خوف من المستقبل وكثرة التفكير

خوف من المستقبل وكثرة التفكير

  • 39601
  • 2017-12-19
  • 174
  • Saa

  • السلام عليكم. رحمة الله و بركاته \انا فتاة عمري20 عام \طبعاً انا البنت الكبرى بين اخوتي ، و اضن ان هذا السبب الذي أدى الى حدوث مشاكل كثيرة معي في تأقلمي مع الحياة .\عندما كنت صغيرة لم اتجاوز سن العاشرة لطالما تحملت اعباء المنزل كنت دائماً مسؤولة عن التنظيف و الترتيب و الغسيل و كذالك كنت اعتني بأثنين من اخوتي ( احدهما كان يبلغ السنة و الاخر سنتان) لطالما أجبرتُ على القيام بأمور تكبرني حتى تلازمت مع شعور الكره الذي أكنه \أمي كانت تجبرني على القيام بعذة الاعمال رغبة في تعليمي و لكن بالمقابل انا كرهت كل تلك الأمور حتى اني لم أعد أكن مشاعر لأمي كنت طفلة لا اريد سوى اللعب و لكن انا الكبرى لذا حرمت من عدة أمور في طفولتي و لطالما لازمتني الغيرة من اختي الصغرى كونها لم تقم بالأعمال التي قمت بها و كانت تعيش طفولتها بشكل افضل مني .\\دائماً استمع الى عبارات التقليل من الذات حتى عندنا اقوم بأي عمل أو عندما اتعلَّم إعداد الطعام لم اسمع المديح و الثناء على ما اقوم به كل ما في الامر تحطيم و كلام سلبي على طفلة تحاول التعلم و الانخراط في الحياة لم تقف الامور على هذا الشكل بل تطورت الى عدم الثقه و الضرب \لم يأتِ يوم في حياتي رأيت فيه الثقه \كل ما فيه الامر انه عند تكليفي بشئ لابد من التشكيك في قدرتي ابسط ذلك إعداد القهوة و الشاي اليوم عمري 20 عام و امي لا تزال تقف معي في المطبخ و تقول ضعي كذا و كذا سخني الماء \حتى اخي الأكبر اصبح اذا رأني في المطبخ لوحدي لابد ان يدخل و يعلق ( اغسلي الطبق قبل استخدامه) لماذا ؟؟؟ الا استحق ثقه؟؟؟ \لم أعد ادخل المطبخ و أعد اي شي منذ سنه\لم اعد اطلب منهم اي شئ(ببساطه عندنا ارغب بالذهاب للسوق يسألون ماذا ستشتري و لماذا و هذا غير جيد ) انا لدي رأي لدي ذوق لدي نظرة و لكن للأسف تحطيم ، عدم ثقه، عدم ارتياح لي،شكوك \\لم اعد احب التحدث معهم \ كرهت الاطفال و أصلحت ادعو الله ان لا ارزق بطفل\كرهت اهلي\منذ سنة لم أقم بأي اعمال في المنزل \\\اعلم بأن لدي مشكله انا لا اريد ان أبقى هكذا \اريد ان أقاوم و ان أقف امام مشكلاتي و أواجهها \ولكن بيئتي لا تعرف الكلمة الطيبة \\انا جداً مستاءة \اكره ذاتي \اكره حياتي \كلما حاولت فشلت \حتى اني أصبحت من كثرة عدم الثقه لا اعرف كيف اعد القهوة و الشاي لكيف بالباقي!!!\كيف سأعيش مع زوجي المستقبلي مع العلم بأني مخطوبه \\أرجو المساعدة و شكراً .
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2018-01-29

    م. فيصل حسن مغربي

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    بداية اشكر لك ابنتي الكريمة ثقتك بهذا الموقع المبارك ونسال الله ان نقدم لك ما يكون لك سعادة في الدنيا والاخرة
    نحن في الاستشارات نحاول ان نجلي الواقع الذي تعايشينا فيه من خلال المعلومات التي ذكرتيها ومن ثم نقوم بإرشادك الى الطرق والمهارات التي تساعدك للتغلب على مشكلتك وسيكون ردي عبارة عن نقاط تغطي الجوانب التي ذكرتيها بإذن الله
    اولا اعلمي ابتني الكريمة ان ما يصيبنا في هذه الحياة الدنيا هو من تقدير الله (قل لن يصيبنا الا ما كتب الله لنا )
    والله عز وجل الرحيم الرحمن عليم حكيم جعل ما نلقاه في حياتنا ابتلاء واختبار والسعيد من قابل النعمة بالشكر والمصيبة بالصبر والاحتساب
    ثانيا لا شك ان كثير من الجوانب التي ذكرتيها عن تعامل اهلك معك تؤثر في النفس تأثيرا سلبيا من جهة وخصوصا عدم وجود الكلمات المشجعة والطيبة ولكن لو حاولتِ ان تغيري زاوية النظر لربما اكتشفت جوانب ايجابية فمثلا
    اعطاءك فرصة في اعمال البيت فيها فوائد عظيمة في الدنيا والاخرة فخير الناس عند الله انفعهم للناس فما بالك انك تقدمين هذه الخدمات الجليلة التي لا تضيع عند الله تقدميها لوالدتك المصونة وافراد اسرتك وحق الام كبير جدا لا يوفيهً شيء
    ولذا رضى الناس غاية لا تدرك ورضى الله غاية لا تترك
    وهذا الجانب سوف يريحك كثيرا نفسيا. فما اعظم هذا الدين
    ثالثا الاحوال التي ذكرتيها تقع كثيرا في الاسر في معظم احوالها وخصوصا في الولد او البنت الكبرى كما تقول الدراسات ولذا هي حالة طبيعية في الغالب ولا ينبغي ان نتوتر منها او نجعلها حكما على ثقتنا في انفسنا
    رابعا هناك جوانب كثيرة لم تذكريها في رسالتك لها تأثير في مسار الاستشارة فمثلا كيف هي معاملتك مع الوالدة وما هي معاملتك مع اخوتك هل هو التعامل اللطيف وهل كلامتك طيبة معهم
    خامسا ابشرك ابتني الكريمة ان الحياة الزوجية مختلفة تماما وخصوصا الزوجة وكلما رفرف على هذه الحياة ما يرضي الله عز وجل من السكينة والمودة والرحمة كلما كان الاستقرار والسعادة موجودة . فالمستقبل ان شاء الله مشرق يا عروسة وحاولي التثقف والقراءة وحضور الدورات التي تنمي لديك مهارات الاسرة والتعامل مع الزوج والاولاد

    واخيرا نصيحتي اليك ابنتي الكريمة ان تعودي الى امك الحنون بالتعامل الطيب والمساعدة والتعاون معها ومع اخوانك في خدمة البيت وهذا سينعكس بإذن الله على ثقتك بنفسك وثقتك في مستقبلك

    اسال الله الكريم المنان ان يؤلف بين قلوبكم وان يجعل الرحمة واللطف بينكم وان يسعدك مع خطيبك وزوج المستقبل
    تفاءلو بالخير تجدونه

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات