اعلق في المواقف السلبيه

اعلق في المواقف السلبيه

  • 37770
  • 2017-08-03
  • 418
  • سدره

  • السلام عليكم اشعر اني ضعيفه جدا في الضغوطات وهشه والصرعات اوالكلامات او اي أمر يواجهني سلبي لااستطيع الخروج منه بسهوله وحساسه واحيان كثير اشعر بعدم امان ونفسيتي في تأهب وشيل هم ان يحدث أمر لااحبه واضخم الأمور وأشعر خمول بجسمي
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2017-09-06

    أ. فؤاد بن عبدالله الحمد

    وعليكم السلام. ورحمة الله وبركاته يا أبنتي العزيزة والغالية سدره. كم هو جميلٌ هو أسمُكِ يا أبنتي العزيزة ولا شك بأن لكِ حظاً من أسمك هذا الجميل. سوف أعلمكِ يا أبنتي بمعنى أسمك الجميل، فهو يعني : شجرة النبق، وهي شجرة طيبة الورق ينتفع منها الناس ورائحتها طيبة عطرة، ولجميل هذه الشجرة من أصل سمى الله تعالى جزءً من عرشه الكريم « سدرة المنتهى »: وهي شجرة في أقصى الجنة عن يمين عرش الله سبحانه وتعالى.
    الآن يا أبنتي الكريمة وبعد أن عرفتي معنى أسمك الجميل والذي هو لا يتسمى به إلا كل كريم وعزيز كحالكِ يا سدرة، كان لا بد لنا بأن نعيد ترتيب استشارتك وحتى تكون جميلة كجمال اسمك..
    تأملي يا أبنتي سدرة ما سوف أكتبه لك وأعيدي قراءته في قلبك وعقلك وبإذن الله تعالى سوف تجدين العون من الله تعالى لأنك قريبة من الله تعالى :

    ( أنا سدرة أشعر بأني ورغم ضعفي إلا أني قوية جداً بالله تعالى، لأنه سبحانهُ وتعالى معي وبجواري دائماً في الضغوطات والصراعات التي في هذه الحياة. وأتقبل الكلمات مهما كانت مرارتها لأني مستندة على الله تعالى الذي يتكفل بحمايتي ورعايتي. ومع كل أمرٍ سلبيٍ يواجهني أستطيع بعون الله تعالى الخروج منه بسهوله مهما طال الزمن. نعم أنا حساسة وأحياناً كثيراً أشعر بعدم أمان، لأني إنسان ضعيف إلا أن ضعفي يتبدد في كل مرة أذكر الله تعالى وأستعين به سبحانه فلا حول ولا قوة إلا بالله العظيم، عليه توكلت وبه خاصمت واحتميت وتحصنت.
    نفسيتي ستكون هادئة دوماً عندما أذكر الله تعالى واستعين به في أي أمرٍ قد يحدث لا أحبه. كل الأمور التي أشعر أنها تتضخم سوف تذوب بلا حول ولا قوة إلا بالله العظيم. جسمي نعمة من الله تعالى وحريٌ بي أن أعتني به وأهتم فيه لأشعر بالحيوية والحماسة والصحة بإذن الله تعالى ).

    ابنتي سدره، أطلب منك بأن ترددي تلك العبارات والتي أعدت لك صياغتها بشكل إيجابي، في كل مرة تشعرين بضعفٍ أو خوفٍ يأتيك بسبب أو من دون سبب. ما تشعرين بهِ من مشاعر سلبية هي بسبب طبيعتك الطيبة الحساسة والهشة والتي في العادة تتأثر بنسمات الهواء، والواجب عَلَيْكِ يا أبنتي بأن تقوي ذاتكِ بالله تعالى ثم بالتمسك بمنهجه القويم وبذكره سبحانه في كل حين. مع حرصك على ترديد تلك العبارات أو التوكيدات الإيجابية التي بين قوسين والتي كتبتها لك خصيصا لكي تتلائم مع طبيعتك الطيبة. لا بأس بأن نشعر بعض الأحيان بالخوف والضعف والوهن في الجسم، فهذه طبيعتنا البشرية ولا عيب في ذلك بل هذا هو الأصل في الحياة الطيبة، نحن مفتقرون دائماً إلى الله سبحانه وتعالى في كل شؤون حياتنا. يقول الله عزَّ وجل:
    ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ ﴾
    [ سورة فاطر : 15]
    هذه الآية أصلٌ في هذا الموضوع..
    ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ ﴾
    [ سورة فاطر : 15]
    قال العلماء: " فقر العباد إلى الله فقرٌ ذاتيٌ أصيل، لا ينفكُّ عنهم أبداً، وأن يكون الله غنياً حميداً هذا وصفٌ ذاتيٌ له لا لأمرٍ أوجبه "، أي أن الأصل أن العباد مفتقرون إلى الله لا لسببٍ طارئ، ولا لعلةٍ، ولا لتكليفٍ، هذه حقيقةٌ أصيلةٌ في كيانهم، والله عزَّ وجل غنيٌ حميد، ذاته، هذا الوصف ذاتيٌ له لا لأمرٍ أوجبه أو لعلةٍ أخرى. قال بعض علماء التوحيد:
    والفقر لي وصفُ ذاتٍ لازمٌ أبداً كما الغنى أبداً وصفٌ له ذاتي.أي أنت مفتقر إليه دائماً شئت أم أبيت، علمت أو لم تعلم، أحببت أم كرهت، أنت مفتقرٌ إليه وهو غنيٌ حميد، الفقر في الإنسان صفةٌ ذاتيةٌ أصيلة، والغنى في الله عزَّ وجل صفةٌ ذاتية أصيلة.

    إذا إياكِ يا أبنتي من تلبيس الشيطان الرجيم وإيهامكِ بأنكِ وحيدة في هذا العالم وضعيفة ولا شخصية لكِ وهزيلة النفس والجسد على الدوام... بل تجعلي عونكِ دائماً بالله تعالى. ضعي لك مخططاً لتنمية ذاتك وتطويرها وتقويتها، اختلطي وصاحبي الفتيات الصالحات اللاتي تعينك على الخير وعمل المعروف. ساهمي في الاعمال التطوعية والخيرية النافعة ولو كان إزالة الأذى عن الطريق فلك أجر من الله تعالى. بري بوالديك وعائلتك وابتهجي بهم واحمدي الله تعالى على كل رشفة ماء ونسمة هواء تحصلين عليها فهي نعم من الله تعالى لا تُعد ولا تُحصى..

    أسأل الله تعالى أن يتمم عليك سكينته ونعمه وفضله يا أبنتي سدره، وأن يجعلك صالحة مصلحة طيبة كإسمك الجميل. ولا تنسونا من صالح الدعاء...
    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات