نوبات الهلع فضيعة!!

نوبات الهلع فضيعة!!

  • 38303
  • 2017-10-22
  • 48
  • سلوى

  • السلام عليكم ورحمة الله انا بمر بظروف سيئة جدااا جداا وكل يوم بفكر بالانتحار عندى وسواس قهرى مجننى بس انا عمرى مارحت لطبيب نفسيعشان بقولولى حيقولو عليكى مجنونه ولن يتزوجكى احد وخفت والان بمر بفترة اكتئاب فظيعه لدرجة انى كرهة نفسي وعيلتى والكليه وكل حاجه كنت بعملها زمان تركتها اصبحت جالسه وافكر فقط وديما بتخيل انى هربت من الوجود الى العدم وبقول ان ايه اللى جابنى للوجود ده انا لما كنت فى العدم كنت مرتااااحه بجد دايما بفكر وبسال غوغل كيف تعود للعدم
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2018-01-04

    د. محمود فتوح

    أختي الفاضلة/
    إن ما تعانيه يسمى بنوبات الهلع ، وهو نوع من الفزع القلقي الحاد الذي يجعل الإنسان يشعر بأن المنية قد قربت، مما يجعله يشعر بالضيق، والإجهاد النفسي الشديد، والشعور بالاغتراب عن الذات والابتعاد عنها، وبعد أن تنتهي النوبة يبدأ الإنسان في المعاناة من الوساوس المصحوبة بالقلقً، وهذا القلق استباقي في طبيعته مما يجعل الإنسان يعيش تحت التهديد بأن النوبة سوف تأتيه، وهذا يولد الكثير من الوساوس، وهكذا يكون يدور الإنسان في حلقة مفرغة، ولعل ذلك هو الذي حدث معك.
    أختي الفاضلة/
    اقدم لك بعض المقترحات التي تفيدك إن شاء الله فى التعامل مع هذه المشكلة،وهى:
    - المداومة على الذكر :إن المداومة على الذكر تحيي القلوب وتوقظها، وتبعث الطمأنينة والسكينة في النفوس، وتورث أصحابها حالة من الرضا والأنس وهدوء البال، يقول تعالى: "الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ" (الرعد:28). وتأتي أهمية الذكر من كونه الرافد الدائم، للمخزون الإيماني، والمحرك الموقظ لدواعي الطاعة، والحصن الذي يلوذ به المؤمن حينما تداهمه المصائب، وتعترضه عقبات الطريق، ويقعده طائف الشيطان ولماته، إن العبد حينما يكون ذاكرا لله في كل أحيانه قد شغل نفسه وألزمها بأذكار وأوراد من تسبيح وتحميد وتهليل وصلاة على الرسول صلى الله عليه وسلم، ومداومة على المسنون من الأذكار فإن ذلك يبقي قلبه حيا، ويديم إيمانه نضرا يقظا، فإذا ما اعترته أهواء النفس البشرية التي بين جنبيه، أو اجتالته الشياطين التي لا تفتر عن محاربته وعداوته، انتفض ذلك القلب الذاكر شامخا بإيمانه، مستعليا على شهوات نفسه، مدافعا لنفثات الشيطان وهمزاته.
    - التواصل مع الآخرين: احرصي على التواصل مع الآخرين ولا تعزلي نفسك أبدًا، تواصلي مع أسرتك،واقرانك، وكوني فعالة في حياتك فهذا سوف يطرد فكرة التفكير فى الموت.
    - العلاج الدوائي: يمكن مراجعة طبيب نفسي لوصف الدواء للحالة وعلى العموم هناك أدوية متميزة وفاعلة جدًّا لعلاج هذه الحالة، منها دواء يعرف تجاريًا باسم (زيروكسات) واسمه العلمي (باروكستين) .
    وفى الختام أسأل الله لك الشفاء والعافية.
    • مقال المشرف

    قصتي مع القراءة «3»

    الكتب هي الإرث الذي يتركه العبقري العظيم للإنسانية، إرث ينتقل من جيل إلى جيل، هدية إلى أولئ

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات