طفلي وعِنادهُ

طفلي وعِنادهُ

  • 38289
  • 2017-10-21
  • 506
  • أبو محمد

  • ولدي عمره 5 سنوات. في الآونه الأخيرة لاحظت عليه أنه يفعل ما يريده حتى لو نهيته عنه. مثال: إذا نهيته عن أكل حلوى، فإنه يحاول ان يختبىء بحيث لا يراه أحد ثم يأكلها.\\ما هي الطريقة الصحيحة للتعامل معه؟
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2018-03-14

    د. رحمه أحمد الشمراني

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أخي أبو محمد:
    فيما يتعلق بطلب الاستشارة الذي تقدمت به وبعد الاطلاع على ما ذكرته اتضح لي مشكلتك في الآتي:
    لديك طفل في عمر الخمس سنوات، في الآونة الأخيرة لاحظت عليه أنه يفعل ما يريده حتى لو نهيته. وتريد الطريقة الصحيحة لتعامل معه.
    أخي الفاضل:
    يحتاج الطفل في سن الخمس سنوات إلى المحبة والتقدير، وأن يشعر بالأمان. ففي هذه السن تظهر بوادر النمو الاجتماعي لدى الطفل من: حب الاستقلال، وحب السيطرة والقيادة، وحب لفت انتباه الآخرين والحديث معهم وتقليدهم. لذلك يجب التعامل مع هذه السن بحذر شديد ومراجعة أسلوب تعاملك معه. فقد يكون سبب سلوك ابنك راجع لأحد الأسباب التالية:
    1. اللهجة القاسية أو التعامل القاسي.
    2. تدخل الوالدين في كل تفاصيل حياة الطفل.
    3. تقيد الطفل بأوامر غير ضرورية.
    4. رغبة الطفل في التعبير عن ذاته واستقلاليته.
    5. تقليد الطفل لمن يراهم مثله الأعلى من الأسرة أو من الأصدقاء أو من وسائل الإعلام والشخصيات الكرتونية.
    6. عدم التوضيح للطفل عن أسباب رفض طلباته.
    إذا اكتشفت السبب اعمل فوراً على إزالته أو على الأقل التخفيف منه. كما عليك الأخذ بالإرشادات التالية للحد من سلوكيات الطفل الغير مرغوبة بشكل عام.
    - حدد قواعد وقوانين معقوله وواضحة وثابته في المنزل، وتجنب الجدال فالنظام لا جدال فيه.
    - راعي مشاعر الطفل وساعده على التعامل معها بأن تستمع إليه بهدوء وبانتباه. ثم اظهر تفهمك لمشاعره ببعض الكلمات مثل: أو..... ام...... فهمت. ثم اعطي ما يشعر به اسماً: (أعلم بأنك تحب الحلوى ولكن .....). واحرص على تلاقي عينيك مع عيني طفلك ففي ذلك شحن للطفل بطاقة إيجابية هائلة تشعره بالأمان والاستقرار.
    - عزز وباستمرار السلوكيات الإيجابية التي يقوم بها. وانتقد السلوكيات السيئة ولا تنتقد الطفل (انا أحبك ولكن لا أحب أن تفعل من ورائي ما لا أريده).
    - تجاهل سلوكيات الطفل غير المرغوبة عندما تكون بسيطة لا يترتب عليها أذى جسدي للطفل أو للأشخاص المحيطين به.
    - تجنب قدر المستطاع قول كلمة (لا) للطفل واستبدلها بأسلوب الخيار المتعدد.
    - ساعد الطفل على تعلم النظام واحترام القواعد والقوانين بقراءة القصص وبالألعاب.
    - فرغي الطاقة الكامنة لدى الطفل بأنشطة رياضية محببة لديه.

    أسأل الله لك التوفيق والسداد وأن يعينك على تربيتهم ويجعلهم قرة عين لك.

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات