ندمت بموافقتي الإرتباط به

ندمت بموافقتي الإرتباط به

  • 38299
  • 2017-10-22
  • 99
  • نسرين

  • عدت لخطيبي بعد إنفصال سنتين، الموافقه الأولى عليه كانت بغير رغبة مني كان هناك ضغط كبير من قِبل أهلي والمدح به وأنه شاب خلوق و إلخ... والموافقه الثانية بالرجوع إليه كانت برغبتي ظننت بأنه قد تغير إلى الأفضل، وإصراره على الزواج مني علما انه في ظل فترة الإنفصال كان يتردد لخطبتي وانا ارفض ، كان سبب إنفصالي عدم توافق فكري نهائياً (متدين جدا) وانا أعرف نفسي غير متدينه بمثله ، أنا اكره القيود ولا استطيع ان اعيش تحت ظل شخص يقول لكل شيء لا.\ان الأن في ندم شديد لأنني قبلت أن اعود وأعلم ان اهلي سيرفضون بشده ويجعلون العيب مني. هل هو ذنب أنني غير ملتزمه بشده ؟ لا أعلم هل أنفصل و اواجه غضب أهلي ! أم استمر نحو زواج أراه يدمر نفسيتي !\قد فاتني ذكر بأني لا أتقبل مظهره الخارجي والمظهر يهمني جداً \علماً بأنني سبق طلبت الإستشارة ولكن لم أذكر بعض النقاط أولها أنني اتحاور معاه في أمور كثيره وكان يعارضني بحكم الدين أنا مع فكرة ان الدين يُسر وليس عُسر اذن لماذا أجبر ع التخلي عن أشياء اعتدت فعلها. أشعر بكمية تناقض كبيرة بيننا مالحل؟
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2017-10-26

    أ. أحمد عبد الله الخليفة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ابنتي الكريمة : نسرين
    نشكر لك ثقتك في موقع المستشار ونتمى أن تجدين إجابة شافية وأن نكون عند حسن ظنك بنا .

    ابنتي الكريمة :
    لقد قرأت رسالتك كثيرا ، وعلمت مدى الصراع النفسي الذي بداخلك ، ولا لوم عليك ، ففكرة الارتباط الزوجي لها مكانتها وعظمها .

    لقد شدني كثيرا في بداية استشارتك " لقد وافقت بالقبول بالزواج ، ثم انفصلت ، ووافقت بالرجوع إليه ، وكلها بغير موافقة منك " وكأنك تريدين أن تقولي أن أهلك هم المسؤولن عن اختياراتك وهذا غير صحيح !
    فأنت المسؤولة عنه هذا الاختيار بالرفض أو القبول .
    فعليك أن تثقي بنفسك ولا تسمحي لأحد مهما كان بأن يتخذ قراره بدلاً عنك .

    وإنني أتفق معك على أن التوافق الفكري بين الزوجين أمر مهم ، لكننا نستطيع _أحيانا_ أن نصل إلى نقاط اتفاق كثيرة ،وذلك بالحوار الهادئ والجميل .

    وأما قولك " أكره القيود " فلله الحمد ديننا دين السماحة واليسر لمن يفهمه الفهم الصحيح ، فلا تشدد ولا انفلات .

    ولعلي أجمل هذه الاستشارة بالنقاط التالية :
    1/كوني واثقة من نفسك ، ولا تجعلي شخصاً يتخذ قرا بدلاً عنك ، وخاصة في الحياة الزوجية .وعلى الإنسان أن يتحمل قراراته واختياراته.

    2/ عليك مراجعة أفكارك وقناعتك بالنسبة للقيود التي تضايقك بالحوارمع شخص تثقين فيه ، فقد تكون أفكارنا غير جيدة وضارة بالنسبة لك ولدينك وأسرتنك وأنت لا تشعرين !

    3/ حاوري زوجك عن كل مايضايقك ، وحاولا أن تصلا إلى أكبر نقاط اتفاق فيما بينكما ، وتجاهلا عن الأشياء الصغيرة،وتقبلا اختلافكما .

    4/ إن لم تتمكنا من التوافق فربنا الكريم قال " ولإن يتفرقا يغن الله كلا من سعته " فاتخذي قرارك المناسب بالاستمرار أو الافتراق بعد الاستشارة واستخارة الله عزوجل ،ولا تلتفتي إلى لوم أي شخص مهمت كان .

    5/ ضع إيجابيات وسلبيات استمرارك أو انفصالك كتابة وسوف تتضح لك الأمور أكثر واكثر .

    ابنتي الكريمة :
    استبشري خيرا ، وتفاءلي بالخير ، وكل مشكلة لها حل ، وثقي بربك ثم بنفسك . سدد الله خطاك
    • مقال المشرف

    قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


    أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات