذكري أعمار صغارك، ولكن اعلمي أن أسهل طريقة للأطفال هي مشاركتهم اللعب والاهتمامات، ذلك يعني لهم أكثر من الوقت والجهد الذي تبذلينه في العناية بهم من الناحية الجسدية ، خصصي وقتا يوميا تلعبين فيه مع صغارك وتستمعين لهم وترافقينهم حتى في مشاهدة التلفاز، وبعض المشاوير الصغيرة واستمعي إلى أحاديثهم، هذه الأمور ستقربهم منك، وستخفف عنك احتجازك لنفسك داخل اكتئابك ، الصغار من أهم من مصادر تجديد الطاقة ونشر حب الحياة وإثارة الدافعية ، ويبقى سلوك زوجك الديني، هداه الله وإيانا ونسأله الثبات ، أود أن أذكرك بأمر الله تعالى " ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة " ، شجعي صغارك على الصلاة معك، قدمي جوائز مهما كانت بسيطة لمن يلتزم بصلاته، واجبك تجاه حث أطفالك على الصلاة أكبر وأهم من دورك تجاه زوجك ، استعيني بالدعاء بأن يشرح الله صدر زوجك ويرزقه رفقة صالحة تأخذه إلى دين الله ، كما أن عليك الدعاء أن يهدي الله زوجك وصغارك ويؤلف بين قلوبكم، وعليك البحث عن دواء بديل يناسب مرضك، وعليك البحث ومناقشة طبيبك عن أساليب معالجة نفسية معرفية وسلوكية كي تشفي بإذن الله، وعليك تخصيص وقت يوميا لمشاركة أطفالك اللعب وأنشطة محببة لهم ، ليست مشكلاتك بتلك الصعوبة ولكن تتطلب منك المثابرة في العمل عليها ، شفاك الله وعافاك وهداك وإيانا إلى ما فيه خيرنا في الدنيا والآخرة.
    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات