لا أستطيع فعل اي شيء!!

لا أستطيع فعل اي شيء!!

  • 39481
  • 2017-11-29
  • 248
  • حسن

  • \\السلام عليكم انا حسن وعمري 14 لدي مشاكل كثيرة وهي انه لا أستطيع فعل اي شيء وقد طردت من المدرسة لأني ما زلت بالخامس الإبتدائي . انا لا اخرج من غرفتي أبدا وخائف جدا من أبي ولا أستطيع أكلمه مشكلتي الكبيرة أني تعرضت للإعتداء الجنسي من ابن عمي 4 مرات الأول نزع وتقبيل والثاني أشد والثالث والرابع ابن عمي ومعه شخص اخر واعتداء بالكامل منه ومن صديقه ثم رأيت صديقه منفردا عندما كنت بالسوق ارتجفت وركضت للبيت بسرعة.&bsp; الإعتداء كان قبل 3 سنوات وكنت حينها 11 سنة ومن وقتها لم انجح بالمدرسة وطردت وارى احلام مزعجة ودخلت المستشفى بعد الاعتداء مرتين بسبب حالتي النفسية ولم أقل للطبيب او اهلي اي شيء بسبب خوفي وتهديدات ابن عمي. ليس لدي اي اصدقاء وخائف من الخروج للسوق وابكي بشدة حاليا رغم مرور 3 سنوات وإني اخاف من احد اذا جاء بيتنا او اراد ان يسلم علي ولا اعرف كيف أرد السلام وافكر انه يريد اغتصابي ولو خرجت من البيت افكر ان الجميع ينظرون إلي. افكر كثيرا وعندي صداع برأسي من التفكير ماذا افعل احس اني صرت بنت. واهم شيء ماذا سيفعل ابي اذا عرف هذا.\\\
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2018-01-07

    أ. محمد عبد الرحمن الغوينم

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ايها البطل الرائع

    سأبدأ هذه الاستشارة بسؤال : كيف وجدت هذا الموقع ؟

    والاغلب وبل الأكيد انك بدأت بالبحث والتحري وربما سؤال شخص مقرب وهكذا حتى وصلت الى هنا .

    نستفيد من ذلك كله ان التغيير المنشود يحتاج الى رغبة داخلية قوية ثم يتبعها بذل الاسباب والتحرك يمنة ويسرة حتى تتجمع قوة زخم كافية لتدفع عجلة التغيير الى الامام .

    فالاستسلام الى الواقع والانزواء مع نفسك لن يزيدك الا هما وغما وستكون النهاية مأساوية وهذا مالا تريده.

    خطوات التغيير ستقسم الى نصفين ، الأول متعلق بك بالكامل والثاني سيكون بينك وبين طرف آخر (مختص مثلا) يقدم لك المساعدة ويدعمك نفسيا للخروج من الحالة التي أنت فيها الان.

    - القسم الأول هو نظرتك لنفسك واحترامك لذاتك ومدى تقديرك لها ، اعلم يا عزيزي انك وقت الاعتداء كنت صغيرا جدا ومسلوب الارادة ولم تكن تملك المهارة اللازمة لتفادي ما حصل لذلك توقف عن لوم الذات أو تحقيرها فالأمر كان خارجا عن مقدرتك .

    في الخارج هناك ليس الجميع مغتصبون فهناك العابد الزاهد والتاجر الشاطر والمعلم المحترم ورجل الأمن وباقي الناس فاكسر جدار العزلة واعد اندماجك مع المجتمع وابدأ بالمسجد القريب من بيتك وحافظ على الصلوات الخمس فيه ما استطعت وبكر في الذهاب لتستغل الوقت بقراءة القرآن والاطمئنان لبيت الله .

    هناك أمر هام يجب ان تنتبه له وهو انك شاب صالح كامل الأهلية ولا ينقصك شيء وكل ما حصل هو ظروف خارجه عن ارادتك تسببت في دخولك لحاله نفسية صعبة وستتجاوزها بإذن الله .

    كلما ازدادت ثقتك بنفسك كلما سهلت عليك مهمتك ، مارس هوايتك المفضلة ، اخرج مع الاصدقاء ، انشغل بعمل ما ولكن لا تنفرد بنفسك وتعيد شريط الذكريات لأنك ان فعلت ستعود لك كل الطاقة السلبية التي بددتها طوال اليوم في مختلف النشاطات .

    تتلخص المرحلة الأولى في التالي :
    1- تغيير النظرة نحو الذات بشكل ايجابي
    2- كسر حاجز العزلة والاندماج مع المجتمع
    3- ممارسة نشاطات مختلفة

    - القسم الثاني من هذه الرحلة نحتاج فيه الى طرف ثان حسب المتاح تفتح له قلبك وتفرغ مشاعرك و يقدم لك الدعم النفسي الذي تحتاجه .

    من هو هذا الشخص ؟

    سنبدأ بالتدريج /

    اخصائي أو طبيب نفسي = هؤلاء تستطيع البوح لهم بكل شيء كما حدث ونستفيض في الحديث معهم حتى آخر قطرة.

    ان لم تجد فالمرشد الطلابي من مدرستك السابقة ان كان الوصول اليه ممكنا = وهذا الشخص تكتفي بالقول له انك تعرضت لمضايقات او تحرشات لفظية مثلا من الاشخاص المذكورين في الاستشارة دون الخوض في تفاصيل أكثر وانك تحتاج للمساعدة للخروج من حالتك النفسية وكذلك العودة لمقاعد الدراسة .

    ان لم تجد فتوجه لأمام المسجد واطلب منه المشورة والدعم النفسي والتوجيهات الدينية المناسبة في المواقف المشابهة (ويكون مستوى البوح له مثل المرشد الطلابي).

    ان لم تجد فقم باختيار شخص من داخل الأسرة (أخ - خال - عم ) أو غيرهم ممن يتميزون بالحكمة ورجاحة العقل وعدم التسرع واطلب منه المساعدة وهنا أنت مخير مادام الشخص من داخل العائلة ان تبوح له بشكل كامل كي يوفر لك الحماية اللازمة في المستقبل من ابن عمك وصاحبه أو تكتفي بأقل من ذلك حسب نظرتك لذلك الشخص .

    الأهم ان لا تتوقف وتابع العمل ولو تجد صديق مقرب يشاركك المشاعر ويدفعك للأمام وينسيك همك .

    لازلت في مقتبل العمر والمستقبل أمامك ولا تنس ان في كل حركة بركة أنا متأكد انك ممن سيكون لهم شأن كبير في مستقبل البلاد وتقدمها وتطورها .

    توكل على الله وما خاب من استشار .
    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات