بخيل وغير مهتم في نفسه!

بخيل وغير مهتم في نفسه!

  • 39639
  • 2017-12-24
  • 277
  • توق

  • انا فتاه عمري ٣٢ ومتزوجه من شخص متزوج وله ٧ اولاد بخيل غير مهتم بالنظفه الشخصيه مشغول دايم ضعيف جنسي عمره ٥٠له اعمال ودايم يدعي الفقر غير رومنسي افكر بالانفصال
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2018-02-15

    أ. مؤمنة مصطفى الشلبي

    لأخت الفاضلة/توق حفظها الله.
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

    أهلا بك أختنا الفاضلة في موقع المستشار, وسعداء بتواصلك ومقدرين لمشاعرك ومتفهمين لموقفك ونسأل الله أن يلهمك الرشد والصواب, وأن يسدد خطاك, وأن يسعدك في الدارين
    غاليتي :لكلٍّ منا في هذه الدنيا بلاؤه الخاص به، أليس الله يقول في محكم أياته ( وجعلنا بعضكم لبعض فتنة أتصبرون)، أود منك أن تركزي على هذه الحقيقة، ثم أن تذكري نفسك أنك لن تجدي شخصا مهما بحثت ونقبت دون عيوب ،وليست هنا المشكلة ،فنحن بشر ولسنا من عالم الملائكة ولكن المشكلة الحقيقية هي في تركيزنا فقط على العيوب والسلبيات ،وقد تمنيت أنك أشرت إلى بعض إيجابيات زوجك التي أجزم أنه لا يخلو منها، وإن كنت في الحقيقة سعدت كثيرا بتواصلك وعدم اقدامك على قرار صعب كقرار الطلاق قبل أن تستشيري وقبل أن تستنفذي كل المحاولات للحفاظ على بيتك وعلاقتك بزوجك، وكما أسلفت لايخلو بيت من مشاكل ولا يخلو شخص من سلبيات وبالمقابل إيجابيات ،كماأنه لا توجد مشكلة إلا ولها حلول لابد أن نطرقها قبل أن نقدم على خطوة غير محسوبة ولا منطقية تلازمنا معها الحسرة والندم والآن تعالي معي إلى بعض الوصايا التي أسأل الله أن ينفعك بها:
    _ ثِقِي بأن الشر يَكمُن فيه الخير( وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم) ولعلي ألمس ندمك وأنت تشعرين أنك تسرعت بالزواج من معدد ويكبرك بماترينه فارقا كبيرا في العمر وهو في الحقيقة ليس كذلك لو أنك تقبلت هذا الزوج فكثيرات تزوجن من أزواج الفارق العمري بينهن وبينهم يفوق الفارق العمري بينك وبين زوجك وبالرغم من هذا فهن سعيدات فالمسألة هي قدرتك على تجاوز المقارنات وتجاوز السلبيات والتركيز على الايجابيات وهذا لا يعني أنني أتجاهل مشاعرك بل وأنصح كل مقبلة على الزواج من معدد أن تتريث كثيرا قبل اتخاذ قرار الموافقة لأن مسؤوليات المتزوجة من معدد تختلف عن غيرها ،وهي تحتاج للكثير من الصبر والحكمة وأنت لهما أهل وفقك الله، وبما أنك نزوجت ودخلت غمار هذه الحياة فلابد أن تضحي ولا بد أن تكوني أكثر واقعية وتصبر في مايواجهك من أمور لم تخطر لك على بال وذكري نفسك بالأجور المترتبة على هذا الصبر وعلى حسن تبعلك لزوجك .
    _ تظن الكثيرات أن قرار الطلاق سيريحهن ، وربما تقول المرأة سأرزق زوجا أفضل من زوجي، أو ستكون حياتي أجمل وأهدأ وهذه النظرة الغير مدروسة والغير واقعية تقود دائما إلى نتائج سلبية.فالواقع يثبت عكس ذلك في معظم الحالات التي حصل فيها الطلاق وخاصة بالنسبة للزوجات إذ تكتشف أن غالب من سيتقدم لها إما مطلق أو متزوج وأنها ستعود لنفس الحلقة المفرغة التي كانت تبحث عن حلول خارجها.
    _ غالب المشاكل التي تعانين منها من زوجك لاعلاقة للعمر فيها، بل هي تعود لأسباب أخرى ...مهمتك أن تبحثي عنها لتهتدي إلى الحلول السليمة، فمثلا نظافته الشخصية، هي نتاج تربية ونتاج بيئة وللأسف تعتبر هذه المشكلة شائعة نوعًا ما بين الأزواج ،ولكن علاجها مع الاستعانة بالله ممكن بحوله تعالى ،فحاولي أن لا تواجهيه مباشرة بل لمحي له عن أهمية النظافة الشخصية والرائحة الزكية، وبدلالك رغبيه بالاستحمام كأن تشاركيه مثلا فتدلكي ظهره، وتختاري له من الملابس مايجذبه داخل البيت ،وتحرصي على تغيير ملابسه الداخلية والخارجية ،وقدمي له هدايا من العطور وبأنوثتك اجعليه يتقبل أن تعطريه بنفسك وهكذا بالنسبة لنظافة أسنانه واحرصي أن تعززي أي تحسن ولو كان بسيط لأنك بمدحك له سوف تشجعينه على الاستمرارية.
    _وبخصوص بخله، حاولى أن تتفهمى سبب بخله وتتعاملى معه. ولا تشتكى منه أو تعايريه أو تسخرى منه أو تصفيه بالبخل، بل أكدي له دائما أنكِ تقدرين له تعبه وإنفاقه عليك ،وأشعريه بمدى سعادتك عندما يشتري لك احتياجاتك ،وأثنى على كرمه وتحدثى عن عطائه أمام الأهل، حتى يسعى إلى الحفاظ على هذه الصورة، و لا تجعلى هدفك تغيير طبع البخل لديه ، مما يجعله أكثر عنادا معك ويزيد فى بخله.وبين الحين والآخر أكدى له تقديرك لقلقه من المستقبل واتفاقك معه فى أهمية الادخار من أجل المستقبل ،ولكن مع ضرورة توفير الاحتياجات اللازمة للمعيشة. واحرصي أن تتخيري الاوقات المناسبة لتطلبي ماتريدين بدلال وأنوثة تأسره وتجعله يلبي مطالبك دون ضيق.
    _بادري أنت للتعبير عن مشاعرك تجاهه وأسمعيه الكلمات الحلوة من مدح وتحبب ودلال وثقي أنه مع الاستمرارية سيبادلك تلك المشاعر وستسمعين منه مايسرك وابتغي في ذلك وجه الله وقبوله لك ليجازيك بأجورعظيمة ماأحوجك لها.
    _ اما عن شكواك من ضعفه الجنسي فمن حقك أن تطالبي بعلاجه منه، وخاصة إن كنت تخشين على نفسك الفتنة، ولابد أن تصلي معه إلى قرار مراجعة طبيب مختص لعلاج هذا الضعف ،وهذا ممكن جدا، وهناك الكثير من الأدوية التي يمكن أن تحل المشكلة ،لكن المهم أن تهتدي لطريقة لطيفة ولبقة تشعريه بحاجتك له وحقك الشرعي في ذلك..فإن واجهك بالرفض وخفت كما أسلفت الفتنة،فلك أن تطلبي تدخل طرف ثالث لإقناعه أو اتخاذ موقف ايجابي تجاه المشكلة.
    ._ أما عن نفسك فلها عليك حقوق فحاولي أن تخرجيها من دائرة الملل والسلبية التي تسيطر عليك تزاوري مع صديقاتك واحرصي على تطوير مهارتك وشاركي في أحد دور التحفيظ التي تشغل وقتك وتسعد قلبك المهم لا تركزي فقط على زوجك وعلاقتك به فهو جزء من حياتك وليس حياتك كلها .
    _ أكثري من الدعاء فهو بوابة المستحيلات.
    _أنصحك بقراءة كتيب( همسات مؤمنة إلى أسرة معدد )،وهو من اصدارات الموقع وأسأله تعالى أن ينفعك به.
    دعواتنا لك بالتوفيق وأن يؤلف الله بينك وبين زوجك ويجعله قرة عين لك إنه ولي ذلك والقادر عليه.
    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات