أكره الروتين

أكره الروتين

  • 39731
  • 2018-01-05
  • 104
  • انا فتاه ابلغ من السن 22 مشكلتي اكره الروتين احب ان اجدد بحياتي تخرجت واصبحت عاطله وظروفنا لم تسمح لي ان ادرس جامعه بسبب الاوضاع الماليه صار لي 5 سنوات عاطله حاولت ان اتوظف ولكن بحكم انني لست سعوديه ف لم استطع لان هنا النظام وظايف النساء فقط للسعوديات حاولت ان اضيع وقتي واستفيد من خلال الانترت لتنمية عقلي ولكن الاشياء التي اتثقف بها مافادتني بحياتي نعم لاانكر باني طورت من نفسي ولكن عندما اخرج الى العالم في مناسبات وتجمعات ارى بانه الاشياء التي تعلمتها لاتفيد بل هي فقط حفظ معلومات ومحيطي لايتحدثون عن تلك الاشياء يصبح الحوار معهم ملل لان حواراتهم فقط عن اشياء تافهه فقط مجرد سوالف لاتفيد احد منا خاصه باننا في مجتمع اغلبهم لايلتفت الى الثقافات بكل انواعها وبذات محيطي دخلت الى مدرسه جمعيه لتحفيظ القران ولكني لم اكتفي اريد ان ادرس اكثر فالقران اصبح مهم في حياتي ولااتخلى عنه ولكني اريد ان اضيف معه شي يفيدني حاولت ابحث عن نفسي وذاتي ولم اقدر حاولت ان اقراء كتب ولكن سرعان ماامل لم اجد الى الان كتاب يناسبني واستمتع بقراءته ولكني مهتمه بالبحث في اليوتيوب عن الثاقافه واستمع بكل انصات \كلما كبرت كل ماقل عندي عدد الاصدقاء حتى اصبح عندي صديقتان فقط الاولى مشغوله في حياتها الزوجيه ولانلتقي كثير والثانيه فهي كانت معي دائم حتى دخلت بيينا فتاه اصبحت صديقتنا ولكني لم اعد اقبل صديقات اخرى لااريد ان اتعرف على صديقات اكثر لانني اعرف سوف ياتي اليوم التي كل وحده تنشغل بحياتها ونتفترق لان مشكلتي اتعلق كثيرا وتعقدت كثيرا عندما خسرت صديقات بسبب ظروفهم وانشغالهم في الحياه وخاصه صديقتي الطفوليه التي كنت متعلقه فيها جدا لدرجة باني رسمت مستقبلي معاها ولكن للاسف عندما تزوجت انشغلت كثير ولم نعد مثل اول وبسبب ذلك لم اعد اتحمل ان اتعرف على صديقات اريد علاقتي مع الكل علاقه سطحيه وعندما دخلت هاذي الفتاه بيني انا وصديقتي الثانيه اصبحوا متعلقين ببعض واصبحت اشعر باني هامش لهم فعندما نجتمع ارى بانهم منسجمين بحديثهم لبعض بينما انا ارى بان حديثي لايناسبهم فعندما نجتمع اتلقى كثيرا من المقاطعات عندما ااتحدث حتى اصبحت كلما اجتمعوا لااقبل دعوتهم واتعذر لهم اصبحت افضل الوحده اكثر اصبحت اريد ان ارى نفسي ان اطور ذاتي ولكن عقلي لايتسوعب شي لااعرف كيف انظم حياتي اصبحت احس باني بداءت اخسر صديقتي فانا تركت المساحه لهم واصبحت اشعر باني الطرف الثالث الهامش بينهم ف اذا التقيت بهم اشعر بان حديثي لايهمهم مع اني اشاركهم بكل حديث يحبونه ويكثرن من مقاطعتي اصبحوا لايروني عندما يجتمعون ...الخطاء اعتقد بانه مني انا لم اثبت لهم قوة شخصيتي رغم اني اسعى كثيرا لاثبات شخصيتي القويه ولكن عندما اوقف امام اي شخص اشر بالضعف ولكني لااستسلم ف انا احاول جاهده ان اجعل شخصيتي افضل...مالتجاءت لكم الا وانا اود نصحائكم كيف اجعل شخصيتي قويه من اين ابداء لاني تعبت جدا
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2018-01-13

    أ. خديجة محمد الثمالي

    بِسْم الله الرحمن الرحيم
    وبه نستعين
    أرجو من الله العزيز القدير أن تكوني قد وفقتي في اختيار المكان المناسب لوضع استشارتك والاستفادة
    أما ما يخص استشارتك فإني أرى لديك مجموعة مخاوف تتلخص في:
    عدم استكمال دراستك التي ترابين
    وعدم وجود علاقة صداقة متوافقة وعلى نفس المستوى الفكري وخوفك من الخوض في أي صداقات جديدة،
    ايضا شعورك بالضعف
    فأقول وبالله التوفيق ، أن كل إنسان مكتوب له رزقه من فوق سبع سماوات ومنها التعليم " وفي السماء رزقكم وما توعدون" والتعليم لا يقتصر على نيال الشهادات فكم من صاحب شهادة فكره لا يتوافق مع تلك المنزلية والعكس صحيح، والعلم من المهد إلى اللحد بإمكانك الاستزادة من العلوم المختلفة وبكثير من الطرق ، وهناك جامعات تعتمد التعلم عن بعد لو استطعت الالتحاق بها بعد أن تحاولي اشغال وقتك بمهنة تعود عليك بعائد مادي يمكنك أن تقدمي به على هذه الجامعة أو حتى معاهد دبلومات أو غيره،
    أما الصداقات فطبيعة الحياة البشرية الإلتقاء والافتراق وكثير من الصداقات إنتهت بعد زمن ، المهم أن لا تطيلي التحسر على ما انتهى منها ولكن حاولي مستقبلا أن تحسين اختيار الصديقة المناسبة ، فلعل المسافة الفكرية بينك وبينهن كانت هي السبب في مللك من الحديث والنقاش مع الأشخاص حولك وهن ايضا شعرن بذلك ، فلديك خياران ، إما أن تتباسطي في الحوار مع من حولك ولا تطالبيهم بالانسجام مع افكارك تماما وبذلك تحافظي عليهم أو أن تختاري صداقات جديدة متناسبة مع فكرك وعقليتك ، وهنا سوف تجدي صدى لما تقولي وتفكري ، كما أن لكل إنسان ظروفه التي قد تمنعه من الاستمرار في تلك العلاقات القديمة .
    أما شعورك بالضعف فأعتقد أنه بسبب عدم وجود الدعم من المحيطين بك كالأصدقاء والمعارف فالأولى بك أن تتحدثي بثقة و تمكن وكل ما كنت واثقة من نفسك ووضعك في الجلسات الحوارية كلما كان الآخرون أكثر استعدادا للاستماع والاستفادة والنقاش ومن ثم الدعم لك ، فقط لا تشعري بالانهزام حتى لا تصل مشاعرك سلباللمحيطين بك وبعدها سيشعرون بالملل من حديثك ويحصل معك مثل ما ذكرت،

    وكما تعلمين أن خير جليس في الزمان كتاب "
    هذا واسأل الله لنا ولَك علما نافعا طيبا يكون شاهدا لنا لا علينا،
    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      في ضيافة مستشار

    أ. هيفاء أحمد العقيل

    أ. هيفاء أحمد العقيل

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات