أيامي روتين مستمر!!

أيامي روتين مستمر!!

  • 39830
  • 2018-01-22
  • 392
  • فاطمة

  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..\أولاً إسمي فاطمة مُراهقه أبلغ من العمر 14 سنه.\من فترة طويلة سنة ونصف تقريباً وانا على وعيّ من إني أعاني من الاكتئاب،بعيدة عن عائلتي ومب كثير معاهم علاقتي فالجميع سطحيه ، احاول اني اشرح شوفيني علّ وعسى حد يفهم لكن للاسف محد يستجيب ، شخصيتي صارت انطوائية جداً عاجزه أسوي أي شي ف حياتي!،أيامي صارت عباره عن روتين ينعاد كل يوم ومافي اي شي جديد.
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2018-01-28

    أ. فؤاد بن عبدالله الحمد

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته أبنتنا الغالية فاطمة وأهلاً وسهلاً بكِ بين أهلكِ في موقع المستشار، كما أشكركِ شخصياً لطلب الاستشارة؛ لأن طلب الاستشارة دليل وعي وإدراك وفهم لدى الشخص. كذلك الاستشارة حضارة وقوة استنارة، فما خاب من استشار وما ندم من استخار.
    لقد قرأت رسالتكِ وتلمست فيها بعض الصفات الطيبة؛ منها قوة الشخصية في البوح عن مكنونات النفس وطلب الاستنارة في هذا الشأن. والحقيقة أن ما تعانينهُ يا أبنتي العزيزة هو أمرٌ طبيعي بالنظر إلى مرحلتكِ العمرية. ولقد وصفتِ نفسكِ ببعض الصفات الغير صحيحة – في الواقع! – فأنتِ ذات كريمة قد كرمها الله تعالى وأعلى قدرها وشأنها ورزقها ووهبها العقل والسمع والبصر.. وقبل ذلك نعمة الإسلام. يقول الله تعالى : ( وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَىٰ كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا ) سورة الإسراء – آية 70.
    وعلى أية حال فأنا لا ألومكِ البتة، ولا حتى أعتب عليكِ يا أبنتي الكريمة، بل إني أحاول أن أرشدكِ لحقيقة شخصيتكِ وذاتكِ الحقيقية. (نعم) قد ننعت أنفسنا بنعوتٍ عديدة وصفاتٍ متنوعة مع أي عارضٍ من عوارض الحياة العديدة! فنحن نقول – بعض الأحيان عند حالات الاحباط والضعف والحيرة؛ بأننا مكتئبون أو انطوائيون أو حتى ضعيفي الشخصية!! وما ذلك إلا إسقاطاً من إسقاطات الإنسان الضعيف بطبعه. وما الاكتئاب أو حتى الانطواء وضعف الشخصية.. ما هي إلا فترات يمر فيها كل البشر – في الغالب – فبعضهم يتخطاها؛ بالوعي والاستشارة وبعد توفيق الله تعالى. والبعض يغوصُ فيها ويغرق بسبب عدم العلم والمعرفة أو ما يسمى بالوعي.
    لأن هناك العديد من الناس الذين يواجهون بعض المشاكل في التفاعل والاختلاط مع مجتمعهم، حيث إنّهم يشعرون بالراحة والحرية عندما يكونون وحدهم، ويطلق على هؤلاء الأشخاص لقب الانطوائيين، وفي الحقيقة ما هي إلا ( جلسة مع الذات ) تلك الذات التي وصفها لنا الله تعالى أدق وأجمل وصف! والتي سبقت الإشارة إليها في الآية الكريمة السابقة من هذه الاستشارة.
    أنتِ يا أبنتي فاطمة – في حاجة لأن تحددِ أهدافاً حقيقية في حياتكِ؛ تسعدين بها عند الإنجاز.. أياً كانتِ الأهداف؛ فصلاتكِ في محرابكِ إنجاز، وجلوسكِ مع والديكِ العزيزين إنجاز، وقراءتك القرآن الكريم أو أي كتاب نافعٍ إنجاز, وحتى تصفحكِ مواقع الانترنت النافعة والتعلم منها إنجاز... الإنجاز هو ما تراهُ أنتِ أنهُ إنجاز بغض النظر عن رأي الآخرين. فقط وأثناء جلوسكِ مع نفسكِ أو ذاتكِ في خلوة لا تشوبها مشوشات؛ أسأليها : ماذا أريد أن أحقق في حياتي من إنجازات أو من أهداف ؟ وفي جميع جوانب حياتك: الجانب اليماني – الصحي – النفسي أو الشخصي – التعليمي أو الثقافي – العائلي أو الاجتماعي – المالي أو المادي. بهذه الطريقة سوف توجهين نفسكِ للمسار الصحيح وبالتالي كسر ذلك الروتين العقيم.
    بهذه الطريقة سوف تُظهرين شخصيتكِ الحقيقية؛ الشخصية القوية المنجزة والفاعلة في حياتها بإذن الله تعالى.
    تقربي من عائلتكِ – وليس بالضرورة كلهم. أبدئي بوالديكِ الكريمين ثم أخوتكِ ثم أبناء عمومتكِ وهكذا شيئاً فشيئاً تبنين علاقة طيبة.. ولو باتصال هاتفي أو حتى برسالة نصية أو واتسأب فيها بعض العبارات اللطيفة من وقت لآخر.
    لا تحاولي شرح ما تعانينهُ للآخرين لأنهُ لا شيء خطأ فيكِ يا أبنتي فاطمة! فقط أنتِ كوني واضحة في مشاعركِ وفي أهدافكِ وفي تصرفاتكِ الطيبة. حاولي طلب النصيحة من أهلكِ في أموركِ العامة بداية؛ كأمور الدراسة والثقافة العامة وهكذا وحتى تعتادي عليهم ويعتادوا هم بالمقابل عليكِ.. كذلك أبدي تعاونكِ معهم وتحمل مسؤوليتكِ بنفسكِ. كل امرأةٍ في هذه الحياة تطمح لأن تكون امرأةً قويةً؛ لأن المرأةَ القويةَ قادرةٌ على حماية نفسها من تقلبات الدنيا، كما أنها قادرة على مواجهة الحياة وصعوبتها بشدةٍ وصلابة، وتستطيع تربية أولادها ومنحهم القوة والإرادة.
    أخيراً أنصحكِ يا أبنتي العزيزة بالآتي :
    - ثقِ بنفسكِ دائماً وبتحملكِ مسؤولية نفسك.
    - تسلحٍ بالعلم والمعرفة والثقافة.
    - أمتلكِ قوة التواصل الاجتماعي مع من هم حولكِ.
    - اختاري صداقات تدعمكِ وتقويك وتعينكِ على طاعة الله وتنمية ذاتك.
    - توكلي على الله تعالى في كل شيء وفوضي أمرك له سبحانهُ في كل شيء.
    - ابتعدي عن الخيالات الغير واقعية.
    - واجهي العزلة عن الآخرين بالجلوس مع أقرب الناس لكِ وليس هناك أقرب من الوالدين والأخوة والأخوات.
    أنصحكِ بقراءة هذه الاستشارات والتي سوف تُعينكِ بإذن الله تعالى على تقوية ذاتكِ وتنميتها :

    اشعر أنني فقدت متعتي في الحياه!
    https://www.almostshar.com/Consult_Desc.php?Consult_Id=39664&Cat_Id=3
    حياة بلا معنى وأهداف متغيرة باستمرار
    https://www.almostshar.com/Consult_Desc.php?Consult_Id=38328&Cat_Id=3
    خطوات لتحقيق الأهداف بلا إحباط!
    https://www.almostshar.com/Consult_Desc.php?Consult_Id=37972&Cat_Id=3
    اشعر اني اقل من الناس
    https://www.almostshar.com/Consult_Desc.php?Consult_Id=37603&Cat_Id=3
    لا املك الارادة لتحقيق اهدافي
    https://www.almostshar.com/Consult_Desc.php?Consult_Id=37145&Cat_Id=3

    أسأل الله تعالى أن يعينكِ يا أبنتي الكريمة فاطمة وأن يجعلكِ صالحة ومُصلحة ونافعة لدينكِ وبلدك... ولا تنسونا من صالح دعائكم ودمتم خير إن شاء الله تعالى.
    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات