شدود أو مرض نفسي

شدود أو مرض نفسي

  • 37768
  • 2017-08-02
  • 135
  • Maoua


  • سيدي المستشار انا فتاة عمري 43 من المغرب عازبة مشكلتي اني احب واعشق مشاهدة فيديوهات عقاب الفلقة والمد على الرجلين وقراءة قصص الفلقة والمدعلى الرجيلين اريد ان اعرف هل هذا \شدود او مرض نغسي للاشارة انا في الصغر في مرحلة الصغر في مرحلة الدراسة خصوصا في الابتدائي كنت بتعاقب كثير بالفلقة والمد على رجلي من طرف المدرسين احيانا اعاقب بسب اهمال الواجبات المدرسية واحيانا اعاقب ظلما بسبب شكوى للمدرس من قبل زملائي في القسم اريد ان اعرف هل ما تعرضت له في الصغر هو الذي يجعلني احب مشاهد الغلقة
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2017-08-10

    أ . د سعدون داود الجبوري



    شكرا لك، سيدتي المستشيرة .


    هذا النمط من السلوك، وهو رؤية الفيديوهات التي تعرض مشاهد العنف والعقوبات، والتلذذ بها، والمكتسب من خلال خبراتك السابقة لعقوبة الفلقة، والمعززة بتكرار مشاهدة الفيديوهات، ومن ثم نمو حالة العشق والتلذذ بهذه المقاطع، هي بالتأكيد حالة اضطراب السلوك، سلوك غير سوي، ينم عن فقدان الصحة النفسية لاضطراب سلوكها ومشاعرها، لأنّ هذا النمط من السلوك يعزز حالة العدوان والكراهية، ومن ثم مخاطرها الاجتماعية اللاحقة.


    من الطبيعي لكي نعيش بحالة السعادة النفسية، وتمام الصحة النفسية والتي هي جزء مهم من الصحة، بما نتمتع به من صحة جسدية ونفسية واجتماعية وروحية.

    أي لكي نعيش سعداء لا بد من صحة نفسية. ومن أسسها يجب أن تبنى نفسيتنا على الإيثار للآخرين ونحب أن نساعدهم، وكذلك نشعر بما يعانون ونتعاطف معهم، ونكون بمكانهم بما يعانون، وهذا تطور ذواتنا النفسية حصل من خلال تطور العقل البشري، وما ألزمتنا به الأديان السماوية على التراحم والتوادد بيننا، وكذلك التطور الحاصل باصدار قوانين الديمقراطية وحقوق الإنسان.

    وكلها بالنتيجة هي بناء سليم للذات والشعور التام بالصحة النفسية، وكذلك لسلامة الأواصر الاجتماعية وبناء أسرة سليمة، وبناء مجتمع معافى.


    وبالتالي أنا أرشدك إلى مراجعة الذات وحساب النفس، بالكف عن مشاهدة الفيديوهات التي تعرض مشاهد العنف وإذلال ذات الآخرين وتسليط الآلام لدى الآخرين أو الضحايا، والتي تعزز لديك حالة طلب قسري وتلازم التكرار بمشاهدة هذا النوع من الفيديوهات والتلذذ بها والشعور بالمتعة.

    وبالتالي تكون الشخصية خالية من إنسانيتها ( إنسان بلا رحمة وبلا مودة ، يتلذذ بآلام ومعانات الآخرين وتعاستهم وعبوديتهم، بلا مشاعر وبلا ضمير رقيب يجلد الذات، ذات تعشق الكراهية والعدوان والبغضاء) لأن إنسانية الإنسان هي الرحمة أي نكون رحماء بيننا، ونشعر بآلامهم ونساعدهم على تجاوز محنتهم، وصحوة الضمير الرقيب على ذواتنا.

    ولكون هذا التلازم للسلوك الذي تعانين منه قسريا وإجباريا، ربما تحتاجين إلى العلاج باستخدام بعض العقاقير الطبية النفسية الكابحة لإعادة استرجاع السيروتونين وهي على أنواع متعددة، ولهذا ربما تحتاجين لاستشارة طبيب بالقرب من منطقة سكناك لوصف العقاقير الطبية .

    وكذلك علاج نفسي معرفي سلوكي، إن وجدت صعوبة بالتوقف من تكرار مشاهدة الفيديوهات، ولا مانع لدي من متابعة حالتك، بتكرار الاستشارة لمتابعة نمو وتطور حالة التعافي لديك .

    مع تمنياتي لك بالشفاء العاجل .


    • مقال المشرف

    أسرة آمنة

    اعتقادي الجازم الذي أدين به لربي عز وجل بأن (الأسرة الآمنة) هي صمام الأمان لمجتمع آمن، ووطن مستقر، ومستقبل وضيء، وهو الذي يدفعني لاختيار هذا العنوان أو ما يتسلسل من صلبه لما يتيسر من ملتقيات ومحاضرات وبرامج تدريبية أو إعلامية، ومنها ملتقى

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات