صديقي مع ألعاب الخفة

صديقي مع ألعاب الخفة

  • 38242
  • 2017-10-16
  • 116
  • احمد

  • نحن نعيش في بلد أوروبي لاكمال الدراسات هناك\واعيش مع بعض الشباب كاصدقاء بل واخوة تربطنا المحبة في الله في سكن مشترك وعلاقتنا ببعضنا قوية \لي صديق يصغرنا هو مشاكس جدا يحب العاب الخفة وتعلمها رغم علمه بحرمتها \نصحته كثيرا كأخ له بأن يتركها لله لما فيها من معصية الله قد تصل إلى الشرك بالله والعياذ بالله \لكنه كان يرفض نصيحتي وفي كل مرة يتعلم ويبتكر العاب جديدة فيها نوع من الحرام ويقوم باستعراضها أمام أصدقائه بقصد التسلية رغم إنكاري لمثل هذه الألعاب \لكن قبل عدة أيام وبينما يقوم بتجربة إحدى هذه الألعاب عدة مرات فقد ربط يديه بأستخدام قفل اليدين عند شبك حماية النافذة لتمويه أصدقائه بأنه قادر على تحرير نفسهم ولعدة مرات لكن هذه المحاولة الأخيرة فقد أوقعه الله في شر عمله فقد قيد يديه باستخدام قفل اليدين وتعطل القفل واصبح معلقا منع من الحركة أو حتى الجلوس فكان الجزاء من جنس العمل \وهنا طلب صديقي منا المساعدة بعد محاولات يائسة انهكت كل طاقاته ونحن استغلنا الموقف وما حصل معه لتاديبه فاتفقنا انا وأصدقائه بعدم مساعدته وتركه على حاله مع تأكيدنا له بأنه هو بنفسه من اختار هذا الطريق ودخله بإرادته إذن عليه الخروج منه لوحده بعد اعراضه عن نصائحنا وهذه المرة لن نتدخل \واشعرناه بأن ما حصل له ليس بمحض الصدفة بل هي عقوبة من الله وعليه تحمل عواقب الطريق الذي اختاره وعليه التوبة إلى الله وطلب المغفرة منه ومتى رضي الله عنه وعفا عنه قد ييسر له الأمر في تحريره وتركناه في حيرة ومحاسبة نفسه \ولم نحرره الا بعد ان وصل إلى قمة الإرهاق والتعب النفسي والجسدي وتأكدنا من وصول الرسالة له \لكن بعد هذا الموقف صديقي تغير معنا وقاطعنا ورفض الحديث معنا \وان عدم مساعدتنا له من باب حبنا له وخوفنا عليه من غضب الله عليه\حاولنا كثيرا معه لكنه رفض \لا أعرف كيف نتصرف معه ونقنعه أن ذلك لصالحه؟ \\\\
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2018-01-10

    أ. أحمد محمد الدماطي

    الأخ الكريم أحمد
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد
    فأشكرُ لكَ ثقتَكَ في موقِعِ المستشار، راجينَ أن تَجِدَ فيه النفعَ والفائدة.

    فما ذكرته في رسالتِكَ مِنْ ممارسةِ صديقٍ لكم ألعابَ الخِفَّةِ والحِيَلِ، بما فيها مِنْ تلبيسِ على بعض البُسطاء والأطْفالِ، وما فِيها من بعض المخالفات التي قَدْ تدخِلُها في الأبواب المُحرَّمَةِ من الخِداعِ والتمويهِ بِسحْرِ التخييلِ في الأنْفُسِ، حسبما أفتَى بِذلكَ كثيرٌ من المُفتِينَ، ونَصحُوا بعَدَمِ ممارسِة تلكَ الألعاب، أو مُشاهَدَتِها، لِمَا قد تُحدِثُه من زعزعةٍ في العقيدة، وما توحيه من الاعتقاد الزائفِ بسُلطانِ بعض أصحابِ الحِيلِ.

    وصديقُكَ لمَّا لَمْ يَستَجِبْ لِنصائِحكم، وقَعَ في شرَكِ ما عَمِلَ، فَلَمْ يَستَطِعْ إنقاذ نَفسِه، كما أنَّكم لم تُساعِدوه في فَكِّ قيودِهِ التي صنعها- تأديبًا له وزجْرًا- وقد أثَّر في نَفسِه ذلِكَ، فآثر مقاطعَتَكم.

    وكما أنَّ الهَجْرَ لَوْنٌ مِنَ الزَّجْرِ، ولا ينبغي الاشتطاطُ في الهَجْرِ إنْ كانتِ الرسالةُ قد آتَتْ المقصود مِنها، وأنْتم الشفوقون بصاحِبِكم، ما رغبتُم إلا نُصحَهُ وإرشادَهُ، وهُوَ الحقيقُ أنْ يُراجِعَ نفسَهُ ويَتَّعِظَ مما نالَهُ، ويعتذِرَ،
    فلستُ أرى إلا أن تعيدوا له بيانَ موقِفِكم من ألعابِهِ المُلبِسَةِ، وحِرصَكم عليه، وتَمسُّككم بصحبَتِهِ من باب الأُخوَّةِ والنصيحةِ الصادِقَةِ، وتوسِّطُوا أحدَ المُقرَّبين الأودَّاء منه، لِيُعيدَ تأكيدَ الصورة الصحيحة لموقفكم، وتدعوه يُفكِّر في الأمْرِ، وكونوا أقربَ إليهِ في أي موقفٍ قد يحتاجكم فيه، ويراجِعَ نفسه، ولا عليكم بأسٌ أنْ سعيتُم لإدماجِهِ في صحبتكم الطَّيِّبة، وإنْ آثَرَ هُوَ الشَّطَطَ.

    فأظهروا له وُدَّكم، ووسِّطُوا رُفقاء الخَيرِ، وادعوا لهُ بالصلاح والهداية، عساه يعودُ إلى الجادّةِ، وتظفرون بهِ صديقًا نقيًّا، يُطربُكم منه المرحُ واللُّطْفُ النبيل.
    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      في ضيافة مستشار

    أ. هيفاء أحمد العقيل

    أ. هيفاء أحمد العقيل

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات