سافقد ثقتي بنفسي

سافقد ثقتي بنفسي

  • 40263
  • 2018-05-09
  • 183
  • ام جاد

  • السلام عليكم اشكركم على استشاراتكم \انا سيدة متزوجة موظفة عمري 28سنة لدي طفلين زوجي موظف عمره 34سنة \انا من بيئة متوسطة من المدينة والدي متعلمين اسرتي يسودها الاحترام المتبادل بين افرادها لا نستعمل مفردات تخدش الحياء او نصف من يجالدلنا عفوا _ بالحمار او الكلب _ اما زوجي فمن بيئة عكسي تماما فهو من الارياف يستعملون في نقاشاتهم العائلية مفردات سيئة. مرة كنت حاضرة لخصومة بين أفراد عائلته الكبيرة انتهت برمي الحجارة بينهم \المهم زوجي في الموضوع فهو عصامي جدا بنى نفسه بنفسه اتم دراسته الجامعية العليا و له وظيفة مرموقة يستعر دائما من بيئته لان مدينته الاصل معروف ان اهلها سيؤوا الطباع و زوجي دائما يريد ان يوضح لناس انه عكس ذلك بطريقة كلامه بلبسه لدرجة انه يتكبر يلبس الغالي يفتخر دائما بما لديه يسخط اذا اهانه شخص و لو ببوق السيارة يحاول ان يسابقه لبين له انه احسن منه\المشكل انه يريد ان افعل نفس الشئ ان اتكبر ان اتفف من الاكل عند الناس ان اعاملهم بترفع و انا لا احب ذلك ينتقدوني في كل شى يعتبروني غبية ساذجة بهلاء لا اعرف اي شئ لا اعرف كيف اكل كيف البس كيف اتمشى كيف اشتري ملابس لائقة فأنا بطبيعتي بسيطة في كل شى \ارشدني كيف اتعامل معه لارد كرامتي لانه عندما يبدأ باهانتي يستخدم مصطلاحات بيئته \مرة طلب مني ان التقي به في مكان لم أقصده يوما في حياتي فتهت عن الطريق فبدأ بتوبيخي بقول: الحمار و الكلب بدون عقل و يعرف الطريق احسن منك يا بهيمة \لم يقل لي احد في حياتي مصطلاحات مثل تلك الى أن تزوجت
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2018-05-13

    أ. محمد بن علي الصبي


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اشكرك اختي الكريمة على ثقتك بموقعنا موقع المستشار وأرجو لك دوام التوفيق والسعادة والفلاح من رسالتك أجد كثيرا من المصطلحات والمعلومات تدل على النضج والرزانة ورجاحة العقل وصياغتك لهذا الخطاب تدل أنك لديك ثقة كبيرة بنفسك و تأثير البيئة والنشأة على زوجك واضح ، وما تعانينه منه هو جزء من تكوينه التربوي الأسري لكنه يمكن أن يقلص أو حتى يزول باستبصار زوجك و وعيه بطبيعة سلوكه وهذا يستلزم منك بعض الأمور والتضحيات والصبر ولعلاج هذه المشكلة اقترح عليك ما يلي:
    1- امدحي زوجك بما فيه من جوانب حسنة وأثني عليه خيرا بما فيه وأكدي لزوجك على أن التعلم والمنزلة المرموقة تستلزم رقي في الكلام وترفع عن الكلام السوقي والبذيء وأن تحضره وتميزه يجب أن يثمر تميزا ورقيا في السلوك والتعامل.
    2- اتفقي معه على ضرورة الاحترام المتبادل بينكما ولا تسمحي له أبدا ولا تتنازلي عن ذلك وليكن بأسلوب فيه رفق ولين وتلطف ليتقبل منك وإذا أخطأ ذكريه بأن الخلق الحسن هو سمت الرسل من رب العالمين وهم خيرة الصالحين والأنبياء والمتقين والمسلمين.
    3- لا تستفزيه ولا تجعليه يستفزك عند حديثك معه فالأزواج سليطو اللسان سريعي الاستفزاز والثوران حاولي تجنب التصادم معه وبيني له فمثلا : تقولين أن التكبر على عباد الله صفة ذميمة تستهجنها النفوس الكبيرة وتستسيغها النفوس الضعيفة والمريضة دون أن تنسبيها له ؛ فلا تقولي أنت متكبر أو نفسك مريضة وأشعريه بثقتك بنفسك وارفضي أفكاره الخاطئة دون أن تصادميه كأن تقولي هذه وجهة نظر يخالفها كثير من المفكرين والعقلاء واذكري ، واستشهدي بمقولات للأئمة والعلماء الذين يقدرهم ويراهم قدوة وطالبيه باحترامك وكف لسانه عن قبيح الكلام ولا تستلمي له في نفس الوقت.
    4- اقرأئي عن حسن الخلق وطيب الكلام وتحدثي معه بالقصص والسير عن أثر الكلام الطيب في النفوس واذكري له قصص عن أثر الكلام السيء والسوقي على صاحبه.
    5- بيني له الأحاديث النبوية التي تذم الكلام السيء والبذيء ففي البخاري (سباب المسلم فسوق ) وفي البخاري ومسلم ( لعن المؤمن كقتله ) وفي سنن الترمذي ذم الفحش والبذاءة في السنة النبوية وعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((ليس المؤمن بالطعان، ولا اللعان، ولا الفاحش، ولا البذيء).
    6- إجراءات عملية عليك أن تتخذيها : ما يخصك أنت تذكري أنك ربما تكونين السبب في تشجيعه على سلاطة اللسان بسكوتك عليه وهو يضن أن هذا شيء عادي فيتمادى في سلاطة وبذاءة لسانه مع مرور الوقت .
    أ‌- قد يكون السبب في السلاطة انصرافك عنه وغيرته من الأولاد فزيدي من عنايتك به ورعايتك له.
    ب‌- قد يكون اختيار الوقت غير المناسب سببا للتوتر وسلاطة اللسان.
    ت‌- ابتعدي عن أسباب سخطه وتوتره وإذا أهانك فغيري ملامح وجهك ليعرف فيك الغضب وقومي وغادري المكان دون كلام جارح ليشعر برفضك لفعله عمليا.
    ث‌- اصبري فما اكتسبه الانسان في سنوات لن يتغير في يوم وليله.
    ج‌- أكثري من الدعاء له بعفة اللسان وصلاح الحال وزيادة التقوى ما يخصكما معا ويخصه بشكل أكبر.
    ح‌- اطلبي منه أن تجلسي معه لأمر هام ثم بهدوء وثقة أشعريه أن لديك مشكلة معه في أسلوب تعامله وكلامه وشعورك بإهانته لك ممكن تؤدي لإنهيار الأسرة إذا استمرت وكوني هادئة وانتقي الكلمات المهذبة وأنت تحدثينه وركزي على المشكلة ولا يصرفك بتعليقاته وكلامه لمشاكل أخرى وأخبريه أنك ممكن أن تردي عليه بنفس أسلوبه وطريقته لكنك تحترمينه وتحترمين نفسك فتترفعين عن السلاطة والبذاءة اذا لم يستجب ويرتدع .
    خ‌- يمكن أن تطلبي من أحد كبار أفراد أسرتك أنت ممن يقدرهم زوجك ويحترمهم المساعدة والتدخل والنصيحة للإصلاح.
    د‌- إذا لم يستجب ويتحسن فاستأذنيه بمقادرة المنزل وحتى يكتب الله تعالى أمراً كان مفعولاً وينصلح الحال! إن شاء الله تعالى. أما وإذا لم يوافق فالزمي بيتكِ مهما تمادى في ذلك مع الإلتزام بالتسبيح والصلاة والاستعاذة من الشبطان الرجيم.

    أختي المباركة قد ﻳﻘﻊ ﺑﺎﻟﻘﻠﺐ ﺃﻟﻢ ﻭ ﻳﺤﺪﺙ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﻔﺲ ﺧﺪﻭﺵ،، !!!
    ﻓﺈﺫﺍ ﺳﻜتِ ﻋﻨﻬﺎ ﻭﺗﺠﺎﻭﺯﺕِ ﺳﻤﻲ ﻫﺬﺍ
    ‏( ﺍﻟﺤﻠﻢ ﻭﺍﻟﻌﻔﻮ ‏) ﻭﻟﻜﻦ !…
    ﻛﻴﻒ تﺗﺠﻨبي ﻫﺬﺍ ﺍﻷﻟﻢ ؟ ﻭﺍﻷﻫﻢ ﻛﻴﻒ تﺣﺎﻓﻆي ﻋﻠﻰ ذلك ﺍﻟﻘﻠﺐ ﻣﻦ ﺃﺫﻯ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻜﻠﻤﺎﺕ ﺍﻟﺠﺎﺭﺣﺔ، وﻟﻜﻲ ﻻ ﺗﺼﻴﺒﻚ ﺃﻣﺮﺍﺽ ﻣﺜﻞ : ﺍﻟﻜﺮﺍﻫﻴﺔ ، ﺍﻟﻐﻞ ، ﺍﻟﺤﺴﺪ ﺃﻭ ﻣﺮﺽ ﺟﺴﺪﻱ ﺃﻭ ﻋﺼﺒﻲ ﺍﻟﺦ … ؟؟
    ﻳﺸﻴﺮ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﺍﻟﻌﻈﻴﻢ ﻓﻲ ﺛﻼﺙ ﻣﻮﺍﺿﻊ ﺇﻟﻰ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻮﻗﺎﻳﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻧﺒﺤﺚ ﻋﻨﻬﺎ :

    ● ﻗﺎﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﺰ ﻭﺟﻞ ﻓﻲ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺳﻮﺭﺓ ﺍﻟﺤﺠﺮ :
    ﴿ﻭَﻟَﻘَﺪ ﻧَﻌﻠَﻢُ ﺃَﻧَّﻚَ ﻳَﻀﻴﻖُ ﺻَﺪﺭُﻙَ ﺑِﻤﺎ ﻳَﻘﻮﻟﻮﻥَ * ﻓَﺴَﺒِّﺢ ﺑِﺤَﻤﺪِ ﺭَﺑِّﻚَ ﻭَﻛُﻦ ﻣِﻦَ ﺍﻟﺴّﺎﺟِﺪﻳﻦَ﴾

    ● ﻭ ﻓﻲ ﺃﻭﺍﺧﺮ ﺳﻮﺭﺓ ﻃﻪ :
    ﴿ﻓَﺎﺻﺒِﺮ ﻋَﻠﻰ ﻣﺎ ﻳَﻘﻮﻟﻮﻥَ ﻭَﺳَﺒِّﺢ ﺑِﺤَﻤﺪِ ﺭَﺑِّﻚَ ﻗَﺒﻞَ ﻃُﻠﻮﻉِ ﺍﻟﺸَّﻤﺲِ ﻭَﻗَﺒﻞَ ﻏُﺮﻭﺑِﻬﺎ ﻭَﻣِﻦ ﺁﻧﺎﺀِ ﺍﻟﻠَّﻴﻞِ ﻓَﺴَﺒِّﺢ ﻭَﺃَﻃﺮﺍﻑَ ﺍﻟﻨَّﻬﺎﺭِ ﻟَﻌَﻠَّﻚَ ﺗَﺮﺿﻰ﴾

    ● ﻭ ﻓﻲ ﺃﻭﺍﺧﺮ ﺳﻮﺭﺓ ﻕ :
    ﴿ﻓَﺎﺻﺒِﺮ ﻋَﻠﻰ ﻣﺎ ﻳَﻘﻮﻟﻮﻥَ ﻭَﺳَﺒِّﺢ ﺑِﺤَﻤﺪِ ﺭَﺑِّﻚَ ﻗَﺒﻞَ ﻃُﻠﻮﻉِ ﺍﻟﺸَّﻤﺲِ ﻭَﻗَﺒﻞَ ﺍﻟﻐُﺮﻭﺏِ﴾
    ﻓﻠﻚ ﺃﻥ ﺗﻼﺣﻆ ﺍﻷﻣﺮ ﺑﺎﻟﺘﺴﺒﻴﺢ ﺑﻌﺪ ﻛﻠﻤﺔ ‏( ﻳﻘﻮﻟﻮﻥ ‏) ﻓﻮﺭﺍً … ﺃﻱ ﻋﻨﺪ ﺳﻤﺎﻉ ﺍﻟﻜﻼﻡ ﺍﻟﻤﺆﺫﻱ … ﻓﺴﻼﻣﺔ ﺍﻟﻘﻠﺐ ﺃﻣﺮ ﻣﻬﻢ، ﻭﻛﺄﻥ ﺍﻟﺘﺴﺒﻴﺢ ﻳﻘﻲ ﺍﻟﻘﻠﺐ ﻣﻦ ﺃﻱ ﺃﺫﻯ ﻳﺴﺒﺒﻪ ﺍﻟﻜﻼﻡ ﺍﻟﺠﺎﺭﺡ ﻭﻟﻴﺲ ﻭﻗﺎﻳﺔ ﻓﺤﺴﺐ، ﺑﻞ ﻳﻮﺭﺛﻚ ﺭﺿﺎ ﺗﺸﻌﺮ ﺑﻪ ﻳﺴﺘﻘﺮ ﻓﻲ ﻗﻠﺒﻚ ….

    ﺇﻥ ﺗﻄﺒﻴﻖ ﻣﺜﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻵﻳﺎﺕ ﻓﻲ ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ ﺍﻟﻴﻮﻣﻴﺔ ﻳﻘﻲ ﻗﻠﻮﺑﻨﺎ ﻭﻳﺸﻔﻲ ﺻﺪﻭﺭﻧﺎ ﺑﻞ ﻭﺃﺛﺮﻩ ﺃﺳﺮﻉ ﻣﻤﺎ ﻧﻈﻦ … ولربما - وهذا المؤمل من زوجك المسلم - فلعله يراجع نفسه ويدرك خطأه ويفتقدك ويدرك أنه سيخسرك.
    ذ‌- إذا استجاب لك وتغير فحسن وإلا فاتفقي معه على مراجعة طبيب نفسي أو مستشار أسري يساعدكما في حل المشكلة.
    ختاما لا تسمحي له أبدا أن يتمادى في الإهانة والسخرية والسلاطة البذيئة عليك حتى لو اضطررت لإنهاء علاقتك الزوجية به فالعيش بكرامة واحترام من أساسيات الحياة الزوجية ولا تنازل عنها عند العقلاء أسأل الله لي ولك وله الهداية لأحسن الأقوال والأفعال والأخلاق لا يهدي لأحسنها إلا هو
    وأن يصرف عنا سيئها إنه ذو الجلال والإكرام وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وآله وصحبه ومن تبعه إلى يوم الدين سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين .
    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات