معاناة العلاقة الحميمية

معاناة العلاقة الحميمية

  • 39697
  • 2018-01-02
  • 220
  • ام لولو

  • السلام عليكم \انا زوجة وام لابنتين مشكلتي مع زوجي انامتزوجة من 9سنوات من رجل يكبرني 24سنة متزوجة وله زوجتين وابناء من الاربع سنوات الاخيرة بدات اعاني مشكلتي مع زوجي في بدايتها بدات احس بالعجز عند زوجي وهذا الامر كان يشعرني بالتعب النفسي لانه كان يطالبني بالفراش لكن كانت العمليه متعبة لي لاني كنت انا الاساس في كل شي حتى يشعر زوجي بالراحة وينتهي شعوره بالرغبة في المقابل اشعر انا بالتعب والجهد النفسي والجسدي وكان عجز زوجي يزداد ورغبته تكثر وهذا جعلني انفر من العلاقة وكانت كل علاقة تتم تنتهي بشعوري بالتعب النفسي والبكاء الشديد وترداد رغبتي بالوصل الى المتعه لكن دون فائدة ومن عجز زوجي كنت افعل كل شي يودي الى انتصاب ذكرة وكان يؤديني لاتم له العمليه دون الاحساس بمشاعري السنتين الاخيرة اصيب زوجي بجلطة في المخ ادت الى عجزه وقصوره تجاهي وبناتي بل مازاد الامر سوء انه وكل ابنائه علي في كل اموري اصبحت اشعر بانني زوجة بدون زوج بدات افقد زوجي في حياتي ليس له اي دور في حياتي ورغم ذلك يصر دائما ان نقيم علاقة حميمية لكنني اصبحت لااشعر به وبدات اتهرب منه واعامله بجفاء تهرب منه لا ارغب ابدا ببمارسة الفراش معه فمع عجزه اصبح غير مهتم بظافته الشخصية وتصدر منه رائحة كريهة لا استطيع ان اتحملها طبعا مهما اخبره بذلك لافائدة لانه عاجز ان يفعل شي هو فقط يريدني ان احقق له وغبته بغض النظر عن اي شي يؤذيني بحجة انني زوجة انا تعبانه تعبت نفسيا وجسديا وفكريا اشعر بنهيار احيانا لا اريد الطلاق من اجل بناتي اريد ان اعيش بسلام بدون ضغوط نفسية علما ان زوجي يبلغ من العمر 60سنه وانا انسانة مؤمنة بالله واخاف الله دايما ادعوا الله في كل صلاة ان يحفظني من هوى النفس وان يصبرني استطيع باذن الله ان احمي نفسي من الانحراف لكن لم اعد اتحمل ظغوط زوجي لي بشي يعذبني نفسي ولا اريد ان اكون ظالمة لاحد اخاف غظب ربي علي ارجوكم افيدوني ماذا افعل كيف اسيطر على اظطرابي النفسي تجاه زوجي ارجوكم هل انا الام في شي اريد ان ارتاح ارجوكم احتاج استشارة دينية تجاه امري واحتاج استشارة قانونية تجاه زواجي زوجي مريض عاجز ان يقوم بشوؤن الحياة الاسرية وكل ابنائه علي ماعندي اي خصوصية في حياتي اولاده يديرون حياتي في كل شي كيف اعيش بسلام ارجوكم
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2018-02-01

    أ. وليد علي خزام

    بسم الله الرحمن الرحيم
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    مرحباً أختنا الفاضلة أم لولو بداية نشكر لك تواصلك وثقتك بموقعك المستشار ، ونحن بعون الله إخوانك نقدم لك النصح والتوجيه .
    أختنا المباركة ..جميل أن يدرك الإنسان منا حجم هذه الحياة ، ويكون مؤقناً بأن فيها من البلاء ما يعجز عن وصفه صاحب البلاء ، والله تبارك وتعالى يقول : { لقد خلقنا الإنسان في كبد } ( ) ، ثم صبرك على ذلك زيادة في إيمانك ورفعة لشأنك عند الله عز وجل ، { إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب } ( الزمر 10 ) ، ويقول سبحانه : { ... وبشر الصابرين . الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون ، أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة ، وأولئك هم المفلحون } ( البقرة 155 - 156 ) ، ومع الصبر المليء باليقين والإيمان يأتي الفرج من الكريم الرحمن ، قال الشاعر :
    ضاقت فلمّا استحكمت حلقاتها ... فرجت وكنت أظنها لا تفرج
    هذه مقدمة لطيفة أحببت أن أرفع بها معنوياتك لكي لا يستحوذ عليك اليأس والإحباط والقنوط من رحمة الله ، وطلبك للاستشارة يتلخص في النقاط التالية :
    الأولي : معاناتك مع الزوج في العلاقة الحميمية مما سبب لك من آثار نفسية .
    الثانية : تحملك لأبنائه وعدم الخصوصية في حياتك .
    الثالثة : تفكيرك في الزواج نظراً لمرض زوجك .
    أما عن النقطة الأولى :
    لاشك بأن الواجب على الزوجين أن يقوما بتحقيق الإشباع العاطفي والجنسي لكليهما ، والتقصير في ذلك يأثم به المقصر ، والمقصر بكون على أحوال : إما جاهل فيعلم ، أو عالم فيذكر ، أو مريض عاجز فيعذر مع فعل الأسباب التي تعيد الحيوية والنشاط لهذا العاجز ، وبما أن زوجك شفاه الله تعرض لجلطة دماغية ، بالإضافة الى كبر سنه فهذا العجز يكون طبيعياً لمثل هذه الظروف .
    لذلك أوصيك بالتالي :
    1 ـ داومي على الدعاء ولا تيأسي ، والله يحب الملحّين في طلبه ، وكوني على يقين بأن الله سيمنحك فرجاً ومخرجاً .
    2 ـ ابتعدي عن التحطم النفسي الذي أرهق عقلك وجسدك وأبعد راحتك ، وابحثي معه على حلول للمشكلة ، فالتفكير في المشكلة بحد ذاته مرض أما التفكير في الحلول هو نصف الدواء ، والطب والحمد لله متقدم ، وربما هو يشعر بالوهن وقلة الحيلة ، فيحتاج منك الدعم والتشجيع .
    2 ـ لا تنتظري منه الأناقة والنظافة فالمرض أشغل اهتمامه ، والسن يقل فيه البحث عن ذلك والعناية به ، لذلك قومي بتنظيفه وتطييبه وتوفير المنظفات والعطور بالقرب منه في متناول يديه ، فلعل الأمر يتحسن ، مع إدراكنا أنك تحبين أن يكون ذلك من تلقاء نفسه .
    أما النقطة الثانية والتي تتعلق بأبنائه وخصوصيتك :
    فهذه طبيعة حياة المعددين أن تكون فيها غيرة بين البيوت ، لكن عليك أن تتقبلي الوضع بصدر رحب لا سيما وأن الزوج في ظروف قد يكون غير قادر على إدارة البيت بالشكل الذي تتمنين ، لذلك أوصيك بالتالي :
    1 ـ تقبلي الوضع وتعايشي معه ، واقبليهم كأنهم أبناءك ليقتربوا منك وتقتربي منهم ، فقد يكونون هؤلاء الأبناء عوناً لك على أبيهم في مساعدتك في علاجه وترتيب بعض شؤونه ، فقد يستجيب لهم في بعض الأحيان ما لا يستجيب لك ، فتنبه لهذا واجعليه في مصلحتك .
    2 ـ إذا كانت الخصوصية المقصود منها عدم وجود المنزل الخاص لك ، فهذا يعني أن تدخلي أهلك ليجدوا حلاً للتفاهم بالحكمة ، أما إن كان غير هذا بمعنى أن أبناءه يديرون شؤون أبيهم لكبره ومرضه ، فهنا النقطة الأولى أفهميها جيداً واعملي بها فسوف تتغير الأمور الى الأحسن بأذن الله .
    أما النقطة الثالثة : وهي تفكيرك في الزواج لإنقاذ نفسك :
    فهذا يعني إما أن تتفقي مع زوجك على الطلاق ، وإذا رفض فيعني الخلع ، وهذا شأنه في المحاكم ( الأحوال الشخصية ) ، وهنا أوصيك بالتالي :
    1 ـ عدم الاستعجال في القرار حتى تنظري لأمورك من جوانب متعددة .
    2 ـ ابذلي جهداً تأجرين عليه في الأسباب التي ذكرتها سابقاً ، فلعل الوضع يكون أحسن.
    3 ـ أن تتنبهي من خداع العاطفة التي تجعلك تركزين على شيء محدد ، إذا فقد بأن الدنيا كلها انتهت ، فالعاطفة تتغلب على النفس فتتعبها بل تشقيها أحياناً ، اذاً عليك بالتأني فهو مطلوب ، وعليك بالنظرة الشاملة لجوانب حياتك حتى تتيقني لقرارك .
    4 ـ استشيري أهلك والقريبين منك فلعلهم يرون إيجابيات في حياتك لا ترينها أنت ، وترين السند والعون منهم بإذن الله .
    فرج الله همك ، وأصلح بالك ـ وشفى زوجك ، وحفظك من كل سوء إنه على كل شيء قدير

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      في ضيافة مستشار

    أ. هيفاء أحمد العقيل

    أ. هيفاء أحمد العقيل

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات