محطمون نفسياً بعد الطلاق!

محطمون نفسياً بعد الطلاق!

  • 37846
  • 2017-08-12
  • 94
  • ام عامر

  • انا مطلقة من زوج مدمن ولي منه ٤ابناء بنت كبيرة متخرجة من الجامعة وولدين في سن المراهقة ١٤و١٥ سنة وبنت ١٢ سنة مررنا بحياة كلها مشاكل وخوف من زوج واب متسلط ودكتاتوري بكل ما تعنيه الكلمة شاءت الاقدار ان ننفصل في فترة حرجة من حياتهم فرفضت الخروج من المنزل وترك اطفالي بين يدي انسان مدمن وتمكن من طردي فخرجت مهزومة واخراجي بالقوة رغم كوني موظفة الا اني ضللت تحت وطأت العيب والعار والخوف من كلام الناس واكثر ما آلمني كلام طليقي واخية في عرضي واتخاذ اسرتي موقف سلبي تجاه ما اواجهه من اسرة طليقي وكان لدي ابن كبير انحاز مع والده ضدي رغم اني لم اقصر معه اغدقت عليه بحناني ومالي وكنت له الصديقة قبل ان اكون له ام انقلب علي كالوحش الكاسر وذالك بعد ان سلك طريق والده في الادمان فاسقطته من قلبي وكأنه لم يكن يوما طفلي المدلل او صديقي المقرب اهتزت شخصيتي امام نفسي فاردت ان اتمرد على مجتمعي وارفض الخضوع لواقع الظلم واثبت للجميع ولنفسي اني قوية لكن خروجي من المنزل لم يكن سوى فشل جديد اضيف الى سجلي الحافل به ابني ذو ١٥ عاما اصبح قليل الكلام انطوائي لا يكلمني وآخذ منه الكلام بالقوة منطوي على مشاعرة يشعر بالتهديد من اي تصرف غريب سريع الانفعال والبكاء يردد الكلام بشكل غير مفهوم وكلما حاولت الجلوس معه وتعليمه طريقة التواصل والحديث زادت المشكلة تعقيدا فاتراجع متالمة واحاول ان اتناسى المشكلة واشعر بالعجز عن حلها اما الاصغر ذو ١٤ عاما فمال الى الانغماس في التغرف على الجنس اللطيف والبحث في اغوار عالم الخيال كثير العصيان والتمرد والكذب يصرخ في وجهي كثيرا كما لو انه يقول انا هنا لا تهمشوني لي مشاعر اسمعوني ورغم دلالي له وافرغ وقتي للجلوس معه والاستماع اليه ومشاركته الا انه يزداد كل يوم في تصعيد المواقف ويضرب اخوته معتمدا على وزنه الكيبر وضخامة جثته ولا اخفيك سرا كنت اعتمد عليه كثيرا كونه في فترة كان اكثر اولادي اتزانا عاطفيا ومتحملا للمسؤولية اما الصغرى فقد اصبحت عنيفة وكثيرة الضرب لاخوتها والعناد الشديد مع الجميع حتى تصل الى مرحلة الضرر بنفسها وسريعة البكاء لدرجة انها تحرجني امام الناس كل ذلك حدث في سنة عندما خرجت من المنزل ومنعني طليقي من رؤية اولادي او التحدث معهم وتمكنت بعد صراع طويل خلال هذة السنة من كسب الحظانة وانتزاعهم من يد ابيهم ولكني وجدتهم محطمين من الداخل لا أكاد اتعرف عليهم اخاف كثيرا من مواجهة هذا الكم الهائل من الحطام لوحدي اشعر ان يدي مكبلة رغم انها بلا قيود واريد ان اعرف كيف اتعامل مع كل واحد فيهم واحتاج الى المساعدة ارجوكم
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2017-10-25

    د. محمود فتوح

    الأخت الفاضلة :

    تتمثل مشكلة المرأة المطلقة في تعامل المجتمع معها مما يترتب عليه مشكلات عدة من أبرزها وأصعبها مسألة الحضانة إذا كان لديه أطفال وكذلك نظرة المجتمع المتحفظة لها ونظرة الشك والخوف التي تحيط بها من جميع من حولها سواء كانوا أهلا أو أصدقاء، والضغوط النفسية التي تعاني منها نتيجة تغيير المجتمع المحيط بها ما يضطرها إلى تكوين صداقات جديدة مع نساء في مثل ظروفها قد ينعكس بالسالب عليها، كل هذه المواقف تجعل المرأة المطلقة تعاني من مشكلات نفسية واجتماعية لذا يجب على المرأة المطلقة أن تواجه المجتمع بكل شجاعة، إذ إن من يصنع أزمة المرأة المطلقة هي المرأة نفسها، فهي التي تفقد الثقة في ذاتها، وبالتالي تبدأ بالتأثر في أقوال الآخرين وتبدأ حالتها النفسية بالتدهور إلى أن تصبح سيئة لغاية.

    الأخت الفاضلة :

    أقدم لك بعض المقترحات التي قد تفيد في حل مشكلتك ، وهى:

    - التقرب إلى الله: يجب عليك التقرب إلى الله (من خلال الحرص على أداء الصلوات والعبادات..الخ) لأنه هو الوحيد القادر على أن يسمع شكوها ويعلم ما بداخلها وأن يعينك على حل مشاكلك.

    - الثقة في النفس: يهتز كيان المرأة بعد الطلاق، وتتأثر نفسيتها حتى وإن كانت هي من اختار هذا القرار، وتمر بسلسلة من المراحل العاطفية من وقت الطلاق، وحتى تستطيع أن تتعود على الوضع الجديد ، لذا يجب عليك الثقة في النفس وفي كل خطوة يتم اتخاذها من جانبك. إذ إن من يصنع أزمة المرأة المطلقة هي المرأة نفسها.

    - مواجهة المجتمع بكل شجاعة : يجب عليك التعامل ومواجهة المجتمع بكل شجاعة وبشكل مباشر وأن تعطي لنفسك الفرصة الكافية لكي تتعافي من أزمتك ومحنتك.

    - التركيز على عملك: يجب عليك التركيز على عملك حتى تستطيع التأقلم مع المجتمع وإعالة أبنائك، فالمرأة عند الطلاق تتضاعف عليها الكثير من المسؤوليات والالتزامات وأهمها توفير الاستقرار النفسي والمادي لأبنائها .

    - عدم إعطاء كلام الناس المحيطين أهمية: يجب عليك عدم إعطاء كلام الناس المحيطين أهمية، وأن تلقي كلام الناس المحيطين بك خلف ظهرك خاصة ما يؤثر منه عليك بالسلب.

    -التركيز على رعاية أبنائك: يجب عليك التركيز على رعاية أبنائك لأنهم هم ثروتك الحقيقة في الحياة وقد يلجأ أبناؤك لبعض السلوكيات الناتجة من اضطرابات سلوكية وربما مشاكل أو اضطرابات نفسية أو يلجؤون إلى تعاطي المخدرات أو يسلكون سلوكاً إجرامياً ويكون ذلك نتاج عملية الطلاق وانفصال الوالدين وكثرة المشاحنات بينهم . ويُعانون من عدم الأمان بسبب مشاكل الطلاق.

    لذا يجب عليك يجب عليك التركيز على رعاية أبنائك فالمرأة عند الطلاق تتضاعف عليها الكثير من المسؤوليات والالتزامات وأهمها توفير الاستقرار النفسي والمادي لأبنائها. وهنا تكمن المسؤولية الكبرى عليك فأنت الوحيدة التي تستطيعين أن تحتوي أبناءك في ظل الظروف الاجتماعية التي قد تعيشينها سواء في منزل أسرتك أو في منزل مستقل بك ،ومن خلال توطيد علاقتك مع ربك أولا، ثم تربيتك لأبنائك على المحبة بينهم وزيادة ثقتهم بأنفسهم من خلال تحميلهم بعض المسؤوليات خاصة لمن هم في مرحلة المراهقة كما هو الحال فى أعمار أبنائك.

    -عدم تناول الأدوية المهدئة دون استشارة الطبيب: يجب عليك عدم تناول الأدوية المهدئة دون استشارة الطبيب كمحاولة للهروب من الواقع المؤلم إلا أنه يمكن أن يصل بك إلى الإدمان ويصيبك على أقل الاحتمالات بالأمراض العصبية والنفسية ومشكلات القلب والشرايين.

    -البحث عن نقطة انطلاق أو بداية لحياة جديدة لك: أن المرأة المطلقة تمر بعدة مراحل نفسية خاصة إذا كانت هي من طلب الانفصال، ويصعب عليها التركيز في المسؤوليات الملقاة على عاتقها، سواء الأمومة، أو عملها وتتوقف حياتها عند لحظة الانفصال عن زوجها، ويصبح الغضب هو العاطفة التي تسيطر عليها ويتحكم التوتر في جل تصرفاتها، وخاصة في ما يتعلق بأبنائها، وتصب جل تركيزها على العناية بهم، وفي النهاية تتقبل المرأة الأمر الواقع وتلملم جراحها وتبحث عن قوتها الداخلية بعد أن أصبحت بمفردها، وتبدأ بالتفكير في المستقبل، وتفكر في كيفية مواجهته وحدها، وتحاول البحث عن بداية لحياة جديدة ،لذا يجب عليك البحث عن نقطة انطلاق أو بداية لحياة جديدة لك لأن الحياة يجب أن تستمر حتى تتمكني من تخطى هذه المرحلة بنجاح .

    عدم البكاء على الماضي: يجب عليك عدم البكاء على الماضي والذي يعد حالة في منتهى الخطورة تجعل المرأة المطلقة حبيسة الذكريات والآلام، تدمر حياتها المقبلة ولا تفكر في المستقبل، وهى بذلك تنتقم من نفسها دون دراية وتجعل حياتها مهددة بالخطر النفسي والصحي الذي يمكن أن يدخلها في دوامات المرض المميت.

    -الاستفادة من خدمات الجمعيات الخيرية القريبة منك: يجب عليك الاستفادة من خدمات الجمعيات الخيرية القريبة منك والخاصة برعاية المطلقات والأرامل من خلال الاستفادة من خدماتهم المتنوعة.

    • مقال المشرف

    قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


    أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات