أفكر بالإنتحار ولكن!

أفكر بالإنتحار ولكن!

  • 37649
  • 2017-07-18
  • 601
  • عبدالعزيز

  • انا شاب عمري 22 سنه لم اعتمد على نفسي يوما واحدا بل اغتصبت منذ صغري حسبي الله ونعم الوكيل لااختلط كثيرا من الرجال انا انطواىي اذا اصبحت مع مجموعه من الرجال اصبح انطواىي لا اتكلم حتى يقولون لي تكلم وانا اصمت لا اعمل وكل مافكرت بالعمل اقول انه متعب لم اعتد عليه بل رسبت بجامعتي الذي لطالما احببت تخصصي بسبب عدم اهتمامي بنفسي انا اهتم بالناس اكثر من نفسي واخشى الفر وحيدا الرهاب الاجتماعي مشكلتي اصبحت اجلس بالبيت كثيرا ولا اريد فراق احد اصدقائي ابد بل اصبح قلبي طيب بشكل لا يصدق ويسهل الضحك علي من طيبته حتى اني افكر بالانتحار واقول لنفسي لدي حياة لماذا انتحر اذا جلست بين الرجال او اي احد ياتيني شي ما يقول لي ان فلان يقول لك كذا وكذا تعبت من نفسي واقول لها انك لاتستحقين العيش انا شخص فاشل بتكويت الاعلاقات بين الاصدقاء بل عقلي منغلق على كم صديق فقط لم اعتد ان اعتمد على نفسي كثيرا اعتد ان ياتيني كل شي بسهوله بل اني شخص مدلل شخصيتي ضعيفه جدا اريد ان اكون شخص ناج بحياتي علاقيا وعمليا واجتماعيا ايضا علما باني امارس العادة السرية بافراط تام حتى ان جهازي البولي لا يخرج البول كثيرا
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2017-07-20

    أ. سلطان سليمان العنزي

    أخي العزيز الفاضل عبدالعزيز أسعد الله أوقاتك بكل خير وأشكرك على الثقة التي منحتموها لنا في موقعكم (المستشار).
    أيها الفاضل المحترم أن ما تعانيه من عزلة وعدم الثقة بالآخرين والقلق وأعراض الاكتئاب هي أعراض مرتبطة بتأنيك لضميرك ومن ثم تكوين مفهوم سلبي لذاتك.وهو تصور خاطئ للأسف فقد ظلمت نفسك كثيرا بسبب حدث قديم ليس لك به ذنب.
    ان العديد من الناجحين والمشاهير قد تعرضوا لمشكلات كثيرة،ولكنهم لم يأنبوا ضميرهم كما تفعل أنت حاليا ولم يتوقفوا عندها بل تجاوزوها واستفادوا من دروسها.فنحن نعيش في الدنيا التي فيها مشكلات ومنقصات كثيرة وكل شخص معرض للوقوع بها. أما الراحة الأبدية فهي في جنات النعيم أسأل الله أن تكون مقرنا وأنت وجميع المسلمين.
    أخي الفاضل عبدالعزيز:لو أخطأ شخص ما في حقك ثم أتى واعتذر منك وقبل راسك ،فانك حتما ستسامحه.فإذن نفسك أحق أن تسامحها(وهي بالأصل لم تخطي بل أكرهت وقد يكون ذلك وأنت لم تصل لسن التكليف).
    ولذلك ياعزيزي لابد وأن تنظر للحياة من زاوية أخرى ليس الزاوية السلبية التي ترى منها حاليا.فالحياة جميلة ورائعة وأنت قادر بحول الله على أن تعزز ثقتك بنفسك وأن تنجح بالحياة كما نجح غيرك.بل أنك ناجح بالفعل كيف لا وأنت طالب دراسات عليا وهذا يعني أن لديك العديد من القدرات العقلية والبحثية ومهارات تفكير عليا.
    أتمنى منك أن تتبع الإرشادات التالية:
    -تسامح فورا مع نفسك وأقبلها كما هي وافتخر بها.واخرج من دائرة تأنيب الضمير الذي يحرص الشيطان أن يبقيك بها.
    - قل عندما تأتيك الوساوس الشيطانية ماثبت عن النبي عليه الصلاة والسلام( الحمد لله الذي ردَّ كيده إلى الوسوسة). رواه أحمد وأبوداود.وعليك أن تقول ذلك بأسلوب المنتصر من الشيطان بحيث تكون أقوى من تلك الوساوس غير الواقعية.ومع الايام سوف تغلب بالاستعانة بالله ثم بهمتك العالية الشيطان وتلك الافكار السلبية.
    - عند ورود الافكار السلبية إلى ذهنك استبدلها مباشرة بأفكار سارة أو أحداث ايجابية مررت بها مسبقا وهذا بدوره يؤدي إلى تحويل المشاعر السلبية إلى مشاعر إيجابية.
    - عليك بممارسة أساليب الاسترخاء فهي تؤدي دوما إلى طرد التوتر من داخل الجسد وخصوصا قبل مواجهة المواقف الصعبة.

    -المحافظة على الصلوات بأوقاتها ومع الجماعة بالمسجد.
    -مداومة ذكر الله(ألا بذكر الله تطمئن القلوب).
    -أكتب جميع الايجابيات التي عن شخصيتك مثل(أنا ذكي-أنا طالب دراسات عليا،...وغيرها من الايجابيات)وردده دائما بينك وبين نفسك( وتذكر أن الكثير يفتقد ما تملكه من إيجابيات وأحمد الله عليها).
    .
    -الانخراط مع الجماعات الطيبة مثل جماعة حلق القرآن أو التسجيل في نادي رياضي والتدرج بها فمثلا قد تكون اصدقاء من اربعة أشخاص ثم من ستة ثم ثمانية وهكذا تزداد.
    -مارس العمل التطوعي أن استطعت من خلال الجمعيات الخيرية بما تستطيع به كانجاز الأعمال الادارية لأنها ستزيد من ثقتك بنفسك وتنمي مفهوم الذات لديك.
    -اتخذ القرارات البسيطة ومع الايام ستجد نفسك قادرا على اتخاذ القرارات الصعبة.
    -لا تعطي الثقة المفرطة للآخرين وكن شجاعا في قول(لا).
    -أقرأ عن (السلوك التوكيدي) كثيرا.
    -لابد وأن تجعل لك جدولا فوريا لترتب وقتك على أن يشمل جانبا للترفيه مثل ممارسة هواياتك المفضلة سواء ممارسة الرياضة أو مشاهدة البرامج الترفيهية الهادفة.وكذلك وقتا للدراسة والمراجعة لتتفوق بها باذن الله.

    بالنسبة للعادة السرية فما تعاني منه من قلق وتوتر هو ما يدفعك إليها لتخلص من تلك التوترات ،فعندما يختفي القلق والتوتر ستختفي معه بالإضافة إلى الابتعاد عن كل ما يثير الغريزة الجنسية.
    تذكر أن:
    -الحياة قصيرة لا تستحق أن نكدر خواطرنا بها.
    -المسلم دائما قوي عندما يستعين بربه.
    أتمنى لك التوفيق والسعادة والراحة النفسية.ويتشرف موقعكم المستشار بدائما استشاراتكم.

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات