الإعتراف بالحب!

الإعتراف بالحب!

  • 39948
  • 2018-02-13
  • 420
  • م.ح

  • السلام عليكم. \بصراحة تعبت من عدم الاعتراف بالحب. \انا حبيت شخص قمة في الأخلاق و الذوق و هذي شهادة من الجميع اشتغلت معاه في أنشطة الجامعة ووقتها ما كنت أفكر في الحب كان همي هو الشغل و بس. هو كان يحاول يلفت نظري له من فترة طويلة لأنه جدا خجول بس أنا كنت عمية و ما كنت منتبة و سبحان الله في شغلة اتطلبت مني اشتغل معاه أكثر و وقتها انتبهت له من اهتمامه الكبير بي و من نظراته و كلامه و مساعدته لي من غير ما اطلب منه و اذا طلبت منه شيء ما عمره رفض لي..\الحكاية انا بنت أحب الشغل و أحب أمور اللي تتطلب للقيادة و تحمل المسؤولية.. لكن هو شخص خجول و هادي و طيب القلب.. اشوف فيه حبه لي من نظراته و تلميحاته لكن ااعتقد هو خايف من ردة فعلي لإنه مو متأكد من مشاعري لإني و لله الحمد قادرة على إخفاء مشاعري تجاهه.. \الان احس فكري مشغول به كليا و ما اقدر اشغل وقتي بشيء مفيد .. فأعتقد الحل هو الاعتراف بحبي له و ما همي ردة فعله إذا كانت سلبية او إيجابية ..اهم شيء اتخلص من هذا التفكير ..\أنا و هو عندنا الإختلاف في الشخصية و أخاف أهله ما يقبلوني برغم أني و هو من نفس الجنسية و ذلك بسبب اختلاف القبيلة و غير كذا انا عايشة في دولة و هو بدولة.. حبيت أعترف له لإني طفشت من التفكير و أبغى حياتي القديمة ترجع.. و بصراحة هو انسان طيب و رحيم و ما يتفوت .. انا اقدر اضحي لو هو بيضحي..ابغى اشوف إيش راح يعمل لو اعترفت له بحبي ؟\ما رأيكم؟
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2018-03-05

    أ. محمد بن علي الصبي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أشكرك أختي الفاضلة لثقتك وواصلك مع موقعك موقع المستشار
    وبداية أهنيك على ما منحك الله من سمات شخصية تدل على عقل وافر ونضج و اتزان في الشخصية
    من سردك يتبين أنك إنسانة جادة ومحترمة ولديك همة و طموح وهذه نعمة عظيمة من نعم الله عليك وما تعانين منه الآن هو نتيجة حتمية ومباشرة للعمل المختلط بين الجنسين و وجود العلاقات الواسعة التي يستلزمها العمل المختلط يجعل المشاعر تتحرك بلا وعي وتنجذب للجنس الآخر المحيط به وهذه فطرة لايستطيع البشر الفكاك عنها إلا بالالتزان بشرع الله وضوابط الشرع من العمل المنفصل بين الجنسين
    أختي الكريمة ليس كل مانتوقعه يكون صحيحا و كل مانفسر به الأحداث يكون صوابا بل العواطف يمكن أن تعبث بنا وتحرفنا يمنة ويسرةووتبعدنا عن طريق الصواب
    لذا أوصيك أن تلجمي نزوات العاطفة بنظرات العقل
    واعلمي أن العلاقة بين الجنسين في ديننا الإسلامي ممنوعة ومحرمة مالم تكن تحت رابطة العلاقة الزوجية
    ولايجوز وتحرم أي علاقة تتم خارج هذا الإطار بين الرجل والمرأة

    أولا استخيري الله وصلي استخارة واسألي الله الخيرة في ارتباطك به كزوج
    ثانيا
    تأملي واقعك و واقعه ثم استبصري
    هل هناك مؤشرات حقيقة تدلك على مشاعره تجاهك
    وهل تتوقعين حياتك معه ممكنه ومناسبة لك وتحقق ماتتمنينه في زوج المستقبل
    ثالثا إذا رأيتي أنه ممكن يحقق ماتتمنينه في عريس المستقبل ففاتحيه في أمر الزواج مباشرة واطلبي منه يتقدم لأهلك ليخطبك فإذا تمت الخطبة وكتب عقد النكاح فمارسي معه حبك وامنحيه عقلك وقلبك فهو حب حلال

    ولا تتوقعي موافقته على الاقتران بك بل أنت بطلبك هذا تقيسين مقدار تفسيرك لما بينكما من حسن تعامل تم في إطار العمل المختلط بين الجنسين
    فإن وافق و وبادر فقد صدق حدسك
    و إذا تباطا أو تعذر أو تهرب فتجنبيه واقطعي أي أمل بقيام علاقة معه واستغفري ربك وتوبي إليه من مخالطتك للرجال في العمل واحترزي مستقبلا عند تعاملك مع الرجل فليست كل رقة من الرجل تعني الحب بل ربما تعني الرغبة في الوصول لعلاقة عابرة يتسلى بها فترة ثم يدعها
    حفظك الله وزادك هدى وتقى وفلاحا ويسرك لك الخير

    سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله أنت أستغفرك اللهم وأتوب إليك
    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات