ابني وزوجتي الجديدة

ابني وزوجتي الجديدة

  • 37517
  • 2017-06-05
  • 228
  • ابومهنا



  • تزوجت منذ 3اشهر تقريباً واحضرت طفلي من طليقتي السابقة وعمره 7سنوات وكان يعيش مع امي وذلك لعدم اهلية امه في تربيته وهو عندنا وزوجتي على علم بأن ابني سوف يعيش معي وهي من اقاربنا ولكن لاتعرف التعامل مع ابني ولاتريده ان يخطيء خطاً واحداً ولايكثر السؤال فهي تنزعج منه وتقول كلامه كثير واسئلته كثيره وكثيرة الذهاب لبيت اهلها \وتترك ابني وحيداً وانا اعمل بقطاع خاص واعمل لفترتين من اليوم واحياناً اضطر ان اخذه معي للعمل واحرج كثيراً من ذلك فهو كثير الحركة .واحيانا ادعه في المنزله لوحده \وهي لاترغب باخذ ه واذا قلت لاتتأخري قالت لماذا هل تزوجتني مربيه ؟؟؟\فماذا افعل وهي حامل الان وتقول انها تعبانه ولا تستيطع عمل شي والله اني مريحها فكثيراً لاتبطخ بالمنزل ولاتنظف وانا اساعدها او نحضر خادمه بالساعه \وابني كما تعرفون مسكين فقد امه \رغم انها المتسببه في الطلاق \وعند حركه زائده وتحملت ديون وذهبت لشراء تلفاز خاص وجهاز بلايستيشن لولدي لكي لايزعجها \فدلوني بارك الله فيكم ...
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2017-08-08

    أ. أحمد إبراهيم أحمد الدريويش




    بدايةً نشكر لك ثقتك الكريمة في موقع المستشار، سائلين الله عزوجل أن يجعلنا عند حسن ظنك، كما نسأله تعالى أن يعينك على أداء هذه الأمانة على الوجه الذي يرضيه سبحانه.


    دعنا ننطلق من لملمة شتات المشكلة وتفصيل معطياتها، وفصلها عن آثارها، حتى نحسن التعامل معها.

    مهما كانت مبررات انفصالك السابق، فلا تُحمّل الزوجة الثانية نتيجةً ليست ملزمة بها شرعاً وهي تربية ورعاية الابن، إلا أن يكون ذلك باشتراطٍ مسبق قبل زواجك منها.

    فالزوجة الثانية هنا ليست هي المشكلة، فمن المهم أن تدرك أنت هذه الجزئية كي لا تكون هي بالنسبة إليك مشكلة إضافية وعبئاً آخر.


    الطفل تقدم مصلحته بإعطاء الأحقية للحاضن الذي سيؤمن له البيئة الصالحة والمستقرة، بغض النظر عن طبيعة الخلافات بينك وبين والدته، عدا أن يعاب على أحدكما شيء في دينه وخلقه أو عدم أهليته أو سوء البيئة الجديدة له بعد الطلاق.

    في الاعتبار السابق لا نغفل أطراف أخرى لهم كذلك أحقية الحضانة وهما إحدى الجدتين من جهة الأم أو الأب.

    وفي كلا الاعتبارين للقاضي تقدير الموقف حسب التسلسل الشرعي في أحقية الحضانة أو بناء على ما يحقق مصلحة الطفل من عدمها.


    قد تكون الفترة التي ارتبطت بها بالزوجة الثانية وهي ثلاثة أشهر غير كافية لخلق وئام بينها وبين الطفل، وربما ستحتاج مزيداً من الجهود في التقريب بينهما، لا سيما أنّ الطفل في سن التمييز وبإمكانه كذلك من خلال توجيهك وإرشادك أن يكسب قلب زوجة أبيه وتودد لها.

    مما ينبغي التنبه له أن لا تذكر أمام الطفل مساوئ أمه وأنها كانت كذا وكذا، فهو بفطرته لن يعكس سلبية هذه المشاعر على والدته ولا عليك كذلك، ولن يجد إلا زوجة أبيه متنفساً يفرغ فيه مشاعر الكراهية، فهو يراها المحتلة لمكانة أمه.


    ومن جهة الزوجة الثانية فلا تُشعرها بالتقصير، ولا تلقي باللائمة عليها في كل صغيرة وكبيرة، فهي ترى نفسها أنها ليست مسؤولة عن رعايته، ولكن اشكرها وكافئها إذا أحسنت وبادرت، وأشعرها أنها متفضلة بكرم أخلاقها ليستمر إحسانها، وثق أنك لو كسبت قلبها ستكون هي مشاركة فعلياً في هذه المسؤولية.

    أقترح أن توزع بعض مهام رعاية الطفل على عدة أطراف حسب الإمكانية المتاحة لهم في حال استقرت الحضانة لأي طرف منكم، سواء كان ذلك بالأوقات أو المهام.


    ذكرتَ في ثنايا حديثك أنّ الطفل يعاني من فرط حركة، ولعلك تستعين بعد الله بأحد المختصين في مجال التربية الخاصة ليعطي تقييماً عن حالة الطفل وحلولاً قد تساهم في التخفيف من المشكلة.



    وختاماً أسأل الله عزوجل لنا ولك التوفيق والسداد وأن يبارك لنا ولك في أولادنا وأن يرزقنا برهم وصلاحهم .


    • مقال المشرف

    قنوات الأطفال وتحديات التربية (3)




    أطفالنا وهم يشاهدون البرامج المطبوخة لغيرهم من

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات