الاعتداء في الصغر

الاعتداء في الصغر

  • 40202
  • 2018-04-27
  • 199
  • محمد

  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته \انا شاب حدث لي في عمر 7 سنوات فعل بي رجلا اللوط لم أكن اعلم ان ذالك اليوم سيدمر حياتي وفي عمر 17 علمت ان اصحابي وبعض من اقاربي يعلمون ما حدث لي كانوا يسخرون مني وما فعل بي ذالك الرجل كان يتفاخر بيما عمل به و اصبح مفضوحًا امري \وانا الان بعمر 23 سنة أصبحت أفكر في مستقبل في بعض الأحيان ارى ان الموت هو الحل \وفِي بعض الأحيان أفكر اذا تزوجت وأنجبت هل انا ظلمتهم \وهل اذا هاجرت الى مدينة اخرى ونسيت اهلي وأقاربي وكل شي وأبدا حياة جديدة هل اثم على قطع الرحم لأني لا اريد ان اجلب لهم العار لأني احبهم كثيرا \\انصحوني ماذا افعل ...
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2018-05-12

    د. حنان محمود طقش

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته حياك الله، وشكرا على ثقتك بالموقع، وصرف الله عنك ما تعاني، يجب أن تعلم أن لا شيء لديك تخجل منه وإن عرفه أهل الأرض جميعا، حين تعرضت للاستغلال كنت ضحية لمنحرف هو من يجب أن يتجنب الناس ويخشى الفضيحة، وكان الله في عون أولاده وأهله، لا يجوز لوم الضحية على فعل لم تكن تدركه ولا تستطيع رده إما خوفاً من الجاني أو جهلاً ورضوخاً لما أقنعها به الجاني، فما بالك لو كانت الضحية طفلاً يلام من قصر في رعايته وصرف الذئاب عنه، ويلام من يسخر من ألمه ، عليك أن تغير نظرتك لما حدث معك في صغرك وفي موقف اليافعين السابق، أنت لم تكن مسؤولاً لا شرعاً ولا عرفاً ولا قانوناً على
    ما حدث لك، أما عن السخرية فهي وسيلة من لا شخصية له ولا هدف في الحياة ليملأ وقته ويجد لنفسه مكانة مع من هم مثله من الفارغين، وهؤلاء لا يأبه بهم معظم الناس سوى من هم على شاكلتهم، فهم ليسوا جميع الناس ، ومن رحمة الله أن الزمن الذي كان ضدك في الماضي أصبح إلى جانبك الآن، فالوقت الذي مر عليك جعلك شاباً قوياً وجعل الجاني عليك رجلاً كبيراً يخشى مكتسباته ويخشى على سمعته، وهو على عكسك لديه ما يخجل منه ،يمكنك تحويل ألمك وخبرتك السالبة إلى هدف حماية غيرك من الصغار ممن قد يكونون في خطر لا يدركه أهلهم ، يمكنك مثلا أن تجعل لنفسك صفحة على مواقع التواصل تحكي فيها عن الأمور التي أدت إلى جعلك ضحية لاستغلال منحرف ، وفي هذا الأمر منفعة تتجاوزك لتنبيه الصغار والكبار بالإضافة إلى أن تعبيرك عن ألمك سيخفف عنك، وانشغالك بأمر العامة من هذا الخطر سيبعدك عن الألم، لن ينفعك الخروج من البلدة لأنك تحمل مشاعرك داخلك أينما كنت، ولذا عليك أن تغير تفكيرك تجاه ما حدث، وتتعلم تجاوزه مع باقي الذكريات والأحداث التي ينساها الناس لقلة أهميتها ولانشغالهم بما هو أنفع من الذكريات، قضية خروجك لا تعني أبداً قطع الرحم فيمكنك دائماً زيارة أهلك واستقبالهم في مكانك الجديد إن وجدت فرصة لحياة أفضل في مكان جديد، ووجدت أن الانتقال يساعدك في النسيان ، امض في حياتك تزوج وأنجب وافرح بما أنعم الله عليك، ولا تسمح لمن استغلك طفلاً أن يفسد عليك حياتك شابا.

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات