أمي تكرهني

أمي تكرهني

  • 37862
  • 2017-08-14
  • 567
  • نوف

  • أنا وحده أمها معذبتها,وكل شيء تلوم الغلط فيني انا تعبت منها ودايم تضربني وتطلعني غلطانه اعاني الاكتئاب حاليا بسببها موبس انا اعاني منها حتى اخواني وابوي بس تضرب وتصرخ ساعدوني الله يسعدكم حبوب اكتئاب او اي شيء اعاني منها وتكرهني ودايم تدعي عليا بسببها ماتوفقت بالجامعة تقولي روحي الله لايوفقك تعبت منها والله تعبت..
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2017-08-31

    أ. عبد الله عبدالعزيز الخالدي

    نرحب بك أختي نوف في موقع المستشار، ونشكرك على ثقتك في هذا الموقع، وهذا الموقع منك وإليك، نشكر لك صراحتك، ووضوحك، ونسأل الله أن يهوّن عليك، ويسهل أمرك، ويسعدك في الدارين.
    ابنتي نوف:
    اعلمي أنه ليس أحد في الكون إلا وقد ابتلي، رسول الله صلى الله عليه وسلم ابتلي في أمور كثيرة، فصبر، حتى أنه ابتلي في عرضه، والابتلاء سنة إلهية، فالمسلم مبتلى دائماً، ومطلوب منه الصبر، وعاقبة الصبر دائماً جميلة، وقد يكون ابتلاؤك من الله سبحانه لرفع درجاتك، وتكفير سيئاتك.
    و من ابتلاك الله به هو أمك، أقرب الناس إليك، لا تنسي يا ابنتي نوف أنها حملتك في بطنها تسعة أشهر، وهي فرحة بك، وأرضعتك وهي مسرورة بك، وتسهر لمرضك، وتسعد لسعادتك، وتشقى لشقائك، ولا توجد أمّ في العالم تكره ابنتها أبداً، وقد تكون أمك أصيبت بمرض عارض، أو ضغوط نفسية، أثّرت على تصرفاتها، رغماً عنها، ولكنها في قرارة نفسها تحبك حباً عظيماً، وقد لا تحسن التعامل بسبب الغضب، فقد لا تضبط انفعالاتها بسبب ذلك.

    ابنتي نوف:
    الأبناء في نفس مرحلتك العمرية، يعيشون اضطرابات نفسية، وجسدية، متغيرة، وتسمى هذه المرحلة لديهم بالمراهقة، حيث تزداد الحساسية المفرطة تجاه أي موقف يصدر من أي قريب، أو بعيد، ويتم تفسير كثير من المواقف بأنها كره، وسوء ظن، بمن يتكلم معهم، أو ينصحهم، ويتصفون بالعناد في هذه المرحلة، ويغلقون باب الحديث بشكل سريع حتى لا يدخلون باب المناقشة مع أي أحد، وهذه الصفات تؤثر على الأهل، والأم تحديدا، مما يفقدها صوابها، وتغضب بسرعة، وتقابل تصرفات ابنتها بالقسوة والشدة، غير المقصودة، فقلب الأم يتألم من الداخل، ولكنها في المقابل تريد أن تضبط سلوك أبنائها في عدم قبول أوامرها، والأبناء يفسرون سلوك الأم في هذه المرحلة بأنه كره لهم، ولا يقدّرون ما تكنّه الأم من مشاعر حب لأبنائها على حد سواء، فيجب أن نلغي فكرة أن والدينا يكرهوننا.

    الأم ليست ملاك، وليست معصومة من الخطأ، وهي وإن كان ظاهر تصرفها تكرهينه، فهي تكنّ الحب العظيم لك، وإن أردت التأكد من ذلك فخاطبي قلبها بكلام الحب، سينطق قلبها قبل لسانها بعبارات الأم، فقلبها يحبك، وأقسم على ذلك، إذا أردت أن تعرفي حب أمك لك فلتبادري، بكل ما تحبه والدتك، أظهري حبك لها، راسليها برسائل جميلة في الحب والمودة، اهديها بعض الهدايا التي تحبها، تكلمي عن أمك أمام أهلك وامتدحيها.
    أختي نوف: إن أخطأت أمك في نظرك، فإن ما قدمته لك في سالف عمرها يغفر لها ما فعلته في حقك إلى أن تموت.
    بنيتي نوف: (إن طال بك العمر) سيأتي اليوم الذي تتمنين فيه وجود أمك، بل برائحة أمك، واسألي من فقد أمه، فستجيب دموعه قبل لسانه عن حرارة فقْد وألم الفراق.
    أمك تعتبرك الكبيرة في الأسرة بين أقرانك، وتريد أن تربيك التربية التي تريد، وأنت أملها، فأنت ابنتها البكر، وأنت القدوة لإخوانك، وتصرفها في ذلك يوضح النهج الذي تريد أمك أن تربي الأسرة عليه، وعندما تغضب عليك فربما لكيلا يظنوا أنها راضية على السلوك الذي صدر منك، فيقلدوك لأنك قدوتهم، فقد تريد المصلحة لك ولإخوانك، رغم ما ينتابك من ألم فهي تستشعر ذلك في أعماقها، وأن هدفها في ذلك التربية.
    عودي لنفسك فحاسبيها، لعلك أخطأت في حق أمك وتكرر ذلك الخطأ من غير شعور منك، أو من غير قصد، وأثر ذلك فيها، وغضبت لذلك.
    كوني لينة في يد أمك، وأخبريها باستعدادك لتطبيق ما تطلبه منك، وصارحيها في رغبتك أن ترضينها، حاولي اختيار الوقت المناسب لمحاورة أمك، ولا تردي عليها أثناء غضبها، فإذا وجدتيها هادئة فكلميها، وعانقيها فلن تجدي إلا تعابير الدموع منها.
    عوّدي نفسك على عدم الرد على أمك مباشرة، واكتمي الغيظ، وعند غضبها حاولي تغيير وضعك، وجلستك، واستعيذي بالله من الشيطان، واذهبي وتوضئي، ثم ابتسمي في وجه أمك ، وارسمي البسمة على وجهها.
    اطردي القلق والاكتئاب، وذلك بترديد عبارات توحين لنفسك بأنك مرتاحة، وقولي أنا واثقة من نفسي، أنا سعيدة، أمي تحبني، وغيرها من العبارات التي توحي لنفسك بأنك تسيرين في الطريق الصحيح.
    كوني شامخة كالجبل لا يهزك الريح، واعلمي أن الإنسان الواثق من نفسه مهما قيل له فإنه يظل شامخاً، وقوياً، ولا يلتفت لما يقال، ويتحكم بمشاعره، ويحوّلها إلى طاقة إيجابية، والتوفيق في الدراسة يحتاج إلى جد واجتهاد، وعدم النظر إلى ما يقوله الآخرين عنا، فحن مسؤولين مسؤولية تامة عما وكّلنا به، ولا يزعزعنا كلام الآخرين عنا، والتوفيق في الدراسة يحتاج إلى حرص، ومتابعة ثم سؤال الله التوفيق، ولا ندع غيرنا شماعة نعلق عليها أخطاءنا.
    ختاما:
    تعامل أمك معك بهذه الطريقة لا يقلّل من شأنها، ومكانتها، ولا يبيح لك عقوقها، مهما كانت الظروف قال صلى الله عليه وسلم (الوالد أوسط أبواب الجنة فحافظ على ذلك إن شئت أو دع) رواه الإمام أحمد، والترمذي، وابن ماجة، الزمي أمك فإن الجنة تحت رجليها، يقول الله سبحانه (فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولا كريما) سورة الإسراء آية 23 حيث أمرنا الله في هذه الآية بالاتصاف بثلاث صفات جميلة لوالدينا، عدم التأفف، وعدم الزجر، وأن نبدأ بالقول الكريم الطيب، وهذا أمر إلهي كريم، يجب اتباعه.
    وعليك يا بنيتي بالدعاء، فالدعاء شأنه عظيم، فهو يفتح أبواب السماء (أمن يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء) سورة النمل آية 62
    أسأل الله أن يوفقك لكل خير، وأن يقر عينك ويسعدك برضى أمك عليك، وأن يفتح على قلوبكم جميعاً.
    ً
    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات