أأكمل دراستى أم لا

أأكمل دراستى أم لا

  • 40035
  • 2018-03-20
  • 299
  • محمود عادل على

  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة.لم ارى والدى كثيرا ولم يساهم فى تربيتى تقريبا الا فى 5 سنوات الاولى من حياتى بسبب مشاكله مع امى وكنت اظن من صغرى كما اخبرونى عندما كنت اسئلهم عنه انه ينام فى مكان العمل ولا يأتى للبيت لكى يجلب لنا المال الذى كان يأتى فى نهاية كل اسبوع ليعطيه لنا ولاكن عندما كبرت قليلا وتخطيت العاشرة علمت انه تزوج باخرى فى البداية غضبت منه جدا لانه عكس ما كنت اتخيل من انه يمنع نفسه من النوم فى البيت لاجل ان ياتى لنا بالمال ولاكن لما كبرت قليلا علمت ان ذلك من حقه ولاكن كنت اغضب منه لعدم عدله بين البيتين ولا اتكلم عن المال ولاكن عن الجلوس والمكوث فيهم وبين اولاده وكنت اعامله ببعض الجفاء لصغر سنى حينهاالا انه بسبب ذلك على ما اظن اعتقدان امى هى التى ملئتنى بالحقد من جانبه ولذلك ازداد كرهه لامى واصبح يبنى اى حوار يدور بيننا على ان امى هيا التى تدفعنى لقول كذا او فعل كذا على الرغم ان امى تقريبا لم تتحدث امامى عن موضوع زاوج والدى باخرى بل على العكس كانت تحاول ان تخبئ عنى ذلك ولكن عرفته انا قدرا من احد اقربنا مع مرور المواقف التى تكلمت معه باسلوب غير مناسب بعض الشئ وتكرارها منى وتحدثى المباشر معه فى سبب عدم زيارته لنا وبينت له معرفتى بزواجه وعدم اعتراضنا على ذلك وحدثناه انا واخوتى فى رجوعه للبيت وقضاء وقت اكثر معنا فاخبرنا انه الافضل لنا ان ننسى ان يعود هوا وامى كما كانوا عندما كنا صغار كنت اريد انا اخبره وقتها اذن فطلقها ولاكن لم افعل خوفا من لوم اخوتى لى رغم ان امى كانت لا يفرق معها شئ وكانت هى ايضا غير راغبه فى تكملة الزواج وانا لا اضع نفسى حكم بينهما لاكن شعرت ان امى على الاقل لم تهملنا كما اهملنا ابى على الرغم من انها كانت تستطيع ذلك بسهولة لذلك اقف بجانبها. بعد مرور بعض الوقت ازدادت المشاكل بينى وبين ابى واصبحت مهمل دراسيا وتحديدا عندما دخلت الثانوية العامة وفى منتصف السنة اصابنى ياس ان استطيع الحصول على المجموع الذى اريده فقررت اعادة السنة ولاكن ابى رفض وكالعادة رمى اللوم على امى دون التحدث او النقاش معى او نصحى حتا ولاكن اكتفى بالتهديد والزعيق ولاكن عدت السنه بالفعل ليس عندا مع ابى ولاكن لعدم مقدرتى نفسيا فى اكمالها فعاقبنى بمنع اى مال عنى فلم ابالى وسرت فيما انا فيه واتممت السنه وحصلت على المجموع التى كنت ارغب فيه ودخلت كلية هندسة وفرح عندها كثيرا وفرحت لفرحة برغم ماكان بداخلى من لوم له وانا الان فى اول سنة فى كلية هندسة واهملت فى بداية الكلية واعتقد ان اهملى فى تلك السنين كان لعدم وجود من ينصحنى وينبهنى بالطريقة الصحيحة بالرغم من ان والدى مهندس ولاكن لم ارى تشجيعا بل رايت منه كلما غبت عن الجامعة معايرته لى بالسنة التى اعدتها فى الثانوية وقوله لى اتريد تضيع سنة اخرى من عمرك وكان ذلك الكلام يزيدنى اهمالا الى ان وصلت الى ما انا فيه الان هناك احتمالية كبيره ان اعيد السنة لعدم اجتياز امتحانات الترم الاول الا بقليل من الدرجات وانا حاليا مشتت بين امرين اولهم ان اعيد السنة لان تجاوزى لها الان اصبح امر شبه مستحيل وبين ان اترك الكلية الى كلية اخرى 4 سنوات بدل 5 لعدم تضيع سنة اخرى من عمرى فبماذا تنصحنى؟
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2018-04-23

    أ. عبد الله عبدالعزيز الخالدي

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، نرحب بك أخي محمود، ونشكرك على ثقتك بموقعك موقع المستشار، ويسعدنا الرد على استشارتك واستفسارك بكل حب وترحيب.
    كل أسرة في المجتمع لا تسلم من المنغصات الحياتية المتعددة، فالتعامل الجيد مع هذه المنغصات، وعدم الاستسلام لها يعطي الشخص دفعة معنوية للتقدم للأمام، والشخص الناجح يجب ألا يستمع للإحباطات من حوله، وألا يتأثر بها، وأنت قد جربت لذة النجاح وفرحة من حولك، حينما أصررت على أن تثبت نفسك بحصولك على مجموع متميز في المرحة الثانوية، وواصلت طموحك، ودخلت كلية الهندسة، وكانت سعادة وفرحة والداك غامرة لهذا السبب.
    يجب عليك أخي العزيز أن تتخذ أصدقاء ناجحين كي يشجعوك على مواصلة طريقك، والنجاح فيه، ولا بد من استشارتهم في أمورك الدراسية، ودعهم يشاركونك همومك، وأحاسيسك الدراسية ، ووالدك يحتاج منك الطاعة له مهما حصل، فهو يبقى والدك، ومنزلة الوالدين في الإسلام عظيمة جداً، وقد حث القرآن الكريم على ذلك فقال سبحانه (واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا) ]سورة الإسراء- 24[
    وبالنسبة لوضعك الحالي، فالواضح لي أن هدفك من تغيير الجامعة أن تحصل على تعويض للسنة التي فقدت، والتي نتجت من إهمالك في الدراسة، ونظراً لأنك تستطيع أن تغير منهجك في التعامل والأسلوب، حيث أن لك تجربة نجاح سابقة، وقد تتخرج وتنتظر عدة سنوات بدون أن تتوظف، ولأن اختيارك للجامعة والتخصص الذي أنت فيه بنيته على أساس رغبة واضحة، وأن السبب في عدم الإكمال الذي حدث لك سببه واضح، و اختيار جامعة جديدة ربما يسبب لك بعض الإشكاليات، فعلى هذا الأساس ومن واقعك الحالي فجامعتك السابقة قد تكون أنسب، ولابد من أن تغير أسلوبك في التعامل وتركز على دراستك حتى تغير نتيجتك، وهذا واضح وليس غريب عليك أن تعود للنجاح مرة أخرى، ومن الأمور الجميلة التي ستفيدك بإذن الله تواصلك مع والدك ونسيان ما حصل في الفترة السابقة، وتكوين علاقة متينة، وقوية، وتقبل وناقش معه بصدر رحب، ولا تنسى أن تهتم بصلاتك فهي التي ستقودك بإذن الله إلى النجاح، ولا تترك قراءة القرءان بشكل مستمر، فكما قال الرسول صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح "اقرؤا سورة البقرة فإن أخذها بركه وتركها حسرة ولا تستطيعها البطلة" (صحيح مسلم) ولا تنسى التعلق بالله سبحانه، وصل صلاة الاستخارة قبل تنفيذ أمرك هذا، وعليك بالدعاء أن يسهل الله أمرك.
    أسأل الله أن يوفقك في دراستك، ويبلغك مرادك.
    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات