ملك الموت يلاحقني ( 2/2 ) .

ملك الموت يلاحقني ( 2/2 ) .

  • 4025
  • 2007-02-17
  • 3288
  • نورة


  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    تحية نقية من قلب صغير ... وعذبة كماء مطير

    تبعا لمشلكتي السابقة أريد أن أوضح أن هذه الأعراض من قبل أن تأتيني الغدة الدرقية من سنتين ونصف تقريباً، إلا أنني من طفولتي وأنا اجد أن أهلي ينقصوني من قدري ولم يشعروني بطفولتي حتى أن البنيات المقاربات لسني دائماً يشعرونني أنني أقل منهم بكثير حتى أنني أشعر إلى الآن أن (أنا لست أنا )أي أنني بنت أناس آخرين ويغدوقون علي الحب وأن أسمي ليس أسمي إلى غير ذلك من التغيرات في كل حياتي

    ولأن طفولتي كان معروفاً عني التخيل لدرجة كبيرة جداً وهذا التخيل يوجد عند بعض الأطفال لذا إلى الآن أحياناً يكذبونني، وأيضاً مما بعثر طفولتي أن يد خشنة تحرشت بي وأعتدت علي وهو ابن عمي ولم أضبط كم كان عمري لكن تقريباً من التاسعة إلى الحادية عشرة فذلك الحدث (زاد الطين بلة) أنا أشعر إلى الآن أنني لست راضية عن الجميع وعندما أنظر إلى أي رجل أفكر أن همه شهوته فقط ، مع أني أفكر أن يرزقني الله زوجاً صالحاً يحتويني، منذ ذلك الوقت إلى الآن وأنا في صراع وهم وذل من ذلك الأمر وتراكم الأحداث علي حتى اني لم أفق منها إلى الآن،

    اصبحت دائما أضع يدي عند أذني ودائما ألمم يدي حول بعضهما وأقطع أظافري وأحب أن أنام ووسادتي بين أحضاني واكره أن أدخل أي غرفة في البيت سوى غرفتي ولا أطيق أبد أن يلمس أحد فراشي أو جزء من جسدي أو حتى ملابسي المعلقة و يعتصر قلبي ألماً وأبكي بكاء مرير جدا عند رؤية أهلي ويزيد الجرح جراحاً عند زيارة أقاربي لنا فأنا أكرههم وأتمنى قتلهم !!! وعند مجيئهم أبكي ويضيق صدري وأنام كثيرا حتى يذهبوا وأمتنع عن السلام عليهم أحياناً وإخواني يقولون لي أن الكل لا يحبك وعندما أزداد تألم من مرضي يقولون الموت أريح لك !!!!!!!!

    فأزيدك علماً أنني لم أجد من يهتم بي لمراجعة الطبيب، وأنا بلا دواء منذ سبعة أشهر لأن علاجي لا يوفره المشفى ولا الصيدليات ولم يساعدني أحد بأن أذهب إلى مشفى آخر... الآن تضخمت الغدة وزادت الأعراض وأجد صعوبة شديدة عند الأكل...
    وأهلي إلى الآن أجد أنهم يحتقرونني وأنا لا شيء أمامهم حتى أني في مرحلة بلوغي لم اجد من ينبهني ويقف معي ويبن لي تغيرات جسدي الضعيف وحتى أهلي وأقاربي إلى الآن يحطمونني ويتهمونني أني أنسانة فاشلة ولا قيمة لي ومما أكد عليهم عندما رسبت في السنة الأخيرة الثانوية وعدت السنة وعند الإمتحان ذاكري لا تشوهين السمعة مثل المرة السابقة...

    ودائما يقولون لي اشتغلي كثيرا وأهتمي بالبيت وأنا مريضة لا أستطيع المقاومة الآن أهتم وأشتغل وأساعد وإذ قصرت في جانب ذهب ما فعلت أدراج الرياح..
    إلى الآن لم أجد أن لي قيمة عند أهلي... فأخواتي عندما أتحدث يسكتونني فلا أم أتحدث معها ولا أخت ولا قريبة ولا صديقة لأني لم أصادق ولن أصادق ...

    أنا أحيانا لا أستطيع أن افعل شيئاً أقوم واجلس أنام وأصحو أنا لا ادري ماذا أفعل وتراودني كثير من الوساوس والخوف والتساؤلات التي تمس ذات الإله والعقيدة ...وغيرها الكثير...
    (فأتمنى أن تتطلع على بعض الجوانب المضيئة في حياتي في استشارتي السابقة ،وهل المخاوف من الغدة؟!!)
    أكتب لكم ذلك ودموعي الغالية عندي الرخيصة عند غيري تتساقط...
    أسأل الله أن لا يريكم في من تحبون مكروها وأن يمتعكم برؤية وجهه الكريم ...

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2007-02-17

    أ.د. سامر جميل رضوان


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد .

    أشكرك على التوضيحات الإضافية التي قدمتها، والتي تشير إلى أن معاناتك مزدوجة. فهي من ناحية معاناة جسدية لا تلقى الرعاية والعناية الكافية ومعاناة نفسية من خلال مرضك الجسدي على ما يبدو ومن خلال الظروف الأسرية التي تعيشين فيها. ومع تفهمي لحالتك وصعوبة وضعك النفسي الذي تعيشينه ومعاناتك من مرضك الجسدي ومن معاملة أهلك لك فإني لا أستطيع إلا وأن أنصحك هنا بأن تقنعي أهلك بالاهتمام بك من الناحية الجسدية أولاً ومعالجتك من أعراض الغدة الدرقية عند طبيب متخصص بالغدد.

    فالطبيب المتخصص بالغدد هو الذي يستطيع تشخيص المرض بدقة ووصف العلاج المناسب. وأعود فأذكر مرة أخرى إلى أن هذه الأعراض التي تعانين منها قد تكون ناجمة عن اضطرابات الغدة الدرقية، وهو أمر لا أستطيع أنا أن أقرره. لهذا يجب أن تخبري طبيب الغدد عن الأعراض التي تصيبك، وهو سيقرر فيما إذا كان لا بد من استشارة طبيب نفسي أم لا.

    و في كل الأحوال و نتيجة للظروف الأسرية السيئة والخبرات التي مررت بها، فإنه من الأفضل لك استشارة طبيب نفسي في هذا المجال، لتقديم المساعدة المناسبة لك. أما دورك هنا فإنه في محاولة إقناع أهلك بجدية الحالة التي أنت فيها وأن عليهم أن يعرضوك على الأطباء المناسبين.

    مع أمنياتي لك بالشفاء. وهذه هي المساعدة الوحيدة التي يمكن أن أقدمها لك في هذا المجال، لأن المساعدة الحقيقية تقتضي استقصاء الأسباب خطوة فخطوة، ومحاولة مواجهة كل مشكلة بعد استبعاد الأسباب الأخرى الممكنة وهو أمر لا يمكن العمل عليه من خلال المراسلة، بل من خلال الدراسة التفصيلية للحالة وإجراء الاختبارات والفحوص اللازمة.

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2007-02-17

    أ.د. سامر جميل رضوان


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد .

    أشكرك على التوضيحات الإضافية التي قدمتها، والتي تشير إلى أن معاناتك مزدوجة. فهي من ناحية معاناة جسدية لا تلقى الرعاية والعناية الكافية ومعاناة نفسية من خلال مرضك الجسدي على ما يبدو ومن خلال الظروف الأسرية التي تعيشين فيها. ومع تفهمي لحالتك وصعوبة وضعك النفسي الذي تعيشينه ومعاناتك من مرضك الجسدي ومن معاملة أهلك لك فإني لا أستطيع إلا وأن أنصحك هنا بأن تقنعي أهلك بالاهتمام بك من الناحية الجسدية أولاً ومعالجتك من أعراض الغدة الدرقية عند طبيب متخصص بالغدد.

    فالطبيب المتخصص بالغدد هو الذي يستطيع تشخيص المرض بدقة ووصف العلاج المناسب. وأعود فأذكر مرة أخرى إلى أن هذه الأعراض التي تعانين منها قد تكون ناجمة عن اضطرابات الغدة الدرقية، وهو أمر لا أستطيع أنا أن أقرره. لهذا يجب أن تخبري طبيب الغدد عن الأعراض التي تصيبك، وهو سيقرر فيما إذا كان لا بد من استشارة طبيب نفسي أم لا.

    و في كل الأحوال و نتيجة للظروف الأسرية السيئة والخبرات التي مررت بها، فإنه من الأفضل لك استشارة طبيب نفسي في هذا المجال، لتقديم المساعدة المناسبة لك. أما دورك هنا فإنه في محاولة إقناع أهلك بجدية الحالة التي أنت فيها وأن عليهم أن يعرضوك على الأطباء المناسبين.

    مع أمنياتي لك بالشفاء. وهذه هي المساعدة الوحيدة التي يمكن أن أقدمها لك في هذا المجال، لأن المساعدة الحقيقية تقتضي استقصاء الأسباب خطوة فخطوة، ومحاولة مواجهة كل مشكلة بعد استبعاد الأسباب الأخرى الممكنة وهو أمر لا يمكن العمل عليه من خلال المراسلة، بل من خلال الدراسة التفصيلية للحالة وإجراء الاختبارات والفحوص اللازمة.

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات