تائهة أريد خطيبي ولا أريده!

تائهة أريد خطيبي ولا أريده!

  • 37904
  • 2017-08-27
  • 261
  • سارة

  • السلام عليكم ورحمة الله \انا فتاة في 23 من العمر خطبت قبل شهرين من خاطب يكبر 10 سنين و تمت الرؤيا الشرعية لي عندما تقدم ليا الخاطب استخرت الله في ذلك ولم يتبين لي أي شئ لذلك قررت المضي في طريق القبول علما بأن خطيبي من منطقة بعيدة عن منطقتي بالكثير. في البداية بنيت أفكارا وأحلام واسعة بشأن الخاطب ك زيارتي بين الحين والآخر و عند الزواج مواصلة زيارة أهلي في منطقتي ولكن تبين العكس هوا يرفض القدوم نظرا للأوضاع الأمنية التي تحدث في البلاد من خطف وقتل ونهب و منذ الاسبوع الاول وانا اشتكي لأهلي لا اريده أريد الفسخ هذه الفكرة ترسخت في عقلي كثيراً ولا اريد غيرها رغم أنه رجل طيب وحسن الخلق لكن لا أريده البتا عندما يتصل بي أحاول بقدر الإمكان جعل الهاتف بعيد عني كي اتحجج ب عدم الرد معظم اتصالات أكون مجاملة له أكثر من طبيعتي و ها انا في الأسبوع الأخير من الشعر الشهر التاني أعاني من كثرت التفكير : \هل اذا فسخت يعني معارضة القدر الذي كتبه الله لي ؟ \وإذا فسخت كيف سأصارحه علما بأني أخبرته اني اعاني من مشكلة نفسية وأريد بعض الوقت من دون اتصالات لكنه رفض وقرر تكثير الاتصالات وفي الحقيقة لا يتصل إلا مرة واحدة في اليوم أو إثنان؟ \قلتي لنفسي كثيرا أني أظلم نفسي وهو واعتبرت الموضوع حسد وعين فقررت أن ارقي نفسي بالرقية الشرعية \و أكثرت قرائتي للقرآن واستخرت الله كثيرا \فماذا افعل؟ ؟؟؟؟؟\\
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2018-02-07

    أ. سحر حسن مصلوف

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..

    أهلا ومرحبًا بك اختي الكريمة في موقعك موقع المستشار ، شاكرين ومقدرين لك ثقتك بِنَا وسائلين الله لنا ولَكِ التوفيق والسداد وأن نكون عند حسن الظن،،

    أختي الكريمة .. ذكرتِ في رسالتكِ أنكِ قد بنيتِ أحلاماً واسعة ووضعتِ آمالاً كثيرة على هذا الخاطب إلا أنكِ اكتشفتِ بعد الخطبة أنها مجرد احلام -ربما لن تتحقق - وهذا ما سبب لكِ التشتت والصراع بين قلبكِ وعقلكِ فمن جهة تفكرين بأنه ونعم الرجل ولا يُرد ، ومن جهة أخرى تشعرين أنكِ لا تريدينه ربما لأنه سيصعب عَلَيْكِ التواصل مع اهلك بعد الزواج ، أو ربما لأنكِ رفعتِ سقف توقعاتكِ أكثر مما ينبغي فجاء الواقع مختلفاً تماماً .

    وقبل أن نبدأ في طرح الحلول أحببتُ أن أوضح لكِ نقطة هامة بما يتعلق بالاستخارة، وأن معنى الاستخارة طلب الخيرة من الله عز وجل وأن يسأل المسلم ربه سبحانه وتعالى أن يختار له ما فيه الخير له في دينه ودنياه ،وذلك لا يشترط لزاماً رؤية حلم أو دلالة أو انشراح صدر وما شابه ، إنما يشرع المسلم بعد الاستخارة في السعي لقضاء حاجته ويفوض أمره لله عز وجل ، لذا فرفضكِ الخاطب لا يعني أبداً معارضة القدر لأن فسخ الخطبة يا عزيزتي حقٌ لكِ وللخاطب كفله الشرع لكما وجعل فيه الخلاص من مشكِلات لو حصلتْ بعد الزَّواج لكانت الخسارة أشدَّ وأعظم ،وقد رُوِي عنه -صلَّى الله عليه وسلَّم - أنه قال: ((الأرْواح جنود مجنَّدة فما تعارف منها ائتلَف، وما تناكَرَ منها اختلف)) |صحيح مسلم :2638 |

    وحتَّى لا آخُذ من وقتِك الكثير فنصيحتي لكِ :
    بما إنك كنتِ تريدين هذا الخاطب في البداية -رغم بعد منطقته عن منطقة أهلك وعلمكِ بظروف البلاد الراهنة -، وبعد مدَّة يسيرة تبدَّل الحال وتغيَّر المقال، لذات السبب ، فهل تظنين بأنكِ كنت مندفِعة وقت الخطبة ولم تفكري في الأمر جيداً ؟ أم أنكِ كنتِ تأملين بأن شيء ما سيتغير ؟ أم أنَّ الأمر مجرد تضارب مشاعر ومزيج من الفرح بالزواج والخوف والقلق من المستقبل ؟

    لذا أتمنى منكِ أن تعيدي التفكير في الأمر جيداً وبعقلانية دون أن تنجرفي وراء أحلامك ، فمثلاً موضوع زيارة أهلك تناقشي معه في الأمر واتفقا سوياً على مواعيد زيارتهم - وأنتِ بلاشك أعلم بالظروف التي تمر بها البلاد - لذا حاولي أن تتفهمي الأمر جيداً وتعلمي أن الزيارة المستمرة ستتسبب لكما بمشاكل -لا قدر الله - أنتم في غنى عنها ، كما أني أرجو منك أن تعطي لنفسك فرصة الاستماع إليه ولا تتهربي من اتصاله ،وتجنَّبي أثناء الحديث معه الانصِياع لفكرة أنكِ لا تريدينه ولا تتقبلينه بتاتاً، بل وحتَّى تجنبي الاستِماع لمشاعرِك نحوه وقت حديثك معه وأيضاً وقت مرورِك بمشكلة لا علاقةَ له بها تجنبي الاستماع لمشاعرك السلبية تجاهه ، وتوقفي عن تكرار جملة " لا أريده " ليس أمام اهلك فحسب بل حاولي مسحها من تفكيرك ، لأنَّ ذلك قد يجعلُكِ تقرِّرين أمورًا قد تعضُّي أصابع النَّدم عليْها فيما بعد .

    فتريثي يا عزيزتي و أعيدي التفكير جيِّدًا وقبل التفكير في موضوع الارتباط حاولي أن تجرِّدي مشاعرك، وتحرِّريها من كلّ مؤثّر قد يكون سببًا في اتخاذكِ للقرار .


    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات