غياب الزوج الدائم

غياب الزوج الدائم

  • 40076
  • 2018-03-28
  • 56
  • أم أسامة

  • السلام عليكم.. الدكتور الفاضل.. لدي مشكلة أرجو أن أجد لديكم الحل.. زوجي يسهر يوميا للساعة الثانية صباحا.. واحيانا يأتي للغداء وأحيانا يخرج من الصباح ولا يأتي إلا في آخر الليل.. بعد أن يكون الأولاد قد ناموا... أنا لي متزوجة 16 سنة وهو من أول ما تزوجنا على هذا الحال يخف أحيانا وأحيانا يزيد.. هو رجل عملي واذا انهمك بالعمل يعطيه كل وقته.. لكن ليس كل وقته عمل.. وعندما أناقشه دائما يقول أنا أسعى من أجلكم.. قبل 6 سنوات حصلت مشكلة بيننا وذهبت لأهلي وجلست خمسة شهور ثم رجعت باتفاقات وشروط كان من بينها أن يضع حدا لسهراته وسفراته.. هو قلق ومتوتر ومعصب غالب الأوقات.. لكنه عاطفي بطبعه رغم شدته في الظاهر ولا يعبر عن مشاعره بسهولة.. مر في حياته بطفولة قاسية جدا ما بين انفصال والديه.. وعنف أبيه الشديد بالضرب والشتم والنقد واللوم..خفت سفراته نوعا ما.. ولكن سهره زاد وأصبح بشكل يومي منذ فترة ستة شهور إلى الآن.. وأنا أصبحت لا أتمنى يوم واحد بس يسهر معي وهو مركز بدون ما ينشغل باتصالات وجوال ومشاكل العمل.. وعندما أخرح معه في نزهة أو في مطعم لا أشعر أنه مستمتع معي.. دائما يشغل نفسه بأي شيء.. ودائما انا المبادرة باختراع الاجواء الأسرية وتحميسه على الجلوس مع الأولاد واللعب معهم.. لا أنكر أنه تحسن كثيرا عن السنوات السابقة لكنه في الفترة الاخيرة زاد الحال.. وأنا لم أعد أحتمل.. أناقشه فيتضايق ويغضب.. ويقول هذا عمل من أجلكم..حتى أنني أصبحت أشتاق لسهرة يجلس معي فيها نصف ساعة فقط يسولف معي وهو بكامل تركيزه واشعر باهتمامه فيني وينظر في عيني دقيقة وحدة متواصلة.. ويركز في جسمي ولبسي.. هو يمدح ويعلق.. لكن ما أشعر بتركيزه واهتمامه.. دائما نظراته سريعة وخاطفة.. ودائما مستعجل..حتى أحيانا أرسله صوري عشان يركز معي.. صرت حاسة بفراغ عاطفي كبير.. صح أنه علاقتنا الحميمة جيدة ولكن غالب الأحيان أنا المبادرة وأنا اللي أعمل الجو وأنا اللي أهديه إذا كان معصب وأنا اللي أخترع الحركات لكسر الروتين وأنا اللي أطلب التغيير وهو مرة صعب انه يغير.. ما يستجيب للتغيير مع انه يحب الشي اذا أنا اللي سويته أما هو يسوي ما يتحمس مرة.. وكل ما كلمته في موضوع غيابه يتضايق ويعصب.. فيا إني أسكت وأحس الموضوع بيزيد عندي.. ويا إني أتكلم وينته النقاش بالزعل.ماهو الحل في نظركم.. مشكورين وجزاكم الله خيرا.
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2018-05-12

    الشيخ صالح بن عبد العزيز التيسان



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الأخت الكريمة أم أسامة .. شكراً على تواصلك مع الموقع وطلب الاستشارة ؛ تأملت أختي الكريمة في رسالتك المتضمنة شكواك من غياب الزوج خارج البيت لوقت طويل يصل إلى آخر الليل وتكرار ذلك على مدى سنين الزواج الطويلة والتي بلغت كما قلت 16 عاماً ؛ أختي الكريمة : في ثنايا حديثك عن مشكلتك وجدت عدة ميزات إيجابية في شخصك ، و في شخص الزوج ، وسأذكرها لك من باب التذكير بأنك أفضل حالاً من كثير من الزوجات المشتكيات من حال قريب من حالك، من إيجابيات الزوج ( يُتعب نفسه من أجلكم ، عاطفي بطبعه ، استجاب لك وخفف سفراته ، تحسن كثيراً عن السنوات السابقة ، يمدح ويعلق أحياناً، العلاقة الحميمية جيدة ، يحب الشيء الذي أنت تفعلينه ) ، وأما إيجابياتك فهي: ( الحلم وحسن التصرف، والتكرار وعدم اليأس ، وتحمل مسؤوليات الأبناء ، وسعيك للجلوس معه والحوار ) ،وكل هذه الإيجابيات منك أو منه تبشر بالخير في إصلاح الحال وتحسن العلاقة بينكما بإذن الله بعد الدعاء والرجاء لله جل جلاله بأن يوفقكم ويلم شملكم . أختي أم أسامة : سأقدم لك بعض الحلول التي أرجو أن تكون عوناً لك على تحسين العلاقة بينكما . 1- الاستمرار في التفاؤل والأمل بصلاح الحال وتحسن العلاقة بينكم وطرد اليأس والخوف من نفسك خصوصاً مع وجود بعض التحسن في سلوك الزوج وإن كان قليلا. 2- في زوجك خير كثير وهنالك دلالات على حبه لك ولأولادك ورغبته الصادقة في المحافظة على أسرته من خلال إيجابياته مما جعل العلاقة مستمرة رغم التعثرات لهذه الفترة الطويلة . 3- لابد أن تدركي أن التعبير عن الحب يختلف بين الرجل والمرأة فهو يعبر عن حبه لكم بنفسية الرجل بتعبه وسهره وعلاقته الحميمة وتوفير كريم العيش لكم وهو يرى هذا قمة الاهتمام الذي يجب أن تشكره عليه أسرته فيما تطلبين أنت أن يعبر لكم عن الحب بالطريقة التي ترينها بنفسية المرأة مما لا يدركه الزوج وقد لا يقبله ولذا تقبلي منه طريقته في التعبير واشكريه عليها. 4- حياة الزوج التي مر بها في طفولته ( انفصال والديه ، قسوة والده ) جعلت منه زوجاً يكره أن تعيش زوجته وأسرته كما عاش ولذا فهو يبذل ويتعب ليجنبكم أن يصيبكم ما أصابه ولعلك سمعت منه بعض ما أصابه في طفولته فقدري له مسعاه واشكريه عليه . 5- أقدر حرصك على زوجك وولدك ونفسك وأرجو أن تتذكري الطرق الناجحة التي مارستها مع الزوج حتى حققت كما قلت بعض التغيرات وإن كانت قليلة وتستمرين عليها فتكرار الطرق الناجحة في التعامل يزيد فرص النجاح . 6- ابتعدي وفقك الله عن أسلوب اللوم والتذمر والشكوى من الغياب والسهر لأنها لم تحقق نجاحاً مرضياً لك واتبعي أسلوباً آخر وهو أسلوب تتبع الحسنات من الزوج ومدحها مهما كانت قليلة لأن القليل مع المدح يكثر ويزيد ويسعد الزوج منك ويغير بأن الله الحال للأفضل. 7- ليشاركك الأولاد بالتودد الى أبيهم وطلب تخصيص وقت لهم للجلوس معهم والخروج للنزهة والرحلة والزيارات وغيرها بدلاً من أن تكوني أنت الوحيدة في الطلب . 8- وأخيرا لا تنسي أن تستعيني بالله بالدعاء الدائم أن يصلح حالكم ويسع أسرتكم . وفقك الله وأسعدك للاستشارة المباشرة السريعة والمتابعة المستمرة تواصلي مع مستشارينا على الهاتف 920000900من الساعة 8-12صباحاً ومن الساعة 4-10 مساءً.

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات