أين تكمن المشكلة

أين تكمن المشكلة

  • 38050
  • 2017-09-20
  • 145
  • زهرة

  • السلام عليكم ، \في البداية راح أوضح وضعي أنا بنت ابلغ من العمر 29 عاما ، فقدت والدي وانا في الثالثة عشر من عمري وفقدت أمي وانا في الخامسة والعشرين من عمري. \بعد وفاة والدي كانت أمي لي كل الحياة ، الى ان توظفت وذلك قبل وفاتها بعام. \أنا اخر العنقود بالعائلة حقيقة لم انسجم مع اَي احد من اخوتي ، فأخي الكبير يسكن بعيد عنا ومنشغل بحياته ، أخي الثاني والثالث يعيشان بمدينة ثانية. أعيش بالمدينة مع اختي والتي تبلغ من العمر 40 عاما ( غير موظفة وغير متزوجة) وتسكن بالشقة الثانية اختي المتزوجة وأخي الذي يكبرني بخمسة أعوام متزوج ويسكن أيضا بشقة ثانية . \\اشعر بأن أختاي يغاران مني ويستكثروا علي الفرح ودائما في مقارنة مستمرة معي ، سأذكر عدة موقف ولكم الحكم :\1 قالت لي يوما اختي المتزوجة ( معلمة) إنتي من يوم مااتوظفتي شفتك نفسك علينا ( أنا اعمل بجهة مرموقة)\2 بعد وفاة أمي أخذت اختي المتزوجة السائق لها ولأولادها لتتركني اذهب الى عملي مع تاكسي \3 تعطي اختي الثانية مبالغ مالية وتقول لي إنتي مو محتاجة راتبك ينزل كامل\4 أنا مملوحة وجميلة بعض الشيء ، اختي اللتي تقطن معي بالبيت تقولي إنتي تحسبي نفسك حلوة ! \5 ماحدث الان وارقني هو بأن ورثة أمي رحمها الله من الذهب تنازل عنها اخوتي لي ولاختي اللتي لم تتزوج بعد ، اضطرت ذات يوم للسفر فباعت أسورة منه، بعد ذلك سافرنا عدة مرات فكنت أنا من يدفع لها التذاكر والسكن ، لكن هذه المرة رفضت وقالت نقسم الذهب بيني وبينك وابيع أنا حقي وأسافر فيه قلت لها أوكي ، بس أنا المشتري لأني ماابغ اخسر ذهب أمي خصوصا إنّو من القديم ، ذهبنا الى الصائغ وتم تقسيم الذهب وتقديره ، لكن رجعت لمت الذهب ورجعته بالعلبة وقفلت الموضوع ، بيني وبينك حاسة انها ماتبغ تبيعني أنا. اتكنسلت قسمة الذهب وقالت أنا ماابغ اسافر اذا إنتي تبغي تسافري سافري ، أو ارجعي لدوامك ، كلمت بنت اخوي وقلت لها أنا بسافر معاكم ( جروب) وجئت ثاني يوم استاذن اخويا الكبير واتفاجا بأنها تبغ تسافر معايا بدون ماتجيب اَي سيرة للفلوس. \قسم بالله احس نفسي أبغ اجن مع هذه العيلة.\* اخويا اللي يسكن بمدينة ثانية ودايم نسافر معاه قاللي خذي إجازتك بعد عيد الحج ونسافر وفعلا أخذت اجازة يوم جا الجد قال أنا م معايا فلوس أخذ زوجتي وبناتي ومااقدر أخذكم وسافر لحاله.\بناءا على اللي اتذكر فوق أنا اتغيرت صرت ماافكر الا بنفسي ومصالحي، أنا شهريا ادفع لأختي مصروف 500 فقط وفِي المناسبات ماعطيها الا نادر هل أنا مقصرة في حقها مع العلم انها تأخذ ضمان واخواني الثانيين يصرفو عليها ، طبعا أنا مايدخل عليا ولا ريال غير راتبي ولا تكلمت قالو عندك راتب.\وادفع راتب السواق وااشغالة ، هل أنا كدا ظلمتها ؟ وهل لما اخرج وانبسط واستانس مع صاحباتي في أشكال ، لانها بالنهاية فلوسي وابغ انبسط فيها.
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2017-10-21

    أ. عبد المنعم بن عبد العزيز الحسين

    حياك الله يا أخت زهرة .

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

    بداية أسأل الله أن يتولى والديك برحمته ويرزقك برهما بعد وفاتهما .

    وقبل أن نبدأ أود أن أذكرك بفضل البر والتواصل والتراحم بين المسلمين وبين الإخوة والأخوات أكثر فقد قال تعالى : ﴿ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ وَأَنَّ اللَّهَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ ﴾. وقال سبحانه: ﴿ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾. وقال سبحانه: ﴿ كَتَبَ رَبُّكُمْ عَلى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ ﴾.
    ﴿ يَا أَيهَا الناسُ اتقُوا رَبكُمُ الذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَث مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتقُوا اللهَ الذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِن اللهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا ﴾ [النساء: 1].

    فكل هذه الآيات نادت بالإحسان والتراحم، وصلة الرحم وتعظيم ذلك من تقوى الله سبحانه ومخافته ومحبة ما عنده من الثواب .

    ثم يا أختي الكريمة نداء الشيطان دائما بالفرقة والعداوة والبغضاء بين المسلمين وبين الإخوة ويزرع الشقاق، ولقد أكرمك الله سبحانه وتعالى بنعم كثيرة من أهمها مخافته ومحبته وطاعته وحب الطاعة والإحسان ثم ما أنعم الله سبحانه وعليك من الصحة والعافية والرزق والجمال.

    ينبغي التواضع واللين مع إخوتك وأخواتك وغض الطرف والسمع عن الكلمات والتصرفات التي لا تعجبك وإحسان الظن ومبادلة الكلمة السيئة بالحسنة والتصرف غير المناسب بالمناسب.

    وبر أختك التي معك خاصة وبقية أخواتك وإخوتك كله من الإحسان لنفسك ولهم ولوالديك في قبريهما.

    أختي أحسني إلى هذه الأخت وأكرميها وابتغ ما عند الله سبحانه وتعلى وأبشري بالعطاء والرضا من الله ، قال تعالى: وَسَيُجَنَّبُهَا الْأَتْقَى ، الَّذِي يُؤْتِي مَالَهُ يَتَزَكَّىٰ ،وَمَا لِأَحَدٍ عِندَهُ مِن نِّعْمَةٍ تُجْزَىٰ ، إِلَّا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِ الْأَعْلَىٰ ، وَلَسَوْفَ يَرْضَىٰ ) الآيات من سوى الأعلى .

    أما ما ذكرت من استقلالك بشيء من متع الدنيا من مقتنيات ومشتريات أو نزه أو ما شابه من مالك فهذه من الأمور المباحات التي ليس فيها من بأس .

    أخيرا الوصية بالإحسان لكل إخوتك وعدم ترك فرجة للشيطان لأن يدلف منها، وتذكري مهما استثمرت من مال في الحفاظ على إخوتك وأختك فهو مخلوف عليك بإذن الله.

    ختاما آمل قراءة هذه الاستشارة ففيها ما يفيدك بإذن الله أكثر
    http://www.almostshar.com/Consult_Desc.php?Consult_Id=10255&Cat_Id=1
    • مقال المشرف

    قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


    أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات