هروب!!

هروب!!

  • 39892
  • 2018-02-01
  • 403
  • سائلة

  • انا صارت لي مشكله وهي اني صرت استخدم ماده اسمه الشمه او النشوق المهم ابوي قفطني مره و قالي بوديك الشرطة لانو هاذي من المخدرات ما وداني و عدت الايام على خير لاكن اليوم شافني خالي و انا معي الشمه ابي استخدمها و مسكني و فقع وجهي ثم وداني عند امي و ابوي و قالهم السالفة ابوي حلف انه يوديني الشرطه قالي رح البس المهم لبست و انحشت برا البيت و تخبيت الى ان راح ابوي وخالي المهم بعد ما راحو رجعت البيت امي و ابوي راحو عزا انا الحين ما أدري ايش بيصير فيني اذا رجعو اقدر اروح انام عند جدتي بس محتار لان بيته في مدينة ثانيه يبيلي ساعة عشان اوصل حق الطريق بالله وش اسوي ابي شور اخاف ابوي اذا رجع يفقع وجهي
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2018-05-09

    د . سعد عبد الله السبر

    بسم الله الرحمن الرحيم ؛ ابنتي السائلة ذات الخمس عشرة سنة ، سؤالكِ له جانبان :
    الجانب الأول: استخدامك للشَّمَّة.
    الجانب الآخر : المشكلة الاجتماعية الحاصلة بينك وبين أسرتك بعد علمهم بتعاطيك للشَّمَّة. الإجابة على الجانب الأول : يجب أن تعرفي يا ابنتي أن تعاطي هذا النوع من المخدرات ، واسمحي لي أن أقول : ( هذا النوع من المخدرات ) يحرم على الرجال فضلاً على حرمته على النساء، بل وإن تعاطي هذا النوع أو التدخين يتنافى مع طبيعة المرأة التي خلقها الله عليها من الأنوثة والنعومة ، وكونه لا يناسب هذه الطبيعة للمرأة ؛ الشَّمَّة فيها تركيزٌ عالٍ من النيكوتين، وهي مادة خطيرة وقد تتسبب بمرض سرطان الفم، لما يضاف إليها من فضلات الإنسان، والرمل الذي يساهم في تشقق اللثة ليساعد في امتصاص الجسم لهذه المادة، ونصيحتي لكِ يا ابنتي الغالية أن تقلعي عنها فورًا، وإن لم يتسنَ لكِ ذلك فتدريجيًا، وعليك أن تهجري الصحبة السيئة التي أوقعتك في ذلك، وأنصحك بإعادة شريط حياتكِ لتتذكري إنجازاتكِ الطيبة التي تشاركتِ وأهلكِ الاحتفال بها، فلا بد للإنسان من أن يكون له جانبٌ إيجابيٌّ يفخرُ بهِ ، والتوبة من هذه الأمور وغيرها بابها مفتوح، والتائب من الذنب كمن لا ذنب له، والله يفرح بتوبة العبد ، قال الله تعالى:
    ( قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ) الزمر:53، اسأل الله سبحانه وتعالى أن يعينكِ على التوبة والإقلاع عن استخدام هذه الشَّمَّة، أما فيما يتعلق بالجانب الآخر : وهي مشكلتكِ مع أسرتكِ، فيجب أن تعلمي بأن الأسرة هي الحصن الحصين الذي من المفترض أنه يؤمن بيئة حافظة للأبناء والبنات، ومن الطبيعي أن يفزع الأب أو الأم بسبب هذا الموقف، لكنه يتطلب حكمةً وعقلاً من ولي الأمر باحتوائك ومناقشتك في وصولك إلى هذه المرحلة، أما وقد حصل ما حصل، فأنا أنصحك بالعودة إلى أحضان أبويكِ حيث الأمن والأمان، ومعاهدتهما على عدم تكرار مثل ذلك، والحرص على بذل مجهود من قِبَلِكِ في سبيل الإقلاع عن الشَّمَّة من خلال تطبيق النصائح التي ذكرتها آنفًا، ( جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله من أحق الناس بحسن صحابتي؟ قال: أمك. قال: ثم من؟ قال: ثم أمك ، قال: ثم من؟ قال: ثم أمك ، قال: ثم من؟ قال: ثم أبوك). ليس هناك من أحدٍ أصدق في النصح والتوجيه من الأبوين ، الهروب ليس حلاً ، بل هو خطوة أولى نحو مستقبل مجهول قد تكونين خلاله فريسة سانحة لكل من تسول له نفسه الشر، عودي إلى أهلكِ بارك الله فيكِ ؛ أسأل الله أن يصلح حالكِ ويجمعكِ بأهلكِ، والله الهادي إلى سواء السبيل.
    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات