لم اشعر بطعم السعادة!

لم اشعر بطعم السعادة!

  • 39998
  • 2018-03-08
  • 204
  • الاسم

  • السلام عليكم : انا شاب في مقتبل العمر اعيش خليطا من المشاكل الحياتية المستمرة واليومية منذ نعومة أظفاري ولم اشعر بطعم السعادة الحقيقية يوما ولا أعلم لما كل ذلك يحدث لي !!\\لم أوفق يوما في شؤون حياتي حتى ان النجاح الذي تحقق لم يكن على الوجه المراد لأسباب لا يسعني ذكرها لكن كما يقال هذه هو القدر !!\\أنهيت المرحلة الثانوية متأخرا فلم تكن في تلك الفترة بيئة حافزة ودافعة للتعلم والكثير الكثير من الظروف التي لا يسعني ذكرها ههنا كما اسلفت آنفا\لكن قدر الله وما شاء فعل , اما فترة الفراغ تلك المدة فقد شغلتها ببعض الاعمال البسيطة والتي بدأت فيها في التعرف على الحياة وكم هي صعبة وأن لا شيء فيها يجيء بالراحة وعشت فيها اياما جميلة إلا انني لم أكن سعيدا وواجهتني بعض الشدائد والتي وإن كانت باليسيرة إلا انها بالنسبة لي كانت شديدة إلا انني صبرت حتى كدت انفجر من شدة الإختناق الذي عشته والى اليوم لا اعرف لم حصل معي كل ذلك!! إلا ان الله اكرمني واتممت المرحلة الجامعية بعد ذلك كله حيث كانت صفحة جديدة وورقة رابحة في حياتي وبدأت اشعر بذلك شيئا فشيئا على ما في من ضعف وقصور.\\\\اتتمت المرحلة الجامعية بنجاح وتفوق وحصلت معدلا في مجال التخصص (82.8 %) حيث كنت ادرس تلك الفترة بجد واجتهاد وبشكل يومي ومستمر رغم ما كان ينتابني من بعض التقصير لأسباب حياتية شتى ...\\تخرجت ولم أشعر بالكفاية المطلوبة من المعرفة والعلوم في مجال التخصص(علوم اسلامية) وكنت أشعر بنهم شديد للإستزادة والتعلم فقد كانت مكتبة الجامعة كالبيت بالنسبة لي فأنا ومنذ الصغر محبا للقرآءة والعلم إلا ان الظروف الحياتية والبيئية التي نعيش لا تساعد على تطوير الذات والنمو السليم كما تعلمون.\\خالجني شعور بالرغبة في إتمام دراستي العليا وصرت اشعر بنهم شديد للتعلم والتوسع حبا للعلم والمعرفة وبدأت أحب تخصصي ولكن تجري الرياح بما لا تشتهي السفن ايضا هي الظروف فقد وقفت كالصخرة الصلداء في وجهي ولربما كان ذلك لذنوب قد اقترفتها في حياتي .\\عند انتهاء تلك الرحلة الجميلة في ذلك القارب الصغير الذي أقلني اربع سنوات والتي أعدها من اجمل ايام حياتي إلا أنني ومع ذلك كله لم أستغل تلك الفترة على الوجه المراد الذي كان ينبغي\مع ارتكابي لبعض الحماقات او لا ادري ماذا اقول لكن هذا ما حصل! ):\\ \بعد ذلك كله تقدمت بطلب للحصول على وظيفة رسمية وانتظرتها بفارغ الصبر مدة ثلاث سنوات وبعد ان حصلتها ما لبثت ان تخليت عنها !! \\فقد تعرضت لوعكة نفسية تأذت منها أعصابي وتحطمت فيها مشاعري تجاه أي شيء حتى انني لم أكن كما سبق فقد صرت اشعر بضعف شديد في الذاكرة ونسيان وشتات ذهني وشرود زائد في احلام اليقضة ولم أعد اتذكر شيئا من تخصصي فإنني خلال فترة انهائي المرحلة الجامعية لم افرح بالتخرج وأصبت بالحزن الشديد حيث فقدت لذة الحياة التي كنت اعيشها آنذاك وجلست في البيت فترة من الزمن تقارب الثلاث سنين ثم بدأت اشعر بالفتور تجاه المطالعة والاستزادة المعرفية والعلمية ثم عملت مدرسا في إحدى المدارس لمدة فصلين دراسيين وكنت مستمتعا في دوامي وعاد لي شيء من بهجة الحياة التي كدت افقدها فما هي الا شهور حتى توفي والدي وشعرت بعدها بإحباط ويأس شديدين ومن ثم بدأت أشعر ببعض المنغصات التي بدأت تجتاح حياتي ولم اعد اشعر بتلك النشوة الشديدة في التدريس ودخولي للغرفة الصفية واهملت تطوير نفسي في بعض جوانب ضعفها على المستوى العلمي والنفسي ثم تركت العمل بعد نهاية العام الدراسي ولم استطع المتابعة حتى توظفت مجددا ولكن بشكل رسمي وحصل ماسبق وذكرته آنفا من التخلي عن العمل لأسباب كثيرة نغصت لي حياتي وحطمت لي معنوياتي فلم اقدر معها على العطاء حيث أن قدراتي لم تعد كسابق عهدها فبدأت اعاني من (ضعف فضيع في الذاكرة والتركيز يكاد يعدم, وكثرة نسيان, وتوتر , واكتئاب وهلم جرا ..) حتى صرت اشعل بالفشل وعدم القدرة على العمل او القيام بأية مهام وإن صغرت والآن مع كل ما فقدت أحاول الرجوع لحالتي السابقة واسترجاع شيء من التفاؤل غير ان لا جدوى من ذلك كله . \\الخلاصة : لم اعد احتمل ولا استطيع المتابعة بل لم يبقى أمامي أي فسحة للأمل في الحياة والعيش كما يعيش الناس , واحلامي تحولت الى أوهام وهي الآن في طريقها مضيا الى غياهب النسيان .
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2018-03-08

    د. مها سليمان يونس

    الأخ المستشير هداك الله
    معاناتك النفسية طالت لسنين عديدة ولم تذكر طبيعة علاقاتك بعائلتك وأصدقائك والتواصل مع الأهل والأصدقاء المخلصين ضروري بالنسبة لحالتك وأتمنى عليك عدم ربط أي حدث سلبي باقتراف ذنوب لأن تيار الحياة لابد أن ينعطف ضد المصلحة الشخصية وضد سلامة النفس باعتقادي أن تركك للعمل الوظيفي هو ليس في صالحك وخصوصا أنك تعيش في بلد الحصول على وظيفة فيه ليس بالأمر السهل ومشكلتك الرئيسية هي عدم الرضا والبحث والتركيز على نواقص الأمور ولابد لك من تغيير الإدراك العقلي باتجاه إيجابي وإن تبدأ بعد النعم التي تملكها ومنها اجتهادك ونجاحك في تعليمك ووظيفتك
    تحتاج إلى استعمال دواء مضاد للكآبة لمدة 3 أشهر لكي تتخلص من الإحباط والسوداوية التي تظللك وأنصحك بالبحث عن عمل والتعرف على صداقات من ضمن الظروف المحيطة بك ولعله تتوفر الفرصة والنصيب للقاء بنت الحلال وتكوين عائلة
    مع تمنياتي بالشفاء
    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات