لقد تعبت وعانيت رغم صغر سني!

لقد تعبت وعانيت رغم صغر سني!

  • 38315
  • 2017-10-23
  • 349
  • تبهههع

  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته \مشكلتي هي الشعور بالضيق من المدرسه والهروب منها بأي طريقه كانت اشعر بالضيق في صدري والاسهال المستمر والرعشه ويتغير حالي في دقيقه اكثر من مره مره اقول لامشكله من ذهاب للمدرسه وارتاح ثم تأتيني ضيقه فجأة واكتئب جداً \ولدي مشكله اخرى الا وهي الشهوة الجنسيه انا شاب واشعر بأن ميولي للشباب ولا اشعر بأي انجذاب للفتيات\وانا ابلغ من العمر15سنه \هل انا بحاجة لمراجعة طبيب نفسي؟\
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2017-11-11

    أ. فايز بن عبدالله الأسمري

    بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى اله وصحبة
    اهلا وسهلا بك اخي الكريم في موقع المستشار واهنئك على وعيك بالمشكلة والمسارعة في حلها في هذا العمر المبكر ،
    وهذا الوعي يدل على سلامة تفكيرك وتوجهاتك وستصل الى الاستقرار النفسي بإذن الله تعالى.
    اخي الكريم قد يمر على الشخص فترات يشعر فيها بعدم الاستقرار النفسي ويعاني من بعض الاضطرابات مثل القلق والتوتر والخوف بشكل عام او في جوانب معينه مثل المدرسة او المنزل او غيرها ويعود ذلك الى عوامل كثيرة قد تمر بالشخص .
    وعندما يكون الشخص واعي بما يمر به فباستطاعته تجاوز هذه المرحلة قبل ان تتطور وعند ملاحظة تطور الحالة يجب مراجعة متخصص نفسي لمتابعة الحالة بشكل دقيق .
    وسوف اقدم لك اخي الكريم بعض النصائح قد تساعدك في تجاوز هذه المخاوف والقلق الذي تشعر به وهي كالتالي :
    • مواجهة الشخص لمخاوفه الخاصّة، وعدم تجنّبها أو تجنّب المواقف التي قد تحرّك شعور الخوف فيه، فأحياناً لا تكون المواقف التي يتجنّبها الشخص بالسوء الذي يتوقعه.
    • معرفة الشخص لنفسه، فيجب أن يقوم الشخص باستكشاف نفسه ومعرفتها ومعرفة المزيد عن مخاوفه والقلق الذي يشعر بها، يمكن ذلك عن طريق الكتابة مثلا عند الشعور بالخوف والقلق لمعرفة ما حصل وتوقيت تسلل هذه المشاعر لنفس الشخص، ويمكن أيضاً تحديد الشخص أهدافاً صغيرة لنفسه يمكن تحقيقها لمواجهة هذه المخاوف.
    • ممارسة الرياضة لفترات أفضل، فالرياضة تحتاج إلى بعض التركيز الأمر الذي قد يبعد أفكار الخوف والقلق عن ذهن المريض، ويوصي الباحثون بممارسة الرياضة لمدة 30 - 40 دقيقة ثلاث مرات في الأسبوع، كما أنّ ممارسة الرياضة إلى جانب العلاج النفسي يدعّم نتائج العلاج، ولا يجب أن يغفل الشخص عن أنّ الطعام والشراب قد تحفّز مشاعر القلق؛ فعدم تناول غذاء متكامل والحصول على كميات كافية من البروتينات والكربوهيدرات والدهون والعناصر الغذائية المهمة يمكن أن يؤدي إلى اختلال نسبة السكر في الجسم، ممّا قد يؤدي في النهاية إلى تحفيز شعور القلق، ومن الأطعمة التي ينصح بتناولها لتقليل القلق تلك الغنية بالحمض الدهني أوميجا 3 والتي تبيّن أنها أيضاً قد تفيد في حالات الاكتئاب، ويجب الحرص على تناول كميات كافية من الفواكه والخضراوات وتجنّب تناول السكريات بكميات كبيرة، وتجنّب شرب كميات كبيرة من الشاي والقهوة، لأن مادة الكافيين تزيد من القلق.
    • تعزيز الإيجابية، فيجب على الشخص تعلّم كيفية زيادة المشاعر الإيجابية والتركيز عليها، حيث إنّ الخوف يعوّد الشخص على تذكر وملاحظة الأحداث السلبية، ممّا قد يعكس لدى الشخص فكرة أنّ العالم مكان مرعب، ومن الأمثلة على الأمور الإيجابية التركيز على المشاعر الجميلة التي قد يشعر بها الشخص عندما يرى شخصاً يحبّه، أو الاستشعار بسعادة اليوم المشمس، والتمتع بجمال الطبيعة، ووفقا لبحث قامت به باربرا فريدريكسون (Barbara Fredrickson) حسبما ذكر مقال منشور على الموقع الإلكتروني لجامعة منيسوتا (بالإنجليزية:University of Minnesota) تقوم الإيجابية بتوسيع منظور الفرد، الذي بدوره يتيح لعقل الشخص المزيد من الخيارات، وخلق مرونة تتيح العمل حتى في الأوقات العصيبة.
    • التحدث عن المخاوف والقلق والمشاعر السيئة التي تداهم الشخص مع صديق، أو شريك، أو العائلة، وإذا استمرت مشاعر الخوف يمكن للشخص التلكم مع طبيب عام الذي بدوره يمكن أن يحوّله إلى العلاج النفسي.
    • في حال مداهمة الشخص حالة ذعر؛ حيث تتسارع دقات القلب ويتعرق كفي اليدين، يُنصَح الشخص بالبقاء في المكان وعدم مواجهة الحالة، ووضع اليدين على المعدة والتنفس بشكل عميق وبطء، والفكرة من هذه الطريقة هي تعويد العقل على مواجهة حالة الذعر وتعلّم التعامل مع هذه الحالة، وبذلك يتمّ التخلص من شعور الخوف من الخوف.

    اخي الكريم بالنسبة لشعورك برغبات جنسية منحرفة فقد وُصِفت طرق علاجات نفسية سلوكية، وايضا علاج بواسطة الأدوية ولكن يجب مراجعة متخصص في هذا الجانب لتشخيص وعلاج الحالة بشكل دقيق

    في الختام اسأل الله العظيم ان يفرج همك وييسر امرك مع تمنياتنا لك بالتوفيق ، هذا والله اعلم
    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات