جفاء زوجي

جفاء زوجي

  • 40309
  • 2018-05-18
  • 324
  • ام فهد

  • السلام عليكم \\\\واعذروني سأكتب بالعامية ،، واعتذر بشدة عما سأقوله فقد قاومت نفسي عدة مرات الا اطرح مشكلتي ولكن ضاق بي الحال ذرعاً ،،\انا متزوجة من سنة ونصف ، وقد رزقنا الله بطفل منذ شهرين ، زوجي قريبي وتزوجني عن قناعة تامة وبالعكس كان يحبني جداً لدرجة انه رفض الارتباط بغيري حينما كانت الظروف غير مناسبة ، لا أعيب عليه خلقاً رجل طيب يحترمني ويلبي لي متطلباتي لم يرفع صوته علي يوما ،، ولكن مشكلتي معه باختصار ( العلاقة الحميمة )\المهم انا تزوجت وانا كبيرة بالعمر تقريبا 29 سنة وكنت طول السنوات ادعي ربي اني اتزوج من اجل الاستقرار العاطفي والجنسي أيضا كنت اغالب الحرام واقاااوم بكل مااتاني ربي من قوة وسجلت بأوقات فراغي بعدة تحافيظ للقران حتى يعصمني ربي من الوقوع في الرذيلة ، ولما منّ الله علي وتزوجت وبخاصة من شخص كان يدعي حبه لي قلت لنفسي الان سأعيش حياة مستقرة ولن أفكر في الحرام يوما ، من بداية زواجي كنت متوقعة ان زوجي سيكون متلهفاً علي وسأستمتع معه بالحلال ، مثلما كان في فترة الملكة كان يداعبني في الزيارات والمكالمات الهاتفية ويحاول ان أمكنه مني ولكني كنت ارفض بشدة ان يتم بيننا اَي شيء قبل اعلان الزواج ، وبعد الزواج كان مالم يكن بالحسبان ، في اول شهر ماكنت كبقية المتزوجين الجدد يمارسون العلاقة الحميمة عدة مرات بل كان يأتيني مره كل 3 ايّام او 4 وبدون اَي مداعبات او مقدمات وبعد فترة من الزواج اصبح كل أسبوعين مره او ثلاث أسابيع ، كنت احيانا اذا رغبت به جدا اطلبه بالتلميح وعلى حسب رغبته احيانا يطنشني وكأنه لم يفهمني او يقول لي متعب ويتعذر ، كنت الاحظ انه يحب ان أكون انا المبادرة ولكني والله يعلم اني استحي واذا سألني عن رغبتي به ابتسم ويعلم الجواب ولكن احيان كثيرة يسألني ثم يتحجج ويقول غدا ويأتي الغد فيقول بعد الغد وهكذا ، وللامانة واعذروني في قولي هذا لم أكن اشعر بالاستمتاع حقاً معه ولا اكتفي بل أتظاهر اني مستمتعه وبعد العلاقة اثني عليه جدا وأقول له انت تفهمني ومن هذا القبيل بحجة انني كلما احسسته برجولته وكلما أثنيت عليه سيغير أسلوبه معي ولكن للأسف الحال كل ماله يسوء اكثر وأكثر ، ولا أخفيكم اني اشعر بانه يتقزز من بعض الأمور في العلاقة ، وأما الان أكملنا 5 أشهر بدون ان يقترب مني أبدا ، قبل ولادتي كان يقول لي انه يخاف علي وعلى الجنين ولا يتقبل ان يأتيني وانا متعبه ومثقله من الحمل قدرت له ذاك جدا وقلت انه شي نفسي وسيزول بعد الولادة رغم انه قضى تلك الفترة بممارسة العادة السرية ولكني تغاضيت عن ذلك املا مني بانه سيعود لي ، ولكن شيئا لم يتغير كان أحياناً يقول لي انه اشتاق لي ولكنه متعب ويوعدني بالغد ويأتي الغد وبعده وبعده ولا شيء جديد ، والمشكلة في هذهالفترة بأكملها نعيش في منزل واحد كالأخوة والله الكلمة الغربية لم اسمعها منذ أشهر والقبلات لم أعد اعرفها ، احيانا كثيرة اقول لا اريد منه علاقة حميمية ولكن اريد احتواء قبلات واحضان ولكن للاسف ، حاولت مرات ان احتضنه ولكنه يقابلني ببرود جدا ، ومايجرحني جدا ويهين كرامتي انه اذا رأني لبست وتزينت قال اعلم انك تريدينني ولا أستطيع الرد سوى بابتسامة ، صرت اكره ان اتجمل حتى لا يقع بنفسه انني فعلت ذلك من اجله ، ومايهينني جدا انني أشك بأنه لازال يمارس العادة السرية ، حتى وانا عنده .\ماالحل ؟ دائماً اقسم انني سأفجرها بوجهه واقول له انني لم أعد اريد تلك العلاقة أبدا وانه لم يعد يهمني مطلقا ولكن لاافعل . \لا اريد الطلاق ، ولكني لا أطيق الصبر اكثر على هذا الحال ، أصبحت أخذ حبوب منع للحمل لانه يقال بأنها تقتل الرغبة لدى المرأة وأدعو الله ان يزيل من قلبي وفكري كل ماله علاقة بالأمر وان يقذف في قلبي الكره له ، \وان كان لديكم حلول علميه تخلصني من الحالة التي انا بها فافيدوني مشكورين . \\مع العلم اني مستبعدة نوعا ما خيانته لان وقته من البيت للدوام والعكس ويسولف لي دائماً عن دوامه وأصدقائه ويومه كيف كان ، ومايطلع استراحات ولا يسهر برا البيت نهائياً
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2018-05-26

    الشيخ صالح بن عبد العزيز التيسان



    الأخت أم فهد من الشرقية السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. أشكرك على ثقتك وصراحتك في أقسم أنني سأفجرها بوجهه وأقول له أنني لم أعد أريد تلك العلاقة أبدا وأنه لم يعد يهمني مطلقا ولكن لا أفعل ،لا أريد الطلاق ، ولا أطيق الصبر أكثر على هذا الحال " ؛ أختي الكريمة أم فهد : لا ألومك على شكواك مما وصل إليه حال العلاقة الحميمية بينكم فالعلاقة الزوجية الناجحة تولد الراحة النفسية والجسمية وتضمن استمرار العلاقة الحميمية في تألق وتقدم نحو الاستقرار الدائم ، ولكن قبل البحث عن حل المشكلة يجب أن نحدد أسباب تلك المشكلة فلا تحدث المشاكل من فراغ ولا تحدث بدون أسباب وقد تكون تلك الأسباب ظاهرة وواضحة ، وقد تكون خفية تحتاج بحث حتى نصل إليها ، وفي مثل موضوع العلاقة الحميمية بين الزوجين تكون معرفة تلك الأسباب عادة محصورة بين الزوجين لأنهما طرفا المشكلة وليس لهما شريك فيها إلا من يختارونه ليكون مشاركاً لهم في تحليل المشكلة وعلاجها كالمستشار النفسي أو الأسري أو الطبيب المتخصص أو أحد القرابة القادرين على المساعدة ، ذكرت وفقك الله أن الزوج كان من بداية الزواج وهو قليل الإقبال على العلاقة الحميمية ، وأنك لم تكوني تستمتعين كما كنت تتوقعين من زوج طال انتظارك للارتباط به ، وأنه أيضاً كان شديد الحرص على الارتباط بك وهذا يوجب سؤالاً ما سبب الفتور في العلاقة الحميمية ؟؟ فالزوجان الجديدان عادة يكونان في شوق لتكرار العلاقة الحميمية أكثر مما يكون بعد فترة من العلاقة الزوجية ؛ أختي الكريمة : بناء على ما ذكرت أن الزوج يمارس العادة السرية بصورة متكررة وأنك كنت تعذرينه لأنك كنت حامل وهو يخاف عليك من الجماع كما ذكر ، وهذا الأمر استمر حتى بعد الوضع والنفاس ، وهنا نقول ليس الحمل هو السبب كما ذكر !!! بل نستطيع أن نقول إن ممارسة الزوج للعادة السرية هي السبب الرئيس المسبب للفتور والابتعاد عن العلاقة الحميمية بينكما ، ولتعلمي أيضا أختي الكريمة أن لها آثاراً غير حميدة على من يمارسها سواء كان رجلاً أو امرأة منها :
    1- تجعل بعض من يمارسها يشعر بالمتعة أكثر من المتعة التي يشعر بها عندما يمارس العلاقة الحميمة بعد الزواج. 2- ممارسة العادة السرية بكثرة في فترة المراهقة تجعل بعض من يمارسها يتعود عليها ولا يرى أن متعة تتم إلا بها حتى بعد الزواج ولذلك يبحث عن أقرب فرصة للعودة إليها.
    3-ممارسة العادة السرية تضعف القدرة على الممارسة الجنسية الطبيعية ( القدرة على الانتصاب ) والتي يعاني منها نسبة كبيرة من الرجال الذين أعمارهم فوق 40 سنة وأنت لم تحددي كم عمر الزوج ، وفي مثل هذا الحال يُعرض الزوج عن العلاقة خوفًا من الفشل في ممارسة تلك العلاقة أو عدم قدرته على إرضاء زوجته مما يحرجه في رجولته .
    4-تدفع ممارسة العادة السرية ممارسها إلى مشاهدة الأفلام والصور الإباحية والتي تجعل الزوج يعيش في عالم خيالي بعيد عن الواقع فيرى عدم قدرة زوجته أن تكون مثل أصحاب تلك الصور التي يتخيلها فيكون الإحباط والفتور في العلاقة الحميمية.
    5- هناك أمور أخرى إضافية غير ممارسة العادة السرية مثل تناول أدوية ( القلب ، البروستات ، القلق والاكتئاب ونحوه ، فإنها تقلل الرغبة والقدرة الجنسية وأيضا التعب المترتب على طبيعة العمل ، وقلة النوم وكثرة التفكير في مصاعب الحياة ،وهي تحتاج التعرف عليها والسعي لعلاجها . وإليك بعض الحلول :
    1-في حال كون الزوج يتناول أدوية فيجب عليك التعرف عليها وعلى آثارها فإن كان لها ارتباط بالمشكلة فيمكن مراجعة الطبيب المختص بعلاج الزوج لينظر في إمكانية تغييرها أو إضافة أدوية منشطة للقدرة الجنسية .
    2-في حالة عدم وجود استخدام لأدوية مؤثرة نرجع لعلاج مشكلة التعب الجسمي بسبب العمل المرهق إذا وجدت ونعالجها لدى الطبيب أو بتغيير طبيعة العمل أو بالراحة بعده وإذا لم توجد ننظر في التعب النفسي ونعالج أسبابه فقد تكون ديون أو هموم لها أسباب شخصية أو أسرية فتعالج عند المختصين النفسيين أو المستشارين الاسريين .
    3-بقي ما أنت متأكدة منه وهو إدمان العادة السرية وقد علمت أضرارها عليه وعليك ونسعى لعلاجها نهائياً أو التخفيف منها تدريجياً حتى تزول بأمر الله بالآتي :
    أولا ً : كوني على بصيرة بأن العادة السرية ليست مرض بل هي عَرَضٌ لمشكلةٍ ما، يجب مناقشة زوجك بشأنها بوضوح وحبٍّ وتفهُّم حتى تتعرفون عليها ثم تتفقون على حلول ترضيكم .
    ثانياً : تلبية رغبات الزوج الجنسية حال وجود اتصال بينكما بالصورة التي يطلبها مالم تكن حراما ( الفعل في الدبر ) حتى يبلغ الزوج والزوجة الرضا في العلاقة .
    ثالثاً : المصارحة بينك وبين الزوج عن فعل الاستمناء ( بدون لوم ولا عتب ) ، وأنك تعلمين بذلك وأنك على استعداد لمساعدته في ذلك لبلوغ النشوة الجنسية في بعض المرات في فراشكم لكسر الحاجز بينكم تدريجياً.
    رابعاً :تغيير طرق طلب العلاقة الحميمية لتكون في صورة ملاطفات ومُداعَبات وتلميحاتٍ توصل رسائل إلى العقل لتحقيق المطلوب، مع مراعاة الحالة النفسية للزوج، وتفرغ ذهنه ووقته، واستعداده النفسي والجسمي للعلاقة الحميمة، واجعلي الحركات والملاطفات دائمة في الحياة الزوجية اليومية دون يأس ولو لم يحصل جماع .
    خامساً : القيام بالبعد الجسدي في البيت بالانشغال حال وجود الزوج بالواجبات المنزلية بعد تلبية حاجته من الطعام ونحوه وعدم الجلوس أمامه كأنك تراقبينه ، ويمكن أن يكون البعد الجسدي خارج البيت إن أمكن مثل المبيت عند الأهل ليلة أو ليلتين فإن له آثار في تحقيق الشوق بين الزوجين .
    سادساً : اسعي دائمًا إلى تغيير أساليب إثارة الزوج وإغراءه واكتشفي الاجزاء المثيرة في جسم الزوج ، وتعلمي بعض أعمال المساج لتدليك الزوج واخترعي أسباباً لذلك مع التدرج بدءاً بالأقدام أو الأكتاف أو الظهر أو الرأس والقبة حسب احتياجه عند استرخائه في البيت ثم من الممكن أن تطلبين منه أن يعملها لك .
    سابعاً : لا يأس ولا قنوط ولا ملل الأمر يحتاج سعة صدر وطول بال مع لجوء لله جل جلاله وسؤاله أن يصلح بينكم ويعينك على تجاوز هذه المرحلة .
    وفقك الله وأصلح بالكم . أوصي بأن تحصلين على استشارة هاتفية وفتح ملف للمتابعة من خلال هاتف جمعيتنا للاستشارات المجانية 920000900 في رمضان فترتين مسائيتين : من السعة 12،30 حتى الساعة 3،30 مساء ومن الساعة 9مساءً حتى الساعة 12 صباحاً .






    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات