ارهقتني الحياة

ارهقتني الحياة

  • 40116
  • 2018-04-07
  • 164
  • اية حاج يحيى

  • السلام عليكم\انا فتاة اعيش في الداخل الفلسطيني \* عمري 23 عاما, ولدي لقب اول من جامعة مرموقة. \*اعمل في اكثر من مكان عمل واحد ولدي اهداف اود ان احققها. \اعتبر ناجحة على مستوى تعليمي اي داستي وايضا على مستوى عملي (الاكثر من واحد) ودائما اسمع اطراء من الزملاء في العمل ومن المسؤولين. \* وبالرغم من ان اغلب وقتي اكون في العمل الا اني اشعر ان حياتي "فارغة" او "تافه" وهذا يظهر في العطل والاجازات حيث انه لا مجال للذهاب الى العمل وانما البقاء في المنزل. فليس لدي صديقات ولا اعرف التمتع بوجود صديقات او قريبات. \**عائلتي مشتته, لا احد يطيق الاخر وللوالد وللوالد دور في ذلك فهم لا يعرفون لم شمل الاسرة, اي بكلمات اخرى كل شخص من العائلة موجود في عالمه وخلاص!!\فالفراغ يقتلني, ان لم اتواجد في العمل ليس لدي شيئ افعله! \لدي نشاط اجتماعي واقتصادي لكن بالرغم من كل ذلك اشعر بالفراغ من الداخل وهذا الفراغ يؤلمني. \لدي طموح كبير واعمل ليل نهار كي اصل اليه (مشروع تجاري)ففي كل مرة فيها اشعر بالاكتاب احاول النظر بعيدا الى هذا الحلم واللذي اعمل من اجله اصلا.\ارجو منكم مساعدتي واعانتي على امري \جزاكم الله خيرا \
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2018-04-26

    أ. عبيده بن جودت شراب

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    وأسعد الله أوقاتك بكل رضا وخير وتوفيق وبركة أختي آية
    وأسأل الله تعالى أن يوفقك إلى كل خير وأن يسددك وأن ينفع بك وأن يجعلك مباركة أينما حللت
    وأشكر لك توجهك لموقع المستشار .. معا لحياة أسعد لمساعدتك في مواجهتها .. والتعامل معها .. وقد قرأتها وأسعدني ما تضمنته من التفاؤل والأمل .. وقد عكستِ فيها طموحك ووضوح رؤيتك واهتمامك في الوصول إليها .. وهذا يسنده إرادة وعزيمة وإصرار بجديتك ودأبك في دراستك وعملك المتعدد .. وجميل أنك تحظين بتميز في عملك وبين اقرانك .. زادك الله من فضله ووفقك ..
    أما معاناتك فهي تتلخص وفقا لفهمي فيما يلي:
    مع أنك منجزة ومتفوقة ولديك أعمال متعددة فإنك تعاني من وجود فراغ وعدم قدرتك على الاستمتاع به لعدم وجود صداقات أو قريبات... وبالتالي تشعري أن حياتك تافهة أو فارغة .. خاصة وأن عائلتك مشتتة .. ومع أنك تمارسين عملا اجتماعيا إلا أنك تشعرين بعدم ارتياح وقلق .. وجميل أن هذا يؤلمك والأجمل أنك سعيت للحل ..
    وإسهاما في حل مشكلتك فإني سأتجه مبادرة إلى الحل ولن أناقش الأسباب لأنها توقعات بالنسبة لي ولكن من الحلول المقترحة قد يتبين لك أسباب مشكلتك والله تعالى أعلم بها .. فأقول مستعينا بالله تعالى:

    أولاً: اتجهي في حل مشكلتك إلى العلي القدير واستعيني به وضعي حملك ببابه فلديه العون والفرج والسعادة .. كوني مع الله تعالى وتقربي إليه .. ألحي في الدعاء والرجاء وفي أقوى وأجمل الأوقات في الخلوات وفي السجدات وفي لحظات الأزمة ولحظات الفرج والفرح .. قولي اللهم أصلح لي قلبي . اللهم أصلح لي شأني كله .. اللهم أهدني فيمن هديت وعافني فيمن عافيت وتولني فيمن توليت .. اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن والعجز والكسل وأعوذ بك من غلبة الدين وقهر الرجال .. إلجأي إلى حول الله تعالى وقوته وتبرأي من حولك وقوتك فهو وحده المعين والميسر والمسهل .. ادعي واذرفي الدمع في مناجاتك معه سبحانه.

    ثانياً: ملمح طرحك ينبئ بتربية رصينة وحازمة ومحافظة ... وأظنك من المحافظات على الصلاة بإذن الله تعالى .. حافظي عليها في وقتها ففيها الفلاح والنجاح والسعادة والهدى والتقى والغنى .. هي جنتك وفسحتك ومصدر قوتك في مواجهة الهموم ومقاومتها ... وزيدي في النوافل خاصة في لحظات عجزك وضعفك وهمك وحاجتك وخلوتك ..

    ثالثاً: أسرتك هي عزك وسندك .. وعشيرتك هي مآلك وملجأك بعد الله تعالى .. مهما يكن من أمر .. فإن لوالدك عليك حقا فلا تذكريه إلا بخير ولا تسعي إلا في بره وصلته .. قد يكون تفكك أسرتك وعدم ترابطها هو مشروعك وهو مصدر سعادتك .. كوني أنت العطاء وكوني أنت ركنهم ومجمعهم .. فهمك للمشكلة وإحساسك بالفقد مع إرادتك وطموحك يؤهلك لتكوني هكذا .. اعملي على جمعهم بادري بخدمتهم واسعي في سعادتهم .. اجعلي برك لوالديك هو أن تجمعي أسرتك وتحميها من التفكك .. ابذلي همتك فيه ..

    رابعاً: أنت متميزة وتحظين بالقبول والثناء بين أصدقائك وأقرانك .. ولكن لا تربطي سعادتم بالآخرين .. هذا ليس دعوة للاستغناء عنهم .. بل نحن محتاجون لهم ولا يمكن للإنسان أن يعيش حياته وحيدا .. أقصد أنك تعملي مع الناس وفق قواعد المصالح المتبادلة والشراكة والتعاون وتبادل المنافع ..
    اجعلي شراكتك معهم للوصول إلى أهداف مشتركة .. ولكن سعادتك وبهاؤك ناتج من بذلك لله تعالى وسعيك في الخير وأن تساهمي في نفع الناس .. وهنا أرجو أن لا تنظري إلى الآخرين من زاويتك ومن نظرتك الخاصة ومعاييرك الذاتية في التميز والتفوق والسعادة .. الاختلاف بين الناس مصدر الشراكة والتعاون .. والتمايز بينهم أساس التعاون والاحتياج .. من حق كل إنسان أن تكون له نظرته الخاصة ورأيه الذاتي وقناعاته ومن حقك أن تختلفي معهم .. ومرة أخرى هنا لا ترفعي توقعاتك من الناس ولا تتأملي منهم وفق تصوراتك فلكل منا قدراته وطاقاته ولكل منا فهمه واحتياجه .. ولا تنتظري الكمال ولكن اطلبي الكمال واسعي إليه ولا تظني أن هناك إنسانا كاملا ..
    أسأل الله تعالى ان يفتح عليك بخير وأن يوفقك إلى كل خر وأن يعينك ويسددك .. وأرجو أن نسمع منك قريبا ما يسعدنا بحل مشكلتك

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات