كيف أتعامل مع طفلي؟

كيف أتعامل مع طفلي؟

  • 38198
  • 2017-10-09
  • 116
  • Um saa

  • السلام عليكم ورحمة الله \احتاج استشارة بخصوص ابني عمره 6 سنوات. \في دوامه وعصف العولمة والتكنولوجيا ومقارنته بأقرانه قمنا بإعطائه الايباد. كان يستخدمه بشكل عشوائي وبدون اوقات محدده. فا اضطررت ان يكون استعماله للايباد بعد نهايته من واجباته المدرسية واليومية. مع تحديد نوعيه الفديو المسمح مشاهدته وقمت بإدخاله نادي لتعلم السباحة واشغال وقته بشي مفيد . لكن عند تصفحي محتوى الايباد انصدمت بوجود تصوير ابني لنفسه بوضعيات غير لائقه وغير اخلاقية صدمت بشكل فضيع لا اعلم ماذا افعل او اتصرف وهل افاتح والده بالموضوع. كيف طفل بهالعمر وصل لهذي الاشياء مع تأميني لمشاهد الفديو على الجهاز الشي الوحيد اللذي فعلته ان يكون استخدام الايباد في نهايه الاسبوع فقط \احتاج استشارة ارجوكم كيف اتصرف في هذا الموقف وكيف امحي من عقله مافعله او شاهده اوسمعة من معلومات من هذه الناحية \في انتظار تجاوبكم جزاكم الله خير
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2017-10-13

    د. رحمه أحمد الشمراني

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اختي الكريمة بدايةً اشكر لك اختيارك موقع مستشار لعرض مشكلة، وهذا يدل على ما تتمتعين به من وعي وحسن تفكير برجوعك إلى متخصصين لأخذ الحلول الممكنة لمشكلتك.
    أما فيما يتعلق بطلب الاستشارة الذي تقدمتي به وبعد الاطلاع على ما ذكرتيه اتضح لي مشكلتك في الأتي:
    رأيت صور في جهاز الايباد الخاص بابنك ذو الست سنوات قام فيها بتصوير نفسه بوضعيات غير لائقة وغير أخلاقية. ولا تعرفين كيف تتصرفين في هذا الموقف وتريدين أن تمحي من عقله ما فعله او شاهده او سمعه من معلومات حول هذا الموضوع.
    اختي الفاضلة:
    يحتاج الطفل في سن الست سنوات إلى عناية خاصة، ومراقبة كل ما يحيط به ويتعامل معه سواء كانوا أشخاص او وسائل إعلام أو أجهزة إلكترونية. ففي سن الست سنوات تظهر بوادر النمو الاجتماعي لدى الطفل من: حب الاستطلاع وتجميع المعلومات عما يدور حوله، وحب السيطرة والقيادة، وحب لفت انتباه الاخرين والحديث معهم وتقليدهم. كما يحتاج إلى المحبة والتقدير، وان يشعر بالأمان. لذلك وكخطوه أولى نحو الحل يجب ان تتحلي بالهدوء وان تلتزمين الخصوصية مع طفلك في علاج المشكلة والذي سأوضحه وفق الخطوات التالية:
    1. حددي يوم تكونين فيه غير منزعجة وغير متوترة ولديك كل الاستعداد لمناقشة طفلك. وتقبل كل ما قد يقوله وما قد يظهره من حقائق صادمة بابتسامة وبهدوء وبدون عصبية.
    2. حددي مكان جميل في البيت يكون بعيد عن إخوته ووالده وعن كل ما قد يشتت انتباهه مثل التلفاز أو ألعاب هو يحبها. قومي بتجهيزالمكان ببعض الوجبات الخفيفة الجميلة ودمى وبعض الأشياء مثل تحفة، او ورود.
    3. بعد ذلك أحضري الطفل تحدثي معه ولا عبية، واخبرية بان شخصاً يريد صورله (الشخص الذي تختارينه لابد ان يكون الطفل يحبه مثلاً تكون أحد خالاته او عماته)، ثم قومي بتصويرة عدة صور جميعها غير واضحة ومشوشة، دعي ابنك يراها، ثم وضحي له عجزك وعدم قدرتك على التقاط صور جميلة. هنا سوف يبادر أبنك ويعرض عليك ان يقوم بالتصوير، اظهري اندهاشك واستغرابك وعدم تصديقك قدرته على تصوير واطلبي ان يريك ما يثبت. في هذه الحالة قد يريك الصور التي سبق وان شاهدتيها. بعد ذلك اظهري إعجابك بالصور ودهشتك وامدحي دقة الصورة وأنها واضحة. أثناء سعادته بما انجز، وجهي إليه الأسئله كيف عرف هذه الوضعيات؟ اين شاهدها؟ وإن كان أحد قد سبق ان طلب منه فعلها؟ وبطريقة بعيدة عن الاتهام واللهجة الحادة. واهتمي لتعابير وجهك فالأطفال لديهم قدرة كبيرة على فهم ملامح الوجوه. ومتى ما اظهرت الزعل والعصبية سوف يتوقف عن الكلام. خوفاً من العقاب. فجعلي تركيزك في هذه الخطوة فقط على ان تجمعي أكبر قدر من المعلومات والتي سوف تساعدك على معرفة هل ابنك يعرف معنى الوضعيات التي قام بها أم انه فقد يقلد ولا يدرك معناها الغير أخلاقي. وستتعرفين على المصادر التي يجب ان تحكمي عليها السيطرة.

    ملاحظة: قد لا يريك الصور. أو عندما لا تكون الصور موجودة أبدئي الأسئلة بعد ان تطلبي منه أخذ صور لنفسه ويكرر امامك نفس الوضعيات.

    4. بعد ان جمعتي معلومات واذا توصلتي أن أبنك فعل تلك الوضعيات بدون ان يكون مدرك لمعناها هنا ابدئي بعلاج باستخدام استراتيجية التدعيم, والتنفير.
    5. في استراتيجية التنفير: سوف تطلبي ان يبدأ بالتقاط الصور لنفسه إذا كرر نفس الوضعيات قومي بتشبيه كل وضعية بشيء مضحك كريه وبشع لا يحبه الطفل مثلا (بأحد الحيوانات كالقرد والضب .... إلخ). واحرصي على أن يندمج معك الطفل في الضحك وأن يقوم هو بذكر تشبيه آخر منفر لكل وضعية من الوضعيات. واطلبي منه ان يقوم بمسحها بنفسه وامامك من على جهازه. بعد ذلك اطلبي منه أن يصور مع الأشياء التي أحضرتها من طعام او تحف او ورد. ودعيه يندمج في اخذ الصور وفي عمل حركات بالأشياء وترتيبها. بعد ما يلتقط الصور قومي بإرسالها امامه لشخص الذي قلت انه طلب صور له. بعد ذلك دعي الطفل يذهب ليلعب.
    6. بعد مرور ساعات من ارسال الصور. ابدئي في استخدام استراتيجيات التدعيم والتي ستقومين فيها بمدح الصور التي التقطها بعدة طرق: إما أن تقولي له بان الشخص (الذي قمت بإرسالها له) قد كلمك وان الصور قد اعجبته وانه لا يصدق بانة قام بها. أو أن تجعلي الشخص يكلم ابنك مباشرة ويمدح عمله. او أن تريها والده وتجعليه يمدحها امامه. أو ان تطبعيها وتعلقيها فترة من الزمن على الحائط، أو أن تجعليها خلفية لجوالك لفترة من الزمن.

    بعد أن تطبقي هذه الخطوات في العادة يتلاشى ويضعف تفكير الطفل فيما قد رآه من صور غير لائقة وينسى ما قام به من وضعيات. بشرط أن لا تكثري الحديث فيها وبتذكير الطفل بها فحديثك عنها قد ينتج نتائج عكسية فيثير لدى الطفل الفضول في معرفة المزيد عنها ولماذا هي غير لائقة.

    اخيراً ما سبق من خطوات علاجية هي في حالة كان ابنك لا يفهم ما قام به من وضعيات غير لائقة. ولكن إن اكتشفت أن ابنك يفهم ما قام به ويعرف الكثير من التفاصيل. ففي هذه الحالة تحتاجين أن تقومي بعدة أمور مع ابنك. كما تحتاجين إلى مساعدة أخصائية نفسية أو اجتماعية لمساعدتك في جلسات العلاج. فعادتا يصاب الأطفال بصدمة من جراء مشاهداتهم للمقاطع والصور الغير لائقة.

    اسال الله لك التوفيق والسداد وأن يعينك على تربيتهم ويجعلهم قرة عين لك.
    • مقال المشرف

    قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


    أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات