أعاني من فشل الدراسة

أعاني من فشل الدراسة

  • 38196
  • 2017-10-08
  • 127
  • خديجة

  • السلآم عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته\\أنا طالبة في المرحلة الثانوية السنة الثانية تخصص علمي أمتلك حلم الا وهو الدخول لكلية الطب لكن واقعي ينافي أحلآمي \رغم اني فتاة ذكية وطموحة ولله الحمد وأعشق شيئ اسمه قراءة الكتب لكن المشكلة اني فاشلة دراسياا حااولت مرارا اني احسن من مستوايا الدرااسي لكن بلآ جدوى كنت قبل اعاني من الخجل والرهااب بحيث اني اخجل اني اتكلم في الفصل او اجيب على سؤال ما بحيث انه اذا الاستاذ سأل سؤال وماعرفه احد انا أعرف الجوااب واقوله لصديقتي لكي تقوله لااستااذ وكنت ايضا ما أحب اصعد للسبورة وأنجز تمرين ولله الحمد قدرت هاذي السنة اني اتغلب على شيئ من خجلي واعزز ثقتي بنفسي \لكن المشكلة الان في الفشل في الدراسة وضعت لي جدول لتنظيم وقت المذاكرة لكن يصيبني الكسل والعجز فأقول لنفسي حتى غداا وأذاكر أو بعد سااعة وهاكذا \في نهاية هاذي السنة سيضعون لنا اختبار نهائي يضم بعض المواد الدرااسية بحيث انه مادرسناه في لعام كله سنختبر فيه \الان انا متوتره جدا وبالاخص انه هاذي السنة والسنة القادمة هم الاسااس عندناا وباالاخص انه الطب يحتااج لتفووق ونقط عااليةة \ارجوكم أحتاج لنصاائج من اجل المذاكرة وتنظيم الوقت \وايضاا كيف التفوق في المواد العلميةة خاصة \رغم كل هاذا فالحمد لله على كل حااال دائما ما أدعي ربي في صلآتي انه يوفقني ويساعدني على تحقيق حلمي
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2017-10-10

    أ. مجدي نجم الدين جمال الدين بخاري

    الابنة الفاضلة خديجة وفقها الله:
    نرحب بك في موقع المستشار، ونسأل الله تعالى أن تجدي فيه النفع والفائدة، وأن يسدد أقوالنا وأعمالنا، وييسر لنا تقديم ما فيه الخير لك ولجميع الإخوة والأخوات زوار هذا الموقع المبارك.
    التردد والتحسس الزائد هي أحد خصائص المرحلة العمرية التي أنت فيها وهذا شيء طبيعي
    أعملي على أن تتجاوزينه بمهارة التعريض بالتدريج للمواقف التي تسبب لك القلق.
    كلما كانت الفجوة بين سقف التوقعات وبين القدرات كبيرة كلما ارتفع معها التوتر والقلق وهو ما يحدث معك بينما يفترض أن يكون القلق محفزاً لبذل الجهد بشكل أكبر.
    فوجود القدر القليل المحفز من القلق هو مفيد لنا لننتج ونبدع ويقودنا هذا القدر للتخطيط لحياتنا ومشاريعنا ويعلمنا التكيف مع الظروف التي قد لا تسايرنا.
    والقلق إن تحول لهاجس وأصبح قلق مرضي فنحن نعرض الجسم والنفس للاكتئاب الذي يستلزم معالجته.
    المواقف المدرسية مثل الخروج على السبورة ومواقف الاختبارات وغيرها تجعل كل طالب يتوتر بدرجة مختلفة عن زميله الآخر والواقع أنه موقف عابر وينتهي وتجربة نخوضها دائماً فنتعلم منها مواجهة التحديات بأنواعها في الحياة.
    الوقت هو أهم مورد في الحياة ولا يعوض أما المال وغيره فيمكن تعويضه لذلك فانت تحتاجين لمهارة إدارة الوقت والمهام وهي سمة يمتاز بها الناجحين بالإضافة إلى المهارات الدراسية مثل: التلخيص والخرائط الذهنية وكتابة الملاحظات واستخدام البطاقات الصغيرة وألصقي بعضها بجدران الغرفة والباب واختاري المكان المناسب الهادئ والوقت المناسب الخالي من الضوضاء واستخدمي الألوان وأقلام التحديد الملونة واشتري سبورة صغيرة للتدريب والمراجعة عليها واستخدمي مهارة أقرأ ثم سمع ثم راجع وخذي كفايتك من النوم واستفيدي من الحركة والمشي لزيادة الحفظ واستخدمي التخيل في الحفظ والمراجعة.
    وأخيراً استعيني بالله دوماً وأطلبي منه أن يوفقك..
    • مقال المشرف

    التربية بالتقنية

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات