خوف من المجهول

خوف من المجهول

  • 40189
  • 2018-04-24
  • 165
  • جمانه غزواني

  • أنا كثيرا هالفترة احس بخوف، خوف من الموت على نفسي واهلي، بدا معي هالشعور من 16 سنة من توفى والدي ليلة وفاته كانت جمعة حريم وكان كل َوحد تسولف عن شخص مات لها كيف مات ونا كنت جداً قلقة الصباح توفي والدي، صرت اخاف من هالكلام اعرف كلنا بنموت وكلنا على هالطريق بعدها ماتت خالتي وجداتي ولد عمي وعمي والكثير من أقرباء، قعدت فترة عادي زال عني الخوف بس رجع لي اني اخاف على اخوتي اكثر من خوفي على نفسي هم كل من بقى لي، وفي ظل هالاحداث والحروب والمآسي، صرت مااستمتع بالحياة، اشتغلت وخصوصاً شغلي الجديد حالياً حاباه بس اخاف يصير لي شيئ، تجيني نغزات كثيرة بصدري سويت فحوصات كلها سليمة\اخر شيء احسه هالفترة احسني مو مستمتعة بأي لحظة من حياتي، أبغى اتخلص من هالشعور أبغى استمتع الخوف مسيطر علي وكثير صرت اشوف احلام تخوفني على اهلي واقوم من النوم مفجوعة وبعد اخر حلم ونا غير سعيدة. اللي يعرفني انسانه متفائلة بالحياة وماحب احبط احد واساعد الناس بس من اجلس مع نفسي افكر بالأيام وهالاحداث، أعرف كل شيء مقدر ومكتوب بهالحياة\أبغى بس استمتع باللحظة وماافكر بشيء، في عملي اوك انشغل بس من ارجع البيت واجي انام أحياناً اتذكر وافكر بأشياء تزعجني لااراديا \للمعلومية انا اخاف من الليل خصوصاً بالشتاء أمر باكتئاب فضيع، أحياناً ابكي طول الليل، لكن خف عني هالفترة لكن يعود من فترة لفترة.
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2018-05-14

    أ. سلطان سليمان العنزي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    وأهلا بك أختنا الفاضلة في موقعكم المستشار ونسعد دائماً بكم..
    أختي الفاضلة جميل أن الإنسان يفكر بالموت لأن ذلك سيجعلنا نستعد له من خلال القيام بالعبادات المختلفة مثل المحافظة على الصلاوات في أوقاتها والإكثار من الصدقات وغيرها من العبادات التي نتقرب بها إلى الله.
    ولكن يجب أن يكون هذا الخوف ( بقدر معين) فإذا زاد مستوى التفكير في الخوف ، فانه سوف يؤثر على حياتنا وعدم الاستمتاع بها. ولاشك أن ذلك نوع من الوسواس.

    أختي الفاضلة يجب أن نغير الأفكار السلبية التي تسيطر على تفكيرنا ..فإذا استطعت تغيير الأفكار السلبية بأفكار إيجابية ؛ فإنك سوف تتخلصين من القلق المرتبط بالتفكير في الموت .. وهذا أمر بسيط جداً ..لذلك أنصحك بالنقاط التالية:
    - تحدثي مع نفسك بأن الموت أمر حتمي وجميع الناس ستموت فقد توفي أفضل البشر عليه الصلاة والسلام ، ثم أسألي نفسك لماذا الآخرون لا يفكرون بما تفكرين به أنتِ على الرغم من أنهم بشر ويدركون بأنهم سيموتون يوما ما.
    - الموت ليس النهاية فهناك الدار الآخرة. هناك الجنة التي لا تعب فيها ولا نصب نسأل الله أن تكون مقرنا جميعاً.
    - فكري بالمثال التالي: عندما يكون لديك اختبار وقد استعددت له جيداً...هل ستخشين منه ...لا أعتقد ذلك ..لأنك مستعدة له جيداً...وكذلك الموت عندما نستعد له جيدا من خلال المحافظة على الصلوات والعبادات المختلفة...فإننا لن نخاف بالقدر الذي يخشاه غير المستعد له.
    - لو فكرت كثيرا بالموت ستخسرين الحياة وطعمها بل قد يؤثر ذلك على الخشوع في العبادات لانشغال فكرك بالموت.
    - كذلك أنصحك بالأساليب التالية:
    - عندما تأتيك فكرة الموت ..توقفي عن التفكير بها فوراً وقومي بتذكر موقف سعيد مررت به مسبقا وتذكريه بكافة تفاصيله عن مشاعر الخوف سوف تتحول إلى سعادة واطمئنان لان مشاعرك هي انعكاس لتفكيرك...قومي بذلك دوماً ..مع مرور الأيام ستنطفئ بحول الله ثم بهمتك فكرة الموت.
    - لا تبقي لوحدك وقتا طويلا حتى لا يتسلل إلى ذهنك وساوس الشيطان.
    - أكثري من ذكر الله .قال تعالى ( ألا بذكر الله تطمئن القلوب).
    - أكثري من التفاؤل ..فالمسلم متفائل بطبعه.
    - مارسي الرياضة وبخاصة رياضة المشي.
    - مارسي عملية الاسترخاء ( عليكِ بالقراءة عن هذه الاستراتيجية من خلال بعض المواقع على الشبكة العنكبوتية) فهي ذات تأثير إيجابي للتخلص من التوتر والقلق.
    إذا لم تتحسني فعليك بمراجعة عيادة نفسية حيث إن هناك بعض الأدوية النفسية المضادة للقلق مع أهمية الأخذ بالإرشادات السابقة.
    أخيراً ستتخلصين بحول الله ثم بقدراتك وقوتك الداخلية على التخلص من هذا التفكير غير المنطقي، راجيا لكِ السعادة والاطمئنان،،،
    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات