أكره عملي بشدة

أكره عملي بشدة

  • 39800
  • 2018-01-15
  • 225
  • محتارة

  • بسم الله الرحمن الرحيم انا اعمل مدرسة لغة عربية ليومين فى الاسبوع فى احدى الجمعيات باجر رمزى منذ اربع سنوات لكننى بصراحة شديدة اكره تدريس هذه المادة واريد ترك هذا العمل فانا لا اشعر اننى ممتازة فى هذا المجال ولا احبه ايضا لكنى فى نفس الوقت اشعر بتانيب الضمير لا اعرف لماذا مع العلم ان هذا العمل ليس وظيفة بالمعنى الدقيق اريد النصيحة لاننى محتارة جدا جدا ولا اعرف ماذا افعل وجزاكم الله كل خير
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2018-01-22

    أ. مجدي نجم الدين جمال الدين بخاري

    الابنة السائلة وفقها الله:

    نرحب بك في موقع المستشار، ونسأل الله تعالى أن تجدين فيه النفع والفائدة، وأن يسدد أقوالنا وأعمالنا، وييسر لنا تقديم ما فيه الخير لك ولجميع الإخوة والأخوات زوار هذا الموقع المبارك.
    لديك صراع بين البقاء في الوظيفة التي بأجر رمزي أو الخروج منها بسبب عدم ميلك لها.
    مصطلح القدرة يرافق الأداء ولو بالحد الادنى بينما مصطلح الرغبة يعني التميز والنجاح والتفوق.
    لديك القدرة لكن الرغبة مفقودة وأنا أوافقك فيما تنوين فعله لكن أفكر بعقلانية ولا أندفع وليس هناك ما يدعو للشعور بتأنيب الضمير أو الندم.
    إن وجدت البديل المناسب لميولك ويحقق لك شروط الأمان الوظيفي فهو البديل المناسب وعندها فقط قومي بالمقارنة بين ما تملكين من وظيفة وبين البديل الجديد.
    وخلال رحلة البحث هذه يمكنك أن تبدعين في عملك وتنوعين في طريقتك في التدريس وتحولينها لتدريب وتدخلين التقنية كلغة تواصل مع الدارسين.
    واقترح أن تخططي لحياتك بالإجابة على أسئلة التخطيط التالية:
    1- أين أنا الآن ؟ ( قيمي وضعك الحالي من جميع الجوانب كتشخيص للواقع )
    2- ماذا أريد أن أفعل ؟ ( وهي الأهداف التي تريد تحقيقها )
    3- كيف أصل لما أريد ؟ ( وهي الخطة ثم تنفيذها )

    وأخيراً وبعد قراءتك لهذا التوجيهات أتوقع أنك ستربطين القرار بمنفعة لك حيث يقول الله تعالى: (وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الْآخِرَةَ وَلَا تَنْسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا وَأَحْسِنْ كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ وَلَا تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الْأَرْضِ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ) القصص/77 .
    استعيني بالله دوماً وأطلبي منها أن يوفقك للخير والصلاح ..
    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات